الاجتماع الافتراضي الرابع لتاريخ إيران الشفوي

التاريخ الشفوي لإيران عبر الحدود ـ 3

إعداد: سبيده خلوصيان
ترجمة: أحمد حيدري مجد

2022-05-14


في الجلسة الرابعة من سلسلة جلسات التاريخ الشفوي في إيران، والتي عقدت يوم السبت 1 ديسمبر لعام 2022م، ناقش الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، والدكتور حسين كمالي، والدكتور مرتضى رسولي بور والدكتور حبيب الله إسماعيلي، والدكتور أبو الحسني بعض القضايا المتعلقة بهذا الموضوع أدارت الندوة زهراء مصفا. جاءت الندوة في تطبيق  كلاب هوس، مناقشة "التاريخ الشفوي لإيران عبر الحدود".

طلبت مقدمة الندوة من الدكتور حسن آبادي تلخيص المواضيع.

حسن آبادي: فيما يتعلق بالحصول علي المصادر، قدم كل من أرشيف الجامعة الخاص بمناقشة التاريخ الشفوي ليهود إيران وأرشيف التاريخ الشفوي الأيسر للسيد أحمدي شروحات مفصلة على موقعه على الإنترنت، والتي يمكن الاطلاع عليها من خلال الرجوع إليها. على وجه الخصوص، أشار السيد أحمدي نفسه إلى أنهم سمحوا بإتاحة مصادرهم في كل من جامعة كولومبيا وهارفارد. فعلت مؤسسة الدراسات الإيرانية الشيء نفسه. المصادر المنشورة متاحة في برلين والسويد والولايات المتحدة.

نقدم إليكم هنا وجهتين مختلفتين. وتم تنفيذ المشاريع في فترات مختلفة. مشروع مؤسسة الدراسات الإيرانية ومشروع لاجوردي في الستينيات وفي الوقت الذي سافر فيه الإيرانيون للتو إلى الخارج والجو هو أجواء أوائل الستينيات. أي لدينا مناقشة مختلفة تماماً. بدأ عمل أحمدي في أواخر السبعينيات، ولهذا السبب أصبح الجو أكثر هدوءاً ومختلفاً إلى حد ما. النقطة التالية هي أنّ السيد أحمدي قد أجرى أعمال التأريخ بشكل أساسي ولم يتم عمل أي تأريخ في أي من المشاريع الأخرى.

كان الهدف الوحيد في الخطوة الأولى هو جمع المعلومات وإمكانية الوصول إليها. لكن في عمله ترى نية للمؤرخ. ومع ذلك، فهو متأثر بالتأريخ الماركسي ويشير إلى إي بي تامسون[1]. كان في إنجلترا وتحت تأثير هذا الرأي في الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي له أيضاً تأثيرات تاريخية. ما فعله كان أكثر احترافاً بشكل عام، وقد فعل ذلك بشكل أساسي لغرض التأريخ.

في كل هذه المشاريع، كان مشروع السيد حميد أحمدي هو الأكثر تماسكاً؛ لأنّ الشخص هو يختار ويقابل ويدير ويوجه الأفراد بنفسه وليس عليه أن يجيب على مسؤلين. لم يكن في عجلة من أمره. وبالنظر إلي أنه إستعان بالخارج، لكن كل شيء في يديه، ومن وجهة النظر هذه، بصرف النظر عن التركيز على موضوع واحد - اليسار - والعمل فقط على هذا الموضوع، فإنه يحتوي على بنية موضوعية محددة وأسئلة في مناقشة التأريخ في الحركة بشكل هادف إلي حد كبير. في هذا الصدد، فقد اتخذ مخرجات أكثر تحديداً.

