مراجعة لكتاب الشادر المزخرف

ورقة من التاريخ الشفوي للثورة والحرب ترويها صديقه أردكاني

فريدون حيدري مُلك ميان
ترجمة: أحمد حيدري مجد

2022-01-01


للوهلة الأولى، وقبل كل شيء، يجذب غلاف الكتاب الجميل والملفت للنظر الانتباه، وتم تنسيق التصميم والعنوان بشكل واضح. ورد في صفحة معلومات الكتاب أنّ الشادر المزخرف (چادر گل گلي) هي مقابلة مع شقيقة الشهيد حجة الإسلام محمود أردكاني. إلا أننا حتى قراءة الكتاب لن نعرف ما إذا كان الراوي في هذه الرواية يتحدث فقط عن ذكرياته أم عن أخيه الشهيد أم عن ذكرياتهما المشتركة! يتكون كتاب (چادر گل گلي) من فصلين ويتكون كل فصل من عشرة أقسام.

الفصل الأول

العناوين تحكي قصة أحداث هذا الموسم: النار الرمادية، أيام الطفولة، بيت الحظ، نحو النور، الاحتراق والعاطفة، خطوات قليلة للنصر، حبيب في المنزل، الزهرة والملاك، الثورة، وهلم جرا.

يبدأ السرد عندما تقول الراوية (صديقة أردكاني) عن جد أمها ومقاومته لرضا خان عندما أراد تطبيق قانون الزي وكشف الحجاب في البلاد: كان جدي السيد محمد حسيني سرابي من خدمة مسجد كوهرشاد. عارض تصرفات رضا خان. مع هذا القانون، أراد النظام نزع ملابس رجال الدين وكل من يرتدون الملابس التقليدية. تم وضع قانون الزي الرسمي لجميع الرجال وقد اعتاد جدي أن يقول، نحن لا نترك ملابس أجدادنا جانباً لنرتدي قبعة أنيقة ونضع وشاحاً حول أعناقنا. كان أوسار هو نفس ربطات العنق في اللهجة المحلية.

لكن نتيجة المعارضة كانت أن استولت الحكومة على جميع ممتلكاتهم وألغت وثائق منازلهم وممتلكاتهم. بل إنه تلاعب ببطاقات هوياتهم وغيّر اسمهم الأخير من حسيني سرابي إلى "المضلّل" من أجل تشويه سمعتهم بين الناس!

ثم تشير صديقة إلى والدتها التي تعلمت القرآن من والدها وورثت كمالاته الأخلاقية. كانت امرأة رزينة مقتصدة في حديثها. كانت دائما تتوضأ وترضع أطفالها.

ثم تتحدث الراوية عن طفولتها وعن مذكراتها الأولى التي تعود بالضبط إلى عيد ميلادها عام 1955م! هي الابنة الأولى في الأسرة مع أخت أصغر ثم أربعة أشقاء. كان الحاج حسين أردكاني من التجار المؤمنين. كانت صديقة لا يزال عمرها أقل من خمس سنوات عندما أرسلها والداها إلى المدرسة. المكتب، في الواقع، هو منزل فيه رجل عجوز يكسب رزقه هو وزوجته، وبعيداً عن أعين والديهم، يهددون أحياناً الأطفال بغسل ملابسهم. لكن على الرغم من هذه الصعوبات، درست مع الملا في الكتاتيب لمدة عامين تقريباً. عندما تبلغ من العمر سبع سنوات، تبدأ في أخذ دروس في الحوزة العلمية. في نفس الوقت الذي كانت فيه الحوزة العلمية، تتعلم الدروس المدرسية في المنزل من والدتها وتذهب فقط إلى المدرسة للامتحانات. عندما تبلغ من العمر ثلاثة عشر عاماً، بينما لا تزال مشغولة بدراساتها ومدرستها الحوزية، يقترح عليها الزواج وتتزوج وفقاً لتقدير عائلتها وبدأت حياتها الزوجية.

قبل أربعينيات القرن الماضي، وفي بداية انتفاضة الإمام الخميني، كانت أخبار الحراك تتداول في منازلهم، اندلعت الاحتجاجات الشعبية الأولى بشكل عفوي ومن دون تنظيم. لكن شيئاً فشيئاً، وفي مراكز مثل المساجد، بدأوا في التنظيم والتعبئة من أجل المسيرات والأنشطة التي تحتاجها الثورة.

لكن بمرور الوقت، إزداد غضب واستياء الناس. في الثامن من كانون الأول 1977، وبالتزامن مع ذكرى كشف الحجاب من قبل رضاخان، انطلقت أول مظاهرة عامة للنساء في مشهد. صديقة أردكاني هي واحدة من خمسين امرأة بدأن التظاهرة في إحدى الحسينيات بالمدينة، ووصل عددهن تدريجياً إلى نحو ثلاثمائة.

في الأشهر التي سبقت الثورة، وعلى الرغم من اشتداد الحكم العسكري، كانت تغتسل غسل الشهادة، وتأخذ ابنتها البالغة من العمر ثلاث سنوات، وتغادر للمشاركة في المظاهرات والمسيرات. في يوم من الأيام أصيب شقيقها السيد محمود برصاصة في ساقه. تقضي معظم يومها مع نساء أقاربها وجيرانها. يشاركن عندما تكون هناك مسيرة. بقية الوقت يتحدثون عن الأخبار وحالة الانتفاضة من خلال اجتماعات منزلية. ينشط معظم رجال عائلة صديقة في الفعاليات ويطلعونهم على كل شيء، كما تأتي العديد من النساء لسماع الأخبار الصحيحة منهم. في هذه الاجتماعات، ينضم إليهن الكثيرات من النساء الأخريات بل ويحثن رجالهن على العمل من أجل الثورة.

