أسرار الحرب المفروضة حسب رواية الأسرى العراقيين ـ 16

مرتضي سرهنكي
ترجمة: حسن حيدري

2022-10-21


وعندما رأيت هذه المشاهد، كان أول ما يخطر ببالي هو فقر وقمع الشعب العراقي المسلم، ثم لؤم صدام ووقاحته.بهذه الدعاية الكاذبة نجح صدام حسين في إقناع الناس بأن جيشه وحرب القادسية على وشك الانتصار. كان يأخذ فدية من دول المنطقة ويخبرهم أنه دخل هذه الحرب نيابة عنهم. إنهم يوفرون بلا وجل الاحتياجات العسكرية وغير العسكرية لقادسية صدام حسين. ومن المؤسف أن حكام ما يسمى بالدول الإسلامية يرقصون بأداة الغطرسة العالمية وولادة الصهيونية غير الشرعية، وهم متواطئون مع صدام حسين في جرائمه البشعة. لدي تحليل للوضع والغرض من وراء قادسية صدام حسين، ومعظم ما قلته هو جزء من هذا التحليل. أود أن أقدم لكم شرحاً موجزاً عما يدور في خلد هؤلاء.

كما تعلم جيداً،أن الصهيونية راسخة بشكل رهيب في العالم. ومعظم حكام وسلاطين العالم تحت تصرف الصهيونية ولا يشربون حتى الماء بدون إذنهم.

الهدف الأول للصهيونية هو القضاء على الإسلام. لتحقيق هذا الهدف، لا يترددون في أي جريمة . لهذا الغرض، تستخدم قواها الخاصة مباشرة والقوى الثانوية، التي تكون قوتها في بعض الأحيان أكبر من القوة الرئيسية، وهي الصهيونية نفسها. العراق هو أحد هذه القوات الفرعية التي انجرفت إلى الحرب مع دول الجوار ولديها مهمة لمنع انتشار الإسلام في المنطقة بشكل جدي. مما لا يخفي عليكم،أن العدو الرئيسي للصهيونية هو الإسلام وإيران الإسلامية. إن احتمال قيام خادم آخر لأمريكا والصهيونية بعد صدام بهجوم عسكري على بلدك ليس ضعيفاً،هل تعرف لماذا؟ لدي سبب.وعندما لا تعلن القنوات الإخبارية العالمية ولو عن انتصار واحد من انتصارات مقاتليكم، لكنها بدلاً من ذلك تنشر الأخبار الكاذبة عن القائد العام للقوات المسلحة العراقية إلى العالم بأبهة عظيمة، فهذا نوع من الحرب النفسية. أنهم يخوضون معكم أي مع الإسلام هذه الحروب النفسية. في رأيي الحرب النفسية مقدمة للحرب العسكرية. مصانع الذخيرة الضخمة آخذة في التوسع لمثل هذه البرامج. اسمحوا لي أن أكون واضححاً للغاية: إن أفكار العالم وطريقة تفكيرهم واتخاذ قراراتهم كلها تنبع من الصحافة ووسائل الإعلام الجماهيرية للصهيونية والإمبريالية. إنهم يهدرون القوة البشرية للمسلمين، فضلاً عن قوتهم في التفكير، لذلك يمكنك أن ترى أننا في خطر وأن طريقة دعاية صدام هي بالضبط طريقة صهيونية،ولأن الصهيونية نجحت إلى حد ما في تحقيق أهدافها  يعتقد صدام أيضاً أنه يمكن أن ينجح بالدعاية الكاذبة والتخلص من هذه الدوامة الضخمة التي يكافح فيها كالحيوان.لكنهم مكروا ومكر الله والله خير الماكرين وصدام يمكن أن يغرق ونحتفل بيوم غرقه وهلاكه معاً في بغداد.إن شاء الله تعالي

كنت جندياً في قوات الإحتياط. لقد جندني جيش البعث منذ بداية الحرب. خدمت في احدى وحدات الفرقة العاشرة في الجيش العراقي. وكان قائد هذا الجيش العقيد هشام فخري. لقد كان شخصاً قاسياً وعنيفاً جداً.لم يجلب سوى الدمار والقتل لأرضكم – تماماً مثل - جنود البعث الآخرين وصدام حسين نفسه.

في الأيام الأولى من الحرب، عندما استولى الجيش العراقي على قراكم الحدودية،  وتشرد العديد من سكان القرى في السهول والصحاري، أمر العقيد هشام فخري بتدمير القرى الواحدة تلو الأخرى. كنت في قرية الشيخ حسن عندما أمر هذا العقيد باستخدام الجرافات وهدم القرية بأكملها. لقد فعلوا ما يريدون،  ولم يبق شيء من قرية الشيخ حسن - حتى الحسينية الكبيرة بالقرية وممتلكاتها التي نهبت فيما بعد. كنت سائق ضابط بعثي لفترة من الزمن.إسمه طه عبدالله. ما زال على قيد الجياة. قبل أسبوع من عملية فتح المبين، تم استدعاؤه إلى بغداد حتى لا يقتل أو يأسر في هجومكم الوشيك، لأنه كان ضابطاً جديراً ومفيداً في نظر البعثيين، ويحتاج الجيش العراقي لمثل هؤلاء الضباط. حصل لاحقاًعلى ترقية.

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 1356



http://oral-history.ir/?page=post&id=10822