نظرة على كتاب «ام ايران»

ذكريات السيدة عصمت أحمديان الشفهية، والدة الشهيدين إسماعيل وإبراهيم فرجواني

فريدون حيدري مُلك ميان
ترجمة: أحمد حيدري مجد

2022-09-10


في البياض المطلق للخلفية على الغلاف، يبدو أن عنوان "أم إيران" يحصل على لونه الأخضر من غصن اللبلاب المعلق في الهواء، أو بمعنى أفضل أنه يعطي الحياة للنبات بأحرفه الاتصال بالسماء كشهيد يذهب للقاء ربه. يوجه مثل هذا التفسير بالنص الصادم الموجود على الغلاف الخلفي للكتاب انتباهنا إلى جذور أعمق:

« قف! لا تتحرك من مكانك.

أصابني صوت الرجل بخوف غريب. التفت إلى السيدة زهراء وقلت في ذعر:

ـ يا إلهي !ماذا يجب أن نفعل الآن؟

لا شئ. ما هي ذنوبنا؟ من هؤلاء على الإطلاق؟

ـ أنا أخاف يا جدتي.

ـ لا تخف.نحن نعمل في سبيل الله...لا نخشي أحداً.

قال الرجل بصوت أعلى:

ارفعوا أيديكم، لا تعودوا للخلف. ضعوا كل ما لديكم على الأرض.

رفعنا أيدينا الفارغة. اقتربوا منا أكثر فأكثر. كان هناك خمسة أو ستة أشخاص. سأل أحدهم:

هل تدفنون طفلاً هنا؟

قلت وأنا أدير ظهري لهم:

 - تعال وشاهد. ندفن هذه القدم. قطعة من لحم بشري ".

 

يكاد يكون تصميم الصفحات الأولى من الكتاب، خلافاً للروتين المعتاد، مزدحماً ومربكاً؛ على سبيل المثال،نص التقديم ومواصفات فيبا، وكذلك الجنسية، يتم تضمين الثلاثة في صفحة واحدة! أو حتى صورة النص المكتوب بخط اليد للراوي موجودة في النصف العلوي من صفحة القائمة !! ومع ذلك، فإن كل منها عادة ما تحتل صفحة في كتب أخرى.

يبدأ الكتاب بمقدمة الناشر. ثم يتعلق الأمر بالنص الرئيسي للمذكرات، والذي يتكون من أربعة فصول. يحتوي كل فصل على عنوانين رئيسيين وثانويين بالإضافة إلى مقدمة جميلة ومحفزة للبدء بما يدور في طيات الكتاب؛ على الرغم من أن مصدر المقدمات بالطبع غير مذكور! يتضمن الفصل الأخير علي ملحقات الكتا؛ بما في ذلك نهايته، وكذلك المستندات والصور، معظمها ملونة وبعضها بالأبيض والأسود  بجودة جيدة ومقبولة.

الفصل الأول: شرنقة لنجون

"مؤمن من أبعد مكان في المدينة "هو عنوان آخر لهذا الفصل وتدور أحداثه  من عام 1953م إلى عام 1959م.

يبدأ الراوي ذكرياته من الأحداث الصغيرة والكبيرة في سنوات طفولته: "وقعت عيناي على جدتي عندما كانت تذهب إلى الحظيرة. أزحت اللحاف بسرعة وتبعتها. كانت تجلس وتحلب البقرة. أحببت صوت تناثر الحليب على جدار الدلو. كنت أنتظرها أمام البقرة في الحظيرة. عندما انتهي عملها، تذهب لإعطاء القش والبرمه (ساق الأرز) للحيوانات. انتهزت الفرصة.  مسكت بمقبض الدلو وأخذته إلى المطبخ. من الأعمال المنزلية التي كنت استمتعت بها آنذاك،هي تصفية الحليب. كان عمري خمس سنوات، لكن يمكنني التعامل معه بشكل جيد. بحلول الوقت الذي تأتي فيه الجدة إلى المطبخ، كان الحليب المصفي جاهزاً."

مر أسبوع منذ بداية الربيع، لكن غطاء الموقد لا يمكن تجميعه بعد. في الساعة الرابعة عصراً، تنبعث رائحة الدخان من جميع منازل القرية. يضرمون النار في ركن الفناء بالخشب والأوراق والعشب وصُب الفحم في حوض الموقد باستخدام مجرفة كبيرة. كما تم وضع الرماد الذي ترك في البركة وتم تبريده من اليوم السابق على الفحم. كان قلب الموقد دافئاً دائماً ... دافئاً مثل جو المنزل والعيش مع جدته وأبيه وأخيه وأخواته في قرية (باغ بهادران) في ضواحي زاينده رود بمحافظة أصفهان مع بساتين الجوز واللوز.

في تلك السنوات، كانوا ينادونها باسم أشرف. حتى أنهم كتبوا اسمها بنفس الاسم في مدرسة القرية. كان عام 1956م. لكن عندما كان من المفترض أن تتزوج بعد ثلاث سنوات  كانت صغيرة جداً لدرجة  عندما أرادوا عقد القران،قاموا بتسجيل إسمها في شهادة ميلاد أختها الراحلة «عصمت»، ومنذ ذلك الحين أطلق عليه اسم "عصمت" إلى الأبد.