أجرى السيد لاجوردي أو الآنسة أفخمي وفريقهم مناقشة عامة. هذا هو السبب في أنّ هذا المشروع مختلف قليلاً، وقد لا تكون الدراسة المقارنة من هذا المنظور دقيقة للغاية، لكن الحقيقة هي أن السيد أحمدي كان على دراية بالمعايير الدولية للتاريخ الشفوي والرابطة الدولية للتاريخ الشفوي. مقارنة بالمشاريع الأخرى، يمكن القول إنّ مشروعه قام بعمل أفضل في إضفاء الطابع الشخصي والتعرف على التاريخ الشفوي، والتفسيرات التي قدمها تُظهر أنه سيفعل ذلك بنفسه، باهتمام وقوة مزدوجة، وهو ما يمكن القيام به بطريقتها الخاصة ويستحق التقدير في الوقت نفسه.

النقطة التالية التي يجب أن أطرحها على السيد رسولي بور هنا هي أنه أجرى أكبر عدد من المقابلات مع رجال البهلوي في الحقبة الثانية، وبدون شك لا أعرف أحداً أعلم منه من رجال فترة بهلوي الثانية. لديه علاقة شخصية وعاش مع هؤلاء الأشخاص لسنوات عديدة. إذا أردنا مقارنة العمل الذي تم إنجازه في هذا المجال في الخارج، فمن الجيد هنا إجراء دراسة مقارنة والتعليق على أنّ الأصدقاء يجب أن يكونوا على دراية ووعي بالعمل الجاد الذي قاموا به.

في النقطة التالية، ومن القضايا المهمة في هذا الصدد أنه على الرغم من أننا نقول إنّ عنوان المناقشة هو التاريخ الشفوي خارج إيران، ولكن من حيث المبدأ، فإن كل هذه المشاريع تركز على الجانب الثاني والأنشطة السابقة. على سبيل المثال، بين العشرينات والخمسينات، وعندما يصل الأمر إلى عام 1981م، انتهى العمل، وعملياً، عندما ندخل هذا العقد، ليس لدينا المزيد من المعلومات. أي أننا لا نعرف الكثير عن مصير وتوّزع هوياتهم، وما إلى ذلك، للإيرانيين الذين عاشوا في الخارج لنحو نصف قرن. لقد ذهب العديد من العائلات والنبلاء إلى الخارج وفقدت آثارهم من تاريخنا المعاصر.

من الأشياء الجيدة التي تم طرحها أننا نولي القليل من الاهتمام لحقيقة أنّ التاريخ الشفوي في الخارج مهم للغاية. إذا كان يجب أن يحبب للقلوب، ويجب النطق بكلمة، وتحديد مصير العديد من هؤلاء الرجال العظماء الذين ذهبوا وكانوا أشخاصاً ناجحين يجب رؤيته، وعودتهم يجب أن تكون جاهزة، وقصصهم يجب أن تُسمع، ومن الضروري في كل من الخارج والداخل، أن يتم تناول موضوع سيرة حياتهم في نصف القرن الماضي. إنّ مناقشة التاريخ الشفوي لإيران في الخارج أمر مهم، لا سيما مناقشة دعوتهم وعودتهم ثانية، وهناك تهديد داخل البلاد بضرورة رؤية مشروع التاريخ الشفوي في الخارج. لأننا انخرطنا في مجال الدراسات السياسية والاجتماعية بمقاربة للعصر البهلوي الثاني ولم ندخل في النقاش بعد الثورة وبدايتها، والتي للأسف ضاعت إلى حد كبير ولم نشهدها.

المقدمة: يبدو أنّ لدي الدكتور منفرد سؤال يريد طرحه علي الدكتور رسولي بور. أطلب منه أن يقوم بطرح سؤاله حتي يجيبه الدكتور رسولي بور بإيجاز.

