مهران، مدينة المرايا ـ 32

خسرو محسني
ترجمة: حسن حيدري

2022-06-07


إذا تأخرنا، لأصبحنا جميعاً كمسحوق. أخبرت كيخا وعامل اللاسلكي بالنزول. نزلوا وبدأوا يركضون نحو الشباب. حيثما نظرت، لم أجد مأوى للسيارة. تركت السيارة وبدأت أركض باتجاه الشباب المتواجدين. في ذروة المرتفعات، حيث دُمِّرت سيارتنا الجيب، ناداني الشباب  وذهبت إليهم. كانوا يجلسون داخل خندق. وكان وحيد شهسواري، نائب رئيس وحدة إطلاق الصواريخ يصلي هو الآخر داخل الخندق نفسه. كان الخندق صغيراً ولم يكن هناك مكان لي. صعدت إلى المرتفعات دون انقطاع. لم يكن هناك حصن في الأعلى. في أي لحظة كانت تسقط قرابة 30 قذيفة هاون على الأرض. كانت نيران العدو ثقيلة للغاية وفي أي لحظة يمكن أن تخترق جسدي آلاف الشظايا. رأيت خندقاً على بعد 50 متراً بين القوات المحلية والعراقيين. ركضت نحو ذلك الخندق. أطلقت باتجاهي وابل من الرصاص. لكنني وجدت نفسي في خندق. حل ظلام الليل. دخلت الخندق. كان الخندق مُحكما. كانت هناك أيضاً بندقية قابلة للطي داخل الخندق. بعد أقل من دقيقة لوصولي، سقطت قذيفة هاون عيار 120 أمام الباب. ولأنّ الخندق مصنوع من الخرسانة لم يتضرر علي الإطلاق. لم يدخل الخندق سوى غبار الانفجار، وفي لحظة أصبح الخندق مظلماً ومليئاً بالغبار. كنت على وشك الإختناق. كان عليّ أن أحمل سلاحي وأقفز من الخندق. أثناء مغادرتي، كان ثلاثة رجال يركضون نحوي بالقرب من نفس الخندق، وأصابتهم قذيفة هاون وألقت كل واحد منهم جانباً. بدأت في الجري والبحث عن معقل ما. لم أكن على بعد 50 متراً من الخندق حتى سمعت صوت قذائف الهاون.

في لحظة أصابتني حوالي 10 قذائف هاون. كان المكان مليئاً بقذائف الهاون. فجأة شعرت بحرقة وألم شديد في رجلي. نظرت إلى قدمي. شظت الشظية سلاح يدي إلى قسمين، وكفي ممزقة. لو لم تصيب الشظية السلاح نفسه لبُترت رجلي اليمنى. نظرت إلى البندقية. بجانبها رأيت أصابع يدي تسقط على الأرض مثل ذيل ثعبان مقطوع! داخل ذلك الأخدود، وبين القوات المحلية والعراقية، كنت أنا وذراعي المبتور وقدمي المصابة. كنت أنتظر حتى أفقد وعيي. فقدت أنفاسي ولم أستطع المشي. بجهد جهيد، وصلت إلي القمة. رآني شباب الدوشكا. أول من جاء إليّ هو "أحمد أحمدي" [1].عندما رآني هز رأسه وصرخ. جاءني ثلاثة أشخاص آخرون وأخذوني إلى خندق الدوشكا. صدم الجميع برؤيتي في تلك الحالة. أحضر كيخا السيارة وعدنا. كنت أتألم بشدة. عندما وصلنا إلى حقل الألغام، كنت أخشى أن يصبح كيخا ضحية الألغام مع إطفاء الأنوار. نزلت من السيارة وكنا أمامها مع حامل اللاسلكي وعبرنا حقل الألغام من خلال إرسال إشارة إلى السيد كيخا. كنا نتحرك تحت قذائف الهاون ومدفعية العراقيين - على طرق ترابية مليئة بالمطبات وبدون أضواء - عندما وصلنا إلى هناك، أخذني كيخا وأحمدي إلى غرفة الطوارئ.

تحرير مهران والإبتسامة السعيدة التي زُرعت تعلو شفاه المظلومين من هذه المدينة الحدودية كان احلى من حزني علي فقد يدي. اليد التي ضحيت بها في سبيل الله.

 

النهاية

-----------------------

[1] أحمد، راقد الآن إلي جانب أصدقائه الشهداء.

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 328


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
ليالي الذكريات في نسختها الثلاثمئة والثالثة

ذكريات جلال شرفي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد برنامج ليالي ذكريات الدفاع المقدس في نسختها الثلاثمئة والثالثة، مساء يوم الخميس الموافق 28 يوليو 2019م في قاعة سورة بدائرة الفنون. وقد تحدث في هذا البرنامج كل من السيدة محبوبة عزيزي وعلي رضا مسافري وسيد جلال شرفي عن كتاب "(سياه چال مستر): ذكريات اختطاف جلال شرفي، الدبلوماسي الإيراني في بغداد" كما أقيمت مراسم تقديم هذا الكتاب. رمز من الهوية الإيرانية حررت السيدة محبوبة عزيزي كتاب (سياه چال مستر) الراوية الأولي
الدكتور أبو الفضل حسن آبادي

أطروحات وبرامج التاريخ الشفوي في "آستان القدس الرضوي"

أشار رئيس مركز الوثائق والمطبوعات لآستان قدس الرضوي، إلى أطروحات "تاريخ الوقف والنذور الشفهي" و"تاريخ القراءات القديمة في الحرم الشفوية" وعلى أنها أحدث المشاريع للمركز وقال: "إنّ تسجيل تاريخ الموقوفات لآستان قدس الرضوي الشفوي في عدّة مدن، هو مشروع طويل المدة. وتأسس مؤخرا قسم الدراسات للقراءت في مركز الوثائق وهو ضمن مجموعة مركز الدراسات". وفي حواره مع موقوع التاريخ الشفوي الإيراني قال الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، شارحا برامج المركز:
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس – 7

مرحلة جديدة في عمل التاريخ الشفوي

خاص موقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس في 3 من مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. تضمنت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، خطابات إجتماع الإفتتاحية للمؤتمر كما تضمنت الأجزاء الخامسة والسادسة، وجاء تقرير إحد برامج هذا المؤتمر بعنوان " الأسس النظرية ومقدمة التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". تحليل الظواهر لمضمون مقابلة التاريخ
مكتبة الذكريات

"أدعو لي كي لا أنقص"،"في فخّ الكوملة" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة"

سوف تتعرفون في هذا النص، على ثلاثة كتب صدرت عن محافظتين في إيران: " أدعو لي كي لا أنقص: الشهيد عباس نجفي برواية زوجته وآخرين" من المحافظة المركزية وأيضاً كتابي "في فخّ الكوملة: ذكريات محمد أمين غفار بور الشفهية" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة" وهي ذكريات أمين علي بور الشفهية" من محافظة كيلان. إثنان من المعلّمين ألّفـت السيدة مريم طالبي كتاب "أدعو لي كي لا أنقص". يحتوي الكتاب علي 272 صفحة وثلاثة عشر فصل، حيث تم إنتاجه في مكتب الثقافة
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس -6

طرق التوصل للتفاصيل في مقابلة التاريخ الشفوي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد المؤتمرالوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع لمقدس في 3 مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. وتعلقت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، بخطابات إجتماع الإفتتاحية والأولي للمؤتمر وفي الجزء الخامس، كان تقرير إحدي اللوحات للمؤتمر تحت عنوان "الأسس النظرية وتاريخية التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". إستمراراً لهذا البرنامج، قدّم السيد مرتضي قاضي مقالته