مذكرات العقيد فريدون كلهر ـ 2

إعداد: زهراء أبوعلي
ترجمة: حسن حيدري

2022-06-24


كان قائد الفرقة قد أقام قاعدته على أرض منبسطة على بعد كيلومترات قليلة من مدينة أنديمشك.

و أوقف السائق السيارة وسط المعسكر ونزلنا جميعاً على الفور، زملائي المسافرين، لأنهم كانوا جزءاً من العناصر الجماعية لذلك التقسيم، عرفوا بالضبط مكان العمل أو موقع وحدتهم، ولهذا السبب، تركوا ذلك المكان وتركوني وشأني.

عند رؤية المشهد الذي يطل على قاعدة المعسكر، تذكرت تدريب مركز القيادة في زمن السلم، حيث أقيمت خيمة كبيرة في الثكنات وجلس القائد ورؤساء أركانه خلف الطاولات؛ وحينها ردوا على الرسائل النصية للوحدات تحت قيادتهم وأصدروا الأوامر.

في مثل هذه التدريبات، كان كل شيء على الورق، ولم يتم تحريك أي من الوحدات ولا إجراء أي تحركات تكتيكية، لكن مركز القيادة هذا كان مختلفاً عن موقع القيادة المعروض في الثكنات بشكل كبير.

لم تكن هناك خيم مشمعة. تمركز قائد الفرقة ورؤساء أركانه داخل خنادق حفرت بالحفارات والرافعات،  والتي كانت مغطاة بالألومينيوم. كانت الزخرفة الوحيدة لتلك الخنادق عبارة عن شباك مموهة ممتدة عليها وأبعدت المعسكر عن أنظار طائرات العدو.

القوات التي دخلت الخنادق كانت كلها مسلحة. في أي لحظة، كانت هناك سيارة جيب عسكرية قادمة وكان المرسول فيها ينزل منها متجهاً إلى الخندق، وبعد قيامه بعمله مباشرة، كان يركب السيارة ويغادر المنطقة إلى وحدته. عندما رأيت هذا المشهد، أدركت أنه كان حقاً حرباً حقيقياً. معتمدين على الله وبتلك القوة الأبدية تقدمت بقوة قلب كبيرة، ورأيت حينها علامة الركن الأول، ودخلت أمام أحد الخنادق.

كان الخندق مكان عملهم وراحتهم، مفصولاً بغطاء عسكري. في المقدمة، التي كانت عبارة عن مكتب، كان عدد من الجنود يفحصون الملفات. في نهاية مكتب ،كان يتواجد العقيد ريتشارد هوشياري، رئيس أركان الفرقة الأولى يدرس ملفاً. تقدمت للأمام، ووضعت رسالة النقل الخاصة بي على مكتبه، بينما كنت أقدم  له إحترامي وتحياتي.

بعد قراءة الرسالة، قام من خلف الطاولة وصافح يدي بحرارة ورحب بي في المعسكر كان هذا اللطف الذي وجهه ممتعاً جداً بالنسبة لي في تلك اللحظة. اتصل العقيد ريتشارد عبر الهاتف بمساعد قائد الفيلق لتحديد موقفي التنظيمي بأسرع ما يمكن بواسطة العقيد دهكردي، قائد الفيلق. عندما أجاب مساعد القائد بالإيجاب، وضع رسائلي في ملف دون تأخير، وتركنا الخندق معاً وسرنا نحو خندق قائد الفيلق. عند الباب الأمامي للخندق الصغير، والذي كان محاطاً بكيس من الرمل، كان جندي مسلح يحرس ويسيطر على تحركات القوات في خندق القيادة. حالما رآنا، اتصل بمساعد القائد ثم سمح لنا بدخول الممر المغطى بالأكياس الترابية؛ كان الهواء في الردهة أبرد قليلاً من الخارج. كانت الجدران على جانبي الممر مغطاة بأكياس رملية، وتشير مشاهدة عدة أبواب خشبية صغيرة إلى عدد الغرف على جانبي الجدران.

وأمام أحد الأبواب الخشبية، كان مساعد قائد الفيلق بانتظارنا. قادنا بكل احترام إلى غرفة صغيرة كانت عبارة عن مكتب العقيد دهكردي. في تلك الغرفة، استقبلنا أنا والعقيد ريتشارد بكأسين من العصير لنتنفس الصعداء.انتظرنا أن ينتهي لقاء قائد الفيلق بعدد من كبار الضباط في غرفة مفصولة عن مكتبه ببطانية. لم يكن الضباط الذين حضروا الاجتماع قد غادروا غرفة الحرب بعد عندما استقبلنا العقيد دهكردي في نفس الغرفة المليئة بالخرائط والصور الجوية. عرّفت نفسي بينما كنت أقدم تحياتي وسلامي له، ووضع العقيد ريتشارد على الفور رسالة نقلي على مكتب القائد.