منفرد: لدي سؤالان للدكتور حسن آبادي. أولاً، ذكرت المعايير الدولية للتاريخ الشفوي. أود أن أذكر هذه المعايير في القائمة. على أي حال، فإنّ هذا الاجتماع هو الوقت المناسب والمكان المناسب لمثل هذه المواضيع، وحقيقة أنّ السيد حسن آبادي قد أدرج في هامش كتابه، التاريخ الشفوي في إيران، قائمة بالجامعات والمراكز التي لديها مشاريع التاريخ الشفوي. هذه الجامعات، وبعضها يتعلق بالرابطة الدولية للتاريخ الشفهي الدولي. من فضلك، إن أمكن، في بعض المراكز الموجودة في الجامعات، خاصة الجامعات التي لديها فروع للدراسات الإيرانية، بصرف النظر عما تم ذكره ومناقشته حتى الآن، هل هناك أي مشاريع للتاريخ الشفوي تتعلق بالتاريخ الشفوي لإيران؟

حسن آبادي: بعد فترة من تعميم التاريخ الشفوي في الستينيات والتي ركزت على التاريخ الاجتماعي والأقليات والمرأة والموارد التي تم جمعها، خاصة على مستوى المجتمع، وتحت عنوان التاريخ الشفوي للسود والنساء والعاملين، دخل نقد خطير شفوياً علي مضمون التاريخ علي صعيد العالم عام 1970م. ومن المثير للاهتمام، أنه وحتى الثمانينيات من القرن الماضي، لم يُسمح على الإطلاق بالإشارات إلى مصادر التاريخ الشفوي في الأطروحات، ولم يتم اعتبار مصادر التاريخ الشفوي كمصادر تاريخية. في ذلك الوقت، كان هناك نقاش جاد بين ممارسي التاريخ الشفوي وبعض المؤرخين حول مكان مصادر التاريخ الشفوي وما هي نقاط قوتها وضعفها، وما الذي يجب فعله حيال ذلك؟ كان نقاش في الثمانينيات، وكانت النتيجة أنه نظراً لوجود معايير إنسانية في الولايات المتحدة، يجب أن يتبع التاريخ الشفوي أيضاً مجموعة من المعايير حتى نتمكن من الاستشهاد بمصادر أطروحة الجامعة. في هذا العقد، أصبح هذا الحدث أساس المعايير الدولية للتاريخ الشفوي، وعرفت الجمعية العالمية للتاريخ الشفوي المعايير في العديد من المجالات العامة، بما في ذلك معايير تطوير المشروع، واختيار المحاور، واختيار الشخص الذي تمت مقابلته، وظروف المقابلة، والأدوات والمعدات، وأخيراً حقوق الملكية الفكرية والعموميات .. وعرضها على جميع مؤسسات العالم لاستخدامها. تستخدم هذه المعايير الآن في جميع المراكز في العالم. في إيران، قامت المراكز الرئيسية للتاريخ الشفوي بطريقة ما بترجمة واستخدام المعايير الدولية للتاريخ الشفوي. لقد تم توطين هذه المعايير منذ عام 2003 في العتبة الرضوية. إنه نفسه موجود في منظمة التوثيق وتم الانتهاء منه تدريجياً لاحقاً. بمعنى آخر، وفي الممارسة العملية، هذه المعايير موجودة في إيران أيضاً.

حول المراكز، تتأثر مشاريع التاريخ الشفوي الإيراني بطريقة ما بالتاريخ الشفهي الثاني البهلوي، وليس لدينا عملياً أي مشاريع إيرانية في مجال التاريخ المعاصر بعد الثورة. في الواقع، يفعلون ذلك إذا كان هناك دعم خاص للمشاريع في المراكز والجامعات. ليسوا مثل جامعاتنا التي تتلقى تمويلاً حكومياً ويمكنها فعل شيء ما. بالطبع لم أجد شيئاً ولم أبحث مؤخراً؛ لكن منذ أن قمت بذلك ما يتعلق  بدور الجامعات في تطوير التاريخ الشفوي، أقول إنني لم أر أي سبب للقلق في هذا الصدد لأنه لم يتم تقديم أي دعم. كما هو الحال في العديد من البلدان، داخلياً وخارجياً، يجب على الإيرانيين المهتمين تطوير منحة دراسية وتحديد المشاريع الضرورية.

أبوالحسني: أود أن أقدم أحد أحدث الأعمال التي قام بها نفس مركز التاريخ الشفوي بجامعة كولومبيا حول التاريخ الإيراني الشفوي، والذي لا يزال مستمراً، حول العلاقات الخارجية الإيرانية الأمريكية بين عامي 1985 و 1989. هذا هو واحد من أحدث الأعمال على حد علمي ما يقارب 3000 صفحة من 83 شريط كاسيت مع مقدمة من قبل مشاريع ومجموعات جامعة كولومبيا.

