كتاب "مهمة من شهر ري"

زهراء قاسمي
ترجمة: أحمد حيدري مجد

2020-09-23


ولد العام 1975 طفل في عائلة تسكن منطقة ماسولة اسمه محمود. ترعرع في حارة جنوب طهران. كانت فترة شبابه مصادفة مع فترة الثورة الاسلامية وانتصارها. في صيف العام 1978 هاجر إلى المدينة الصناعية في قزوين ثمّ عاد بعد سنة إلى طهران. في هذه الفترة، كانت محمود يدرس في المدرسة الليلة ويعمل نهارا. بعد عام أي في 1983  ما إن سمع مقولة الإمام الخميني: "عليكم أنتم الشباب الاعزاء واجب كفائي بما أن الجبهة لم تكتمل أن تذهبوا إليها..."، واتته فكرة الذهاب للجبهة. وعبر زيارته للحرس الثوري في شهر ري ذهب إلى الجبهة. في المراحل الأولى واجه مشاكل منها عدم حصوله على إجازة من الأب والأمّ ولكن رغم معارضتهم، ذهب إلى معسكر الإمام الحسين (ع) وأمضى فترة التدريب. منذ الأيام الأولى، جاءه المرض وتأخر عن دورة التدريب. عاد للدراسة مرة أخرى والعمل في مصنع عتاد الجيش. لكن عقل مشغول بالجبهة. بعد أشهر في خريف العام 1984 ذهب للجبهة مجددا. ورغم معارضة العائلة، عاد للتدريب في معسكر الإمام الحسين (ع) وبعد 45 يوم ذهب في مهمة إلى كردستان. يتدرب في مستوصف حرس سقز على الاسعافات الأولية ثم يذهب إلى معسكر كسنزان. مع انتهاء مهمته يعود إلى طهران ويكمل دراسته. لكنه قلبه في الجبهة واصرار أبيه على العمل ليعيل العائلة منعه من الالتحاق بالجبهة.

شتاء العام 1985 ذهب مرة أخرى. هذه المرة إلى كردستان ومعسكر كسنزان. بعد أيام ذهب إلى مقر قرية سماقلو وبعد أربعين يوما إلى قرية عربلنك ثم يعود إلى بيته.

بعد عمليات والفجر 8، ومع سماعه ذكريات أصدقائه عن العمليات، فكّر في أنه من الأفضل له أن يكون مع المحاربين في الجنوب: لذلك رافق في 1985 فليق 10 سيد الشهداء (ع) إلى الأهواز، وانضم في فيلق علي الأكبر (ع). حين وصلوا إلى منطقة العمليات، كانت قد مضت شهران عليها. وكانت أول عملية له، عمليات سيد الشهداء (ع) في 1986 في فكّة. وأمضى فترة في معسكر در وقلاجة. مع بداية عمليات كربلاء 1، أردوا أن يسلموه مسؤلية ولم يقبلها ورجّح أن يكون عضو تعبئة. وأصيب بجراح خطيرة في هذه العمليات. وأُجبر على ترك المنطقة للعلاج. وحين تمت عمليات كربلاء 4 و5، استشهد الكثير من رفاقه. لم يعد مستقرا وودّ لو ذهب إلى الجبهة لذلك ورغم جراحه عاد. في طهران، في معسكر الإمام الحسين (ع) كان يعمل ويدرس في الحوزة العلمية حتى ربيع 1987 حين انضم إلى فليق محمد رسول الله (ص) في الجنوب وذهب من هناك إلى منطقة شاخ شميران في الغرب ثمّ عاد مرة أخرى إلى دوكوهه.

كتب محمود روشن ماسولة ذكرياته حتى العام 2012 في كتاب "مهمة من شهر ري" منذ عودته في المرة الثانية إلى مركز تدريب الإمام الحسين (ع)، بدأ في الكتابة. أكمل مذكراته بعد الحرب لكي لا ينساها. في العام 1990، سجّل أحد أصدقائه ساعات عن ذكرياته. وجاءت مضمومة ضمن الكتاب. المذكرات في 34 فصلا.

وينتهي الكتاب بصور ووثائق. صدر الكتاب عن دار سورة مهر بالتعاون مع مكتب المركز الفني في 556 صفحة.

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 74


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
ليالي الذكريات في نسختها الثلاثمئة والثالثة

ذكريات جلال شرفي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد برنامج ليالي ذكريات الدفاع المقدس في نسختها الثلاثمئة والثالثة، مساء يوم الخميس الموافق 28 يوليو 2019م في قاعة سورة بدائرة الفنون. وقد تحدث في هذا البرنامج كل من السيدة محبوبة عزيزي وعلي رضا مسافري وسيد جلال شرفي عن كتاب "(سياه چال مستر): ذكريات اختطاف جلال شرفي، الدبلوماسي الإيراني في بغداد" كما أقيمت مراسم تقديم هذا الكتاب. رمز من الهوية الإيرانية حررت السيدة محبوبة عزيزي كتاب (سياه چال مستر) الراوية الأولي
الدكتور أبو الفضل حسن آبادي

أطروحات وبرامج التاريخ الشفوي في "آستان القدس الرضوي"

أشار رئيس مركز الوثائق والمطبوعات لآستان قدس الرضوي، إلى أطروحات "تاريخ الوقف والنذور الشفهي" و"تاريخ القراءات القديمة في الحرم الشفوية" وعلى أنها أحدث المشاريع للمركز وقال: "إنّ تسجيل تاريخ الموقوفات لآستان قدس الرضوي الشفوي في عدّة مدن، هو مشروع طويل المدة. وتأسس مؤخرا قسم الدراسات للقراءت في مركز الوثائق وهو ضمن مجموعة مركز الدراسات". وفي حواره مع موقوع التاريخ الشفوي الإيراني قال الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، شارحا برامج المركز:
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس – 7

مرحلة جديدة في عمل التاريخ الشفوي

خاص موقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس في 3 من مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. تضمنت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، خطابات إجتماع الإفتتاحية للمؤتمر كما تضمنت الأجزاء الخامسة والسادسة، وجاء تقرير إحد برامج هذا المؤتمر بعنوان " الأسس النظرية ومقدمة التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". تحليل الظواهر لمضمون مقابلة التاريخ
مكتبة الذكريات

"أدعو لي كي لا أنقص"،"في فخّ الكوملة" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة"

سوف تتعرفون في هذا النص، على ثلاثة كتب صدرت عن محافظتين في إيران: " أدعو لي كي لا أنقص: الشهيد عباس نجفي برواية زوجته وآخرين" من المحافظة المركزية وأيضاً كتابي "في فخّ الكوملة: ذكريات محمد أمين غفار بور الشفهية" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة" وهي ذكريات أمين علي بور الشفهية" من محافظة كيلان. إثنان من المعلّمين ألّفـت السيدة مريم طالبي كتاب "أدعو لي كي لا أنقص". يحتوي الكتاب علي 272 صفحة وثلاثة عشر فصل، حيث تم إنتاجه في مكتب الثقافة
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس -6

طرق التوصل للتفاصيل في مقابلة التاريخ الشفوي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد المؤتمرالوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع لمقدس في 3 مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. وتعلقت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، بخطابات إجتماع الإفتتاحية والأولي للمؤتمر وفي الجزء الخامس، كان تقرير إحدي اللوحات للمؤتمر تحت عنوان "الأسس النظرية وتاريخية التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". إستمراراً لهذا البرنامج، قدّم السيد مرتضي قاضي مقالته