يفرض انتصار الثورة مسؤوليات جديدة على القوى الثورية والحكومة الإسلامية. على سبيل المثال، بعد الثورة ما زالت هناك غرفة سرية في بعض صالونات الحلاقة في المدينة حيث يقوم كوافير ذكر بعمل مكياج للنساء والعرائس! ولمكافحة مثل هذه المشاكل، يتم إرسال البعض دون الكشف عن هويتهم إلى صالات حلاقة الشعر للإبلاغ عن سلوكهم غير الأخلاقي. صديقة هي أحد الأشخاص الذين يعملون كمتدرب في صالات الحلاقة للإشراف الفعلي على هذه الأمور.

الفصل الثاني

عناوين أقسام هذا الفصل كالتالي: الحرب و(چادرهاي گل گلي) حياة جاويد، على فراش الكواكب، حمامة رضا المنكسرة أجنحتها، الفراشات المحترقة، أنت تفعل الخير و ... جهاد النساء، اذهبي امي .. الله معك، ذلك المسافر الذي معه مئة قافلة قلب معه .. قصيدة تصف الدفاع المقدس. مع غزو النظام البعثي وبداية الحرب، توجهت صديقة وأخواتها الناشطات في أحداث الثورة إلى مقرات الإغاثة والحرب وأعلن عن استعدادهن للمساعدة. في البداية، كانت مهمتهن صنع الضمادات لجرحى الحرب.

في تلك الأيام، كانت الحرب أمراً شائعاً في حياتنا. لم تكن تعرف رجالاً ولا نساء، صغاراً وكباراً. عمل الناس من مختلف الطبقات الاجتماعية والاقتصادية معاً لخدمة الجبهات. تقلصت مخاوفهم وتوقعاتهم الشخصية. كان هناك عادة رجل أو رجلان من كل عائلة في الجبهة، وزوجاتهم يعملن أيضا في المقر خلف الجبهة. يذهب شقيقها محمود إلى الجبهة عن طريق الحوزة العلمية. شقيقيها الآخران موجودان أيضاً في الجبهة. أصيب محمود بجروح وتم أسره أثناء عملية فتح المبين، لكن بعد فترة نقل نبأ استشهاده إلى والدته في المنام.

تبلغ صديقة من العمر 28 عاماً، دخلت مستشفى في مشهد كمسعفة وعملت هناك. وظيفتها مساعدة جرحى الحرب المفروضة ... حاضرة على فراش الكواكب وشاهدة علي حوادث صادمة ومؤلمة منذ فترة طويلة. من ناحية أخرى، عندما تأتي أسر المصابين في مستشفى مشهد من مدن أخرى وليس لديهم مكان للإقامة، تأخذ صديقة إذن من زوجها وتأخذهم إلى المنزل.

أثناء جني القمح، وبناءً على طلب جهاد البناء، تنسق عدد من النساء، ويقفن معاً على ظهر الشاحنة ويذهبن لمساعدة القرى المجاورة. حتى أنّ بعض النساء يأخذن أطفالهن الصغار معهن. ذات مرة، عندما تم استدعاء بعض النساء للقيام بأنشطة إغاثية خلف الخطوط الأمامية للجبهات، سلمت صديقة والدتها طفليها الأكبر سناً، ووضعت طفلها الصغير تحت عبائتها، وسارت مع المتطوعين الآخرين ...

لا تستطيع البقاء في المنزل والعيش بلا مبالاة ... حيثما يعلنون حاجتهم ويحتاجون إلى مساعدة من النساء، تقول صديقة أردكاني بسم الله، ترتدي عبائتها وتذهب لخدمة الإسلام والثورة ... لتعود مثل كل مرة وتعقد جلسات القرآن والأحكام للنساء في مسجد الحي، وستستمر هذه الجلسات ...

نهاية الكتاب

لكن في النهاية تنتهي رواية الأخت برواية شقيق شهيدها الروحاني الذي يكتب بتواضع: بدلا من ذلك، "هذه السطور انبثقت من قلم شخص لم يعرف نفسه، ولم يعر اهتماماً لطاقاته وقدراته، ولم يستفد من جميع لحظات حياته، ولربما قضي الكثير من هذه اللحظات باللجاجة والخلاف والضرر في الحياة. لكن لطف الله وعنايته اللامتناهية، حوّلت اليأس إلي أمل ولله الحمد".

وهكذا ينتهي نصّ الكتاب بجزء من وصية الشهيد محمود أردكاني، ثم خُصصت خمس صفحات لألبوم صور الشهيد.

كتبت ليلى إقبالي كتاب (چادر گل گلي) وصدرت الطبعة الأولى عام 2017م من قبل منشورات بوي شهر بهشت ​​(مشهد) في 100 صفحة و 1000 نسخة بسعر 3000 تومان وتم عرضه في المكتبات.

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 695



http://oral-history.ir/?page=post&id=10299