رسولي بور:  برأيي، بدأ السيد حسن أبادي مقالاً يمثل بداية مناقشة التاريخ الشفوي. أي أن ما أشرت إليه هو مقدمة لهذا الموضوع. لم تكن هناك فرصة  مناسبة بالنسبة لي للمجيء ومقارنة ما تم القيام به في الخارج بما تم القيام به في الداخل. خاصة وأنني كنت أقرب قليلاً إلى متدربي التاريخ الشفوي الآخرين الذين أشار إليهم أصدقائي بالممارسين الشفويين. كان عملهم أقرب إلى ما أقوم به؛ لأنني تحدثت أكثر مع سياسيي العصر البهلوي وأعرف هذه الفترة أكثر نسبياً من فترات أخرى وعشت مع هؤلاء الرجال. بشكل عام، تختلف طريقة عملنا عما فعله الأصدقاء الآخرون في الخارج، ويعود ذلك إلى الطريقة التي أنظر بها إلى التاريخ الشفوي.

على عكس معتقدات الكثير من الناس، لا أعتبر المقابلة أهم عمل في التاريخ الشفوي، وقد أعتبر المقابلة أبسط قليلاً من تجميع العمل وإخراجه. لا توجد الشفوية في التاريخ الشفوي بجميع أجزائه؛ أي أنّ مخرجات التاريخ الشفوي في إيران والخارج مكتوبة. هذا يعني أننا لا ننشر الملفات الصوتية التي نتحدث عنها. من النادر جداً نشر محادثة كاملة، وحتى إذا تم نشرها في هذه المجموعات الافتراضية، فهي محدودة جداً ولا تستغرق سوى بضع دقائق. على سبيل المثال، جزء من المقابلة مع الجنرال مبصر نُشر منذ بعض الوقت عن نواب صفوي وفدائيي الإسلام. في الواقع، المحادثات منشورة كتابة وفي إطار كتاب.

لذلك عندما يتم نشره ككتاب، يتعين علينا تعديله. الآن، كيفية تجميعه هو موضوع مفصل تمت تغطيته في الندوات، وقد خصصنا في جمعية التاريخ الشفوي جلسة أو جلستين لهذا التجميع. ومع ذلك، فإنّ البعض يعارضون التحرير، وأعتقد مثل كثير من الناس في الصحافة الإيرانية في الأربعينيات والخمسينيات من القرن الماضي الذين كانوا مصرين جداً على الشعر الجديد وعارضوا الشعر الكلاسيكي. جزء منه هو أنهم مارسوا تلك القصيدة الكلاسيكية بشكل أقل، وكل شخص قال ما يريد. لا أريد أن أنتقد هذه الحجة، لكن إحدى الحجج هي أنه يجب أن تكون على دراية بمبادئ أساليب الكتابة.

يجب على المؤرخين الشفويين ألا ينشروا ما يقال بالطريقة نفسها وبحذافيرها. ثم يتبين أنّ كثيرين ممن وافقوا على الحوار يعارضون نشر حوارهم. لأنهم يقولون أنني وثقت وقلت لك هذا. على سبيل المثال، أحياناً يتحدث الشخص بكلمات فظة؛ ولا يجب عليك نشر هذا. لكن البعض ينتقد هذا المبدأ قائلين إنه مخالف للمبادئ ويضر بأصالة العمل. لا أعتقد أنّ هذا صحيح. لأنّ الشريط الأصلي متاح ويمكن للباحث الرجوع إلى الأرشيف إذا كان حاضرا ويريد الرجوع إليه.

