مهران، مدينة المرايا ـ 26

خسرو محسني
ترجمة: حسن حيدري

2022-04-29


وفي مساء اليوم نفسه، فتح العراقيون النار على المنطقة بنيران كثيفة أعدتها وحدات المدفعية والهاون لسحب قواتهم. كانت الساعة الخامسة صباحاً عندما جمعوا معداتهم وهربوا من جميع المرتفعات حول مهران. عندما هربوا، لم يأخذوا حتى جثث جنودهم. تجمع جميع القوات العراقية حول مهران لمنع سقوط مهران في أيدي قواتنا.عندما ذهبت إلى خط العراقيين الذي انسحبوا منه، رأيت جثتي ملازمين في الجيش استشهدوا بينما كان العراقيون يتقدمون وبقوا في المنطقة. كانوا من الفرقة 21 حمزة (عليه السلام).

كان الظلام قد حل في المنطقة. في الجزء السفلي من الارتفاع كان هناك جسمان أسودان. قررت النزول إلى الطابق السفلي والذهاب لتحري الأمر. نزلت مع سلمان بور، النائب الثاني للوحدة.  عندما اقتربنا رأيت سيارتين جيب سليمتين وعليهما شعار فرقة حمزة 21. وقد سقطت هذه السيارات في أيدي العراقيين ولم يكن لديهم وقت لأخذها عندما فروا. عدنا وأخبرت ضابطين من الفرقة حمزة 21، وعدنا بأنفسنا للخلف.

في الساعة 9 صباحاً، عندما كنت على وشك الذهاب إلى الخط، وصل ساعي وحدة الجهاز وقال: في تمام الساعة 12، في معسكر كتيبة المشاة، هناك اجتماع لقائد أدوات الفرقة مع جميع القادة،  يجب أن تكون في الاجتماع.

الساعة 11 صباحاً توجهنا الى هناك علي متن سيارة جاله التي كان يقودها برفقة كمال مرادي قائد راجمة الصواريخ والأخ افشار قائد الميني كاتيوشا والحاج مهدي زندي قائد لواء المعدات.

أثناء ركوب السيارة، مهما حثثنا قائد الوحدة - الحاج مهدي زندي - على الجلوس في المقدمة، رفض. الحاج مهدي كان قائدنا لكنه رأى نفسه من الباسيج. بسيط ومتواضع. ذكرني الخط البالغ طوله 15 كيلومتراً إلى مكان الاجتماع بواحدة من أكثر ذكريات الحرب ديمومة؛ ذكرى تم تسجيلها في كتاب الحرب بصبر وإخلاص وإيمان الحاج المهدي [1] كانت تلك الذكري كما يلي:

قبل ثلاثة أيام من عملية والفجر 8، قُتل ابنه البالغ من العمر سبع سنوات في حادث سير في سيرجان. من هناك، أُبلغ الحاج وطلب منه الحضور إلى سيرجان لدفن ابنه؛ لكن الحاج مهدي أخفى هذه القضية عن الجميع - حتى قائد الفرقة. لئلا يتم إرساله إلى سيرجان ويتأخرعن العملية. لا أدري كيف وضع الرجل هذا الحزن العظيم في صدره. مهما كان الأمر، فقد كان وجهه مبتسماً وضاحكاً حتى لا يعرف أحد الحزن الذي يدور في قلبه وجميع وجوده. الآن بعد أن تذكرت ذلك الشخص الكبير والجندي المتواضع، أرسم هذه الخطوط على صندوق من الورق، والدموع تتساقط من عيني، وتركت لأقرر ما أكتبه، وأين أكتب وكيف أكتب، ثم متى أعتقد أنني لست الوحيد الذي لا يستطيع، أنّ رجال العلم والعرفان والأدب العظماء لهذا الوطن، عندما وصلوا إلى الحب الحقيقي، أخذوا قلم العجز وظلوا بلا تعريف والكثير منهم كذلك .. أشهد وأتعاطف مع قصائد مولانا قائلاً:

سبب العاشق منفصل عن الأسباب

العشق مقياس [2] سر الله

إنه عاشق السروج والرحالة

النهاية متروكة للقائد

كل ما أقوله ليصف الحب

 لأنني في حالة حب، أشعر بالخجل من ذلك

على الرغم من أن تفسير اللغة نيّر وواضح

لكن الحب بدون لغة أوضح

لأن القلم كان يندفع للكتابة لأنه وقع في الحب

انقسم القلم على نفسه

الحكمة في وصفها كطائر نام بين الزهور

وصف للحب وعاشق قال الحب ايضاً

يُتبع...

 

 

-------------------------

[1]. إذا كنتم تتذكرون، في مذكرتي الأولى - الفاو، مدينة الطائرات - كتبت أنه "الآن مع الشهداء".

[2]. أداة تستخدم لقياس وقت وارتفاع النجوم والأبراج الأخرى.(موسوعة معين، المجلد الأول) بالطبع، أعطى مولانا مثالاً في هذه الآية، كقصة رمزية. يعتقد أنه مثلما يكتشف عالم الفلك (= فلكي قديم) أسرار النجوم باستخدام الإصطرلاب (= الإسطرلاب)، يمكن للحبيب أن يصل إلى الألغاز والمعرفة الإلهية بالحب (= الحب الحقيقي، بدلاً من الحب الافتراضي).

[3].مثنوي معنوي، الدفتر الأول، مراجعة نيكلسون، الطبعة السادسة، دار مولي للنشر.

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 453



http://oral-history.ir/?page=post&id=10515