كان قائد الفيلق يقرأ رسائلي. انتهزت الفرصة لإلقاء نظرة سريعة على المكان ورأيت عدداً من كبار ضباط الجيش والعديد من طياري القوات الجوية يراجعون خريطة الحالة والصور الجوية. وقال قائد الفرقة بعد قراءة رسالة النقل: الرائد كلر! أنا أعينك قائدا للواء 174 من القاعدة الثالثة. .أتمنى أن تنجح في واجباتك ومهامك. ثم أمر العقيد ريتشارد بتزويدني بوسائل الانتقال إلى قاعدة اللواء الثالث في أسرع وقت ممكن.

لقد خرجت برفقة رئيس الركن الأول بإذن من القائد وعدنا معاً نحو خندق الركن الأول. مع هاتف العقيد ريتشارد، وقفت سيارة جيب عسكرية مفتوحة على الفور أمام الخندق. ودّعني العقيد وأمر السائق بنقلي إلى قاعدة اللواء الثالث. في المسافة بين قاعدة عسكر طيبة واللواء الثالث سمع هدير المدافع من بعيد، وكان حماسي الداخلي يزاداد في كل لحظة. أردت حقاً أن أعرف ما هي الظروف المعيشية لمقاتلينا في المواقع الدفاعية وفي الخطوط الأمامية.

يُتبع...

النصّ الفارسي 



 
عدد الزوار: 246


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
ليالي الذكريات في نسختها الثلاثمئة والثالثة

ذكريات جلال شرفي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد برنامج ليالي ذكريات الدفاع المقدس في نسختها الثلاثمئة والثالثة، مساء يوم الخميس الموافق 28 يوليو 2019م في قاعة سورة بدائرة الفنون. وقد تحدث في هذا البرنامج كل من السيدة محبوبة عزيزي وعلي رضا مسافري وسيد جلال شرفي عن كتاب "(سياه چال مستر): ذكريات اختطاف جلال شرفي، الدبلوماسي الإيراني في بغداد" كما أقيمت مراسم تقديم هذا الكتاب. رمز من الهوية الإيرانية حررت السيدة محبوبة عزيزي كتاب (سياه چال مستر) الراوية الأولي
الدكتور أبو الفضل حسن آبادي

أطروحات وبرامج التاريخ الشفوي في "آستان القدس الرضوي"

أشار رئيس مركز الوثائق والمطبوعات لآستان قدس الرضوي، إلى أطروحات "تاريخ الوقف والنذور الشفهي" و"تاريخ القراءات القديمة في الحرم الشفوية" وعلى أنها أحدث المشاريع للمركز وقال: "إنّ تسجيل تاريخ الموقوفات لآستان قدس الرضوي الشفوي في عدّة مدن، هو مشروع طويل المدة. وتأسس مؤخرا قسم الدراسات للقراءت في مركز الوثائق وهو ضمن مجموعة مركز الدراسات". وفي حواره مع موقوع التاريخ الشفوي الإيراني قال الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، شارحا برامج المركز:
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس – 7

مرحلة جديدة في عمل التاريخ الشفوي

خاص موقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس في 3 من مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. تضمنت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، خطابات إجتماع الإفتتاحية للمؤتمر كما تضمنت الأجزاء الخامسة والسادسة، وجاء تقرير إحد برامج هذا المؤتمر بعنوان " الأسس النظرية ومقدمة التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". تحليل الظواهر لمضمون مقابلة التاريخ
مكتبة الذكريات

"أدعو لي كي لا أنقص"،"في فخّ الكوملة" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة"

سوف تتعرفون في هذا النص، على ثلاثة كتب صدرت عن محافظتين في إيران: " أدعو لي كي لا أنقص: الشهيد عباس نجفي برواية زوجته وآخرين" من المحافظة المركزية وأيضاً كتابي "في فخّ الكوملة: ذكريات محمد أمين غفار بور الشفهية" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة" وهي ذكريات أمين علي بور الشفهية" من محافظة كيلان. إثنان من المعلّمين ألّفـت السيدة مريم طالبي كتاب "أدعو لي كي لا أنقص". يحتوي الكتاب علي 272 صفحة وثلاثة عشر فصل، حيث تم إنتاجه في مكتب الثقافة
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس -6

طرق التوصل للتفاصيل في مقابلة التاريخ الشفوي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد المؤتمرالوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع لمقدس في 3 مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. وتعلقت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، بخطابات إجتماع الإفتتاحية والأولي للمؤتمر وفي الجزء الخامس، كان تقرير إحدي اللوحات للمؤتمر تحت عنوان "الأسس النظرية وتاريخية التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". إستمراراً لهذا البرنامج، قدّم السيد مرتضي قاضي مقالته