ولكن بشكل خاص، يجب معالجة القضايا التي تتداخل في المحادثة. كيف يمكن تجنب هذه المواضيع المتكررة وما هو ذنب القارئ الذي يجب أن يقرأها كلها بنفس الطريقة؟ وكذلك التكرار وأحياناً الكلمات البذيئة. أعتقد أنه يجب عليك تحمل عناء ترتيب هذه المحادثة مع النص. يجب أن يكون ممارسو التاريخ الشفوي على دراية بهذا العمل وأن يعملوا بجد لحلها. جزء مما نسميه السرد والتوضيحات المقدمة كلها تتعلق بالتحرير.

النقطة التالية هي الوعي بالتاريخ المعاصر لإيران. يجب أن يعرف مَن يدخلون هذا العمل التاريخ المعاصر ورجال عصر البهلوي جيداً. هناك عيوب في ذلك، ومن غير المرجح أن يزعج الناس عناء القراءة. النقطة التالية هي نشر هذه القضايا. أي أنّ المعاهد والمراكز البحثية المسؤولة عن التاريخ الشفوي، وفقاً لأهدافها الخاصة، لديها وجهة نظر أرشيفية بدلاً من النشر. هناك العديد من المقابلات التي تندثر دون نشرها. هناك عدة أسباب لعدم النشر. جزء من هذا هو أنّ المحاورين لا ينشرون المقابلات من أجل إخفاء أو الكشف عن عيوبهم في المقابلة؛ في حين أنّ العديد منهم يستحقون الوقت. أي أن المقابلة التي تفترض أنها حدثت قبل عامين قد تفقد طابعها إذا لم يتم نشرها في غضون عشر سنوات. لأنّ بعضها إجابات على المشكلات التي نتعامل معها الآن والتي تؤثر على مجتمعنا ويمكن أن تكون حلاً.

نقطة أخرى مهمة للغاية هي أنّ المقابلات التي تتم في إيران، أي التاريخ الشفوي، تتم برعاية في الغالب من قبل مراكز الأفلام الوثائقية والبحثية. بحسب ما قاله السيد  حسن آبادي ووصفه بأنه داعم. أي أن المقابلات ليست مجانية، ولأنها تمول من قبل المؤسسات ومراكز التوثيق، فإنها نفسها تصبح مشكلة تتطلب منها التوافق مع أهداف تلك المؤسسات. لنفترض، وعلى سبيل المثال، أنه في معهد دراسة التاريخ المعاصر، عندما كنت أنوي أن أتحدث مع السيدة فرح بهلوي، كنت أعرف أنّ هناك معارضة بشكل طبيعي. العديد من هذه المقابلات التي تم إجراؤها ونشرها قوبلت أيضاً بمعارضة كبيروتحملنا الكثير من المتاعب لدرجة أنه سيتم نشر 50 مقابلة من أصل 420 عملاً منها، أجريت أكثر من 500 مقابلة حتى الآن ولم يتم نشر جميع المقابلات.

لقد تبرعت الآن بنحو 80 كتاباً للمعهد تم إعدادها وجاهزة للنشر ولكن لن يتم نشرها. إذا تم نشرها يوماً ما، فيمكنها حل العديد من المشكلات. كانوا سياسيين ومسؤولين من الدرجة الأولى في البلاد. فلماذا لا تنشر؟. لقد كنا حريصين، كماً ونوعاً، وقمنا بأشياء تحتاج إلى نقد كامل. لسوء الحظ، لم يتم انتقاد أي من هذا بشكل منتظم. تتم قراءة العديد من مقابلاتنا في الخارج على نطاق أوسع. قد تكون ثقة الجمهور في التاريخ الشفوي أقل في البلاد. في رأيي، يعود البعض منهم أيضاً إلى تصورنا؛ في الواقع، لم نعقد حتى ندوة للتواصل مع الأمناء ومن قاموا بمشاريع في الخارج، وشرح وجهة نظرنا ووجهات نظرهم في مؤتمر حول كيفية اتنظيم ونوع من الاتصال ثنائي الاتجاه فيما بيننا. دعونا نرى أين نعمل وماذا نفعل.

