انتصار الإيمان- 1

شهرة أبري
محسن مطلق
ترجمة: أحمد حيدري مجد

2020-09-23


نقرأ هذا الاسبوع كتاب "انتصار الإيمان". والكتاب مشروع شهرة أبري ومحسن مطلق ويشمل نصوصا من: الشهيد السيد قاسم ذبيحي فر والشهيد مرتضى سنكتراش والشهيد... صدرت الطبعة الأولى للكتاب في العام 1995 عن مكتب أدبيات وفن مقاومة الحوزة الفنية منظمة الاعلان الاسلام (دار سورة). وهو الكتاب المائتين والثلاثين الصادر عن هذا المكتب والكتاب السابع عشر عن نصوص للحرب المفروضة.

إشارة:

كتاب انتصار الإيمان يوميات ثلاث شهداء.

كانت انظار الشباب تغطي السماء، كانوا يعتنون قبل كلّ شيء بانفسهم. كانت يصوّب على العدو آلاف المرات.

وصلت إلينا يوميات الشهيد السيد قاسم ذبيحي فر والشهيد مرتضى سنكتراش وأيضا يوميات شهيد مجهول.

 مكتب أدبيات وفنّ المقاومة

26/7/1994

حديث النفس

الشهيد السيد قاسم ذبيحي فر

21/4/1986 الساعة 7/10- معسكر الكرخة- فيلق كميل

بسمه تعالى

الحمد لله بدأنا اليوم ببرنامج. (1)

في الصلوات، بصورة عامة، لاحظت عدم حضور القلب. باتت الأذكر تردد أقلّ. ظهر الرياء بحجم صغير في العمل. أكثر البرنامج المقرر لم يعمل به والنص منه يمكن تبريره.

سُعت غيبة. تحدثت صباحا بكلمات مشبوهة. كانت كلها "هذا من غفلتي".

ولكن الحمد لله وبتوفيق إلهي غير متناهي- منحتني آية قرآن، دعاء الزيارات، التفكّر والدعاء، مقدرات كبيرا من النشاط وهي طبق "هذا من فضل ربي".

إلهي! اعطني المزيد من التوفيق حتى أشكر على كل نعمك بأفضل ما يكون. اللّهُمَّ اجْعَلْ مّحْيايَ مَحْيا مُحمدٍ وَ آلِ مُحمدٍ وَ مَماتي مَماتَ مُحمدٍ وَ آلِ مُحمد.

والسلام

2/4/1986- الساعة 10/40- الكرخة- فيلق كميل

 

بسمه تعالى

اليوم مع الأسف لم أقم بالأعمال المحولة لي؛ وقد حزنا لذلك. ثمّ أسرفنا في تناول الفستق وحرم علينا. إضافة لذلك، كل ما ذُكر، انتهى بتأخير.

الحمد لله ربّ العالمين، كان من الأيام الجيدة إذ منّ الله علينا واعطانا. لا أتذكر شيئا. ولكن عليّ الحذر في الكلام.

الحمد لله ربّ العالمين، تمّ قراءة آيات وزيارات ووصلت الرحم (لقاء أصدقاء). وهذا من فضل ربي وكفى.

إلهي! اعطني مزيدا من التوفيق؛ فقد أشكر نعمك.

 

32/5/1986ـ ساعت 6/50

لا تَقفُ ما ليسَ لكَ به عِلم ان السَّمع وَالبصَرَ وَ الفُؤادَ كل اولئكَ كانَ عَنهُ مَسئُولاً.

 

بسمه تعالى

كان لديّ نوع من الرياء (الظهور اللافت بين الجمع)، الضحك كثيرا، إقامة الصلاة دون خشوع. لم أبكِ؛ قد يكون السبب ضحكي الزائد.

لم أعمل بالربنامج لحدّ ما؛ ولكني قمت بدل ذلك بصلة الرحم وزرت المحاربين. لذلك، كان الشيطان يزورني بوضوح طوال اليوم، قمت بنشاط سري؛ ولكن والحمد لله ولأنّ الله غياث المستغيثين، أنجاني.

كان عمله (الشيطان) إيجاد سؤال. وفي بعض الأحيان، يلقنني التجمد المقدسي. مثلا حين أرتكب معصية، يبدأ بتكبيرها حتى أفقد الأمل. بالتحديد "هذا من غفلتي".

الحمد لله حيث كانت الزيارة ضمن البرنامج، تمت قراءتها مع صلة الرحم وكله "من فضل ربي" وكفى.

من أسئلة الشيطان، هو وسوسته لي بأني لم أقم بمعصية، إذاً لماذا أبكي وأيضا يستغل رجائي (2).

إلهي! شكرا لك على كلّ هذه العطايا. يا إلهي الكريم! وفقنا أكثر حتى نشكرك ونحبك، يا إله العالمين.

اليوم وبتوفيق وإلهي إلهي تعلمت القيام بالعمل الموكول لي، وفي نفس اللحظة أفكر فيه حتى لا أندم.

65/2/6 ـ ساعت 2/5

 

بسمه تعالى

الحمد لله  ربّ العالمين اليوم بدأتُ هكذا وقرأت الزيارة؛ ولكن ولأني مضطر للذهاب إلى المدينة، لم أخطط.

على أية حال، بعد صلاة الصبح والافطار، ذهبت للمدينة.

اليوم صباحا، وصلتني رسالتان من البيت.

سببت غفلة اليوم في خلف الوعد. هيهات، هيهات؛ بيد أنّ صلاة باختران (3)، منحني حالة جيدة وبه أديت صلاتي. في هذا اليوم، مرّ على لساني لغو. في المقابل، قرأت خمس آيات من القرآن.

خلاصة اليوم، كان من جانب نور اتضح عبره قضايا؛ منها عرفت أني أغضب سريعا. ولكنه الشيطان يريد الدخول إليّ. والحمد لله أنه ملهمي. ومن جانب آخر لم أقم بالتفكّر والدعاء. رمت الغفلة بظلالها الأسود على هذا النور. إن شاء الله يرضى عنا الإمام المهدي (عج) والأئمة، ويرضى الله علينا.

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 677



http://oral-history.ir/?page=post&id=9459