على سبيل المثال، في مقابلة مع السيد برويز ثابتي، كنت على دراية بالعمل منذ البداية. جاءني السيد عرفان قانعي فرد من البداية وتحدث معي وأخذ مني عنوان الكتاب. ولكن بعد ذلك أعلن السيد ثابتي في التلفزيون الأمريكي أنني أوافق فقط على هذا الجزء من خطابي. أي أنه ينظر إلى جميع الهوامش التي كُتبت بشكل مختلف ولا يؤمن بها على الإطلاق. إنها مصادفة أنه عندما ينظر المرء، يرى أنه لا يوجد اتصال منطقي وصحيح بين الشخص الذي تتم مقابلته والشخص الذي يقوم بإجراء المقابلة، ويرى المرء أنّ الأشخاص الذين يعملون بهذه الطريقة يغلقون فيما بعد بمشروع أو مشروعين،  لأنهم لا يستطيعون كسب تلك الثقة المتبادلة. ومع ذلك، فإنّ العمل في التاريخ الشفوي هو مهمة حساسة للغاية، وقد لا يستمر الناس طويلاً فيها.

في رأيي، إنّ أهم جزء في التاريخ الشفوي هو اكتساب الثقة الكاملة للطرف الآخر ليثق بك ويعبر عما يدور في قلبه. ما يقوله العديد من الأشخاص الذين تمت مقابلتهم هو بمثابة مؤتمر صحفي. لن تصدق ذلك إذا سمعت أنه في العديد من المقابلات داخل البلد، لا يصدق الضيف ما قاله. أعرف الكثير من الأشخاص الذين يقولون إنني محاصر، وأنا في ورطة، وإذا لم أتحدث، فسوف يسخرون مني، وإذا تحدثت، فلن أتمكن من قول ما يجب أن أقوله. أين تعاملنا مع هذه المشكلة حتى الآن؟ بمعنى آخر، في خضم هذه المحادثات والمسافة بين سطور هذه المقابلات، يجب أن يكون واضحًا للخبراء ما يعنيه الشخص الذي تمت مقابلته من وراء الكواليس. الكثير مما يقوله الشخص الذي تمت مقابلته هو من أجل عدم إحداث ضجة. هذا لأنني شخصياً لا أؤمن بالعديد من المقابلات التي يتم إجراؤها، وخاصة المقابلات داخل الدولة. لأنّها ليست الذات الحقيقية للشخص، لكنه في وضع لا يستطيع فيه تقديم ما هو عليه. لأنه يعلم أنّ معاييره هي شيء آخر تماماً، ولا يحب الطريقة التي أتحدث بها أو معتقداتي على الإطلاق.

عندما تحدثت إلى سفير، لم يتكلم هذا الرجل ليخاطب الشاه بأقل من جلالة الملك. أو عندما قال الأميرة أشرف بهلوي، اضطررنا إلى تضمين هذه الأميرة في النص. لكن كما ترى، اعترض من كان من المفترض أن يوافقوا على نشر هذه المقابلة. انظر الآن إلى مدى تلاعب هذه المقابلات، وبغض النظر عن تلك الإيماءات ولغة الجسد والغموض، فهناك عيوب لها. أعتقد أنّ العديد من المقابلات مع هذه التلاعبات التي تحدث في الداخل تفقد صحتها. لذا فإنّ ما فعلته في تلك المقابلات هو إيماني بالعمل، وقد بذلت حياتي من أجل ذلك. كان إجراء تلك المقابلات وظيفة فردية. لم أعر أي اهتمام لما كان المعهد يبحث عنه، وكنت أفعل شيئاً خاصاً بي، ولهذا السبب، ومن بين 500 محادثة أو نحو ذلك، ربما تم نشر 45 إلى 50 محادثة. لأنّ تكلفة هذا البحث قد تم دفعها من قبل منظمة أعمل بها، وأشعر أنه من غير الأخلاقي أن أحضر وأطبعه بنفسي، لا أعتبر ذلك مسموحاً لي ويعد غير أخلاقي.

لدينا الكثير من الاعتراضات على العمل الذي يتم في الخارج، ولكن في الواقع بعض الأعمال التي تم القيام بها في الخارج لم تكن بها هذه المشاكل؛ أي أنّ الضيف تحدث كما يشاء، وهو امتياز في حد ذاته. يجب على المرء أن ينظر إلى هذه الجوانب من هذه الزاوية أيضاً، ويحكم بإنصاف على ما تم إنجازه في الخارج.

يُتبع...

التاريخ الشفوي لإيران عبر الحدود ـ 1

التاريخ الشفوي لإيران عبر الحدود ـ 2

--------------------------------

[1] كان إدوارد بالمر تامبسون  E. P. Thompson (3 مارس 1924-28 أغسطس 1993) مؤرخًا وكاتباً اشتراكياً وناشط سلام.

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 256


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
ليالي الذكريات في نسختها الثلاثمئة والثالثة

ذكريات جلال شرفي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد برنامج ليالي ذكريات الدفاع المقدس في نسختها الثلاثمئة والثالثة، مساء يوم الخميس الموافق 28 يوليو 2019م في قاعة سورة بدائرة الفنون. وقد تحدث في هذا البرنامج كل من السيدة محبوبة عزيزي وعلي رضا مسافري وسيد جلال شرفي عن كتاب "(سياه چال مستر): ذكريات اختطاف جلال شرفي، الدبلوماسي الإيراني في بغداد" كما أقيمت مراسم تقديم هذا الكتاب. رمز من الهوية الإيرانية حررت السيدة محبوبة عزيزي كتاب (سياه چال مستر) الراوية الأولي
الدكتور أبو الفضل حسن آبادي

أطروحات وبرامج التاريخ الشفوي في "آستان القدس الرضوي"

أشار رئيس مركز الوثائق والمطبوعات لآستان قدس الرضوي، إلى أطروحات "تاريخ الوقف والنذور الشفهي" و"تاريخ القراءات القديمة في الحرم الشفوية" وعلى أنها أحدث المشاريع للمركز وقال: "إنّ تسجيل تاريخ الموقوفات لآستان قدس الرضوي الشفوي في عدّة مدن، هو مشروع طويل المدة. وتأسس مؤخرا قسم الدراسات للقراءت في مركز الوثائق وهو ضمن مجموعة مركز الدراسات". وفي حواره مع موقوع التاريخ الشفوي الإيراني قال الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، شارحا برامج المركز:
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس – 7

مرحلة جديدة في عمل التاريخ الشفوي

خاص موقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس في 3 من مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. تضمنت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، خطابات إجتماع الإفتتاحية للمؤتمر كما تضمنت الأجزاء الخامسة والسادسة، وجاء تقرير إحد برامج هذا المؤتمر بعنوان " الأسس النظرية ومقدمة التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". تحليل الظواهر لمضمون مقابلة التاريخ
مكتبة الذكريات

"أدعو لي كي لا أنقص"،"في فخّ الكوملة" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة"

سوف تتعرفون في هذا النص، على ثلاثة كتب صدرت عن محافظتين في إيران: " أدعو لي كي لا أنقص: الشهيد عباس نجفي برواية زوجته وآخرين" من المحافظة المركزية وأيضاً كتابي "في فخّ الكوملة: ذكريات محمد أمين غفار بور الشفهية" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة" وهي ذكريات أمين علي بور الشفهية" من محافظة كيلان. إثنان من المعلّمين ألّفـت السيدة مريم طالبي كتاب "أدعو لي كي لا أنقص". يحتوي الكتاب علي 272 صفحة وثلاثة عشر فصل، حيث تم إنتاجه في مكتب الثقافة
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس -6

طرق التوصل للتفاصيل في مقابلة التاريخ الشفوي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد المؤتمرالوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع لمقدس في 3 مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. وتعلقت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، بخطابات إجتماع الإفتتاحية والأولي للمؤتمر وفي الجزء الخامس، كان تقرير إحدي اللوحات للمؤتمر تحت عنوان "الأسس النظرية وتاريخية التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". إستمراراً لهذا البرنامج، قدّم السيد مرتضي قاضي مقالته