الفصل الثاني: فراشة في الشرجي

"انهضوا" هو العنوان الثاني لهذا الفصل وسيتطرق إلي هذا المهم  من عام 1959م  إلى عام 1979م.

لقد ذهبت عصمت إلى الأهواز مع السيد جواد للعيش بالقرب من عائلة زوجها. كان جواد من هؤلاء الرجال الذين لا يعبرون عن مشاعرهم ويظهرون حبهم بطريقة مختلفة. بالإضافة إلى كونه نجاراً، كان يمتلك أيضاً سيارة أجرة. كان متزوجا من قبل ولكن زوجته أنجبت وله ابنة اسمها ناهيد. تحب عصمت الفتاة: "الفتاة الصغيرة الحلوة ذات العيون الكبيرة والشعر المجعد."لم يكن من الصعب الحفاظ على ناهيد. كنت لا أعمل الكثير من شؤون المنزل و شقيقات زوجي كنّ يرتبن سريري. لا يمكنك الشعور بالغربة هناك. كان السيد جواد دائماً في المنزل وأمام عيني. على الرغم من أنه لم يكن كبيراً في السن، إلا أنه كان يُعرف باسم شيخ العشيرة وتتم استشارته. كان كريماً وحكيماً ونبيلاً ... كان على ما يبدو جاداً ومريراً؛ كان الجميع يعتمدوا عليه. ولكن كان له قلب طيب ولطفه ملكنا وحدنا. أمام الآخرين،  كان يناديني "عصمت" و "السيدة" عندما نكون وحدنا.

كان لدي عصمت وجواد أطفال آخرين بالإضافة إلي ناهيد، وفي الوقت نفسه، واصل عصمت دراستها. حصلت على دبلوم في الشؤون المنزلية وشاركت في امتحان القبول واجتازته بنجاح؛ ومع ذلك، لم تذهب إلى جامعة جندي شابور الا لفصل دراسي واحد فقط.

كانت تذهب إلى مكتب القرآن في سوق كاوه منذ فترة. و علمت عن طريق حوزة دار العلم آية الله بهبهاني العلمية أن هناك يتم تدريس دروس التجويد وقراءة القرآن.في المكتب، تجلس مع حشد من أكثر من 100 شخص، كانوا يجلسون ويستمعون إلى تعاليم اثنين من رجال الدين الشباب، وهما مرتضى مطهري ومحسن قرائتي.

كانت تقريباً في نفس الأيام التي سمعت فيها الأصوات ببطء من جميع أنحاء البلاد. في بعض المدن ردد الناس هتافات "الموت للشاه". حتى وصلت هذه الأجواء  إلى مدينتهم التي يقيمون فيها. في ذلك الوقت، انضما عصمت وجواد إلى التظاهرات الشعبية وشاركا في المسيرات. حتى اليوم الذي اضطر فيه الشاه أخيراً إلى مغادرة البلاد وتولى الناس شؤون المدن بأنفسهم. كانت عصمت من أوائل النساء اللواتي عملن مع لجنة شؤون المحرومين. كانت وظيفته عملها في قسم التحري التابعة للجنة المحرومين... اعتاد كثير من الفقراء الرجوع إلى اللجنة. كان بعضهم مستأجرين وآخرون لم يكن لديهم حتى سقف فوق رؤوسهم. بعد حوالي ستة أشهر، عادت القوى العاملة تدريجياً إلى المكاتب والمصانع، وبدأت عجلات اقتصاد البلاد في التحرك. تم تقسيم اللجان إلى أقسام مختلفة وتم اعتبار الشخص المسؤول لكل منها. كما تمركزت السيدة عصمت في المحافظية. بعد ذلك تولت أيضاً مسؤولية مركز سمية. مكان يتم فيه الاحتفاظ بالنساء والفتيات اليتيمات. بالطبع، كانت الخدمة في مثل هذا المكان هي رغبة عصمت الطويلة الأمد في الإمساك بأيدي النساء المحتاجات وجعلهن مكتفيات ذاتياً؛ على سبيل المثال، علمتهن صناعة الفخا، ونسج السجاد، وصنع المعجنات، ونسج المكنسة، وخياطة الستائر، وما إلى ذلك. ثم حان وقت الخدمة في السجن: ثلاثة أيام في الأسبوع، من الصباح حتى الثانية بعد الظهر لمدة سبع سنوات. خلال هذه السنوات، أصبح قريبة جداً من النساء لدرجة أنها كانت تصطحبهن معها إلى المنزل في بعض الأحيان، بالإضافة إلى تدريبهن على الإنتاج، فقد علمتهن الطريقة الصحيحة للعيش بقدر ما يخطر ببالها.

الفصل الثالث: التحميص الكامل

العنوان الآخر لهذا الفصل هو "الجبهة تريد أم" وهو يتطرق من عام  1980م إلى 1989م.

وهنا يروي الراوي عن حقبة الحرب المفروضة والتي كانت مليئة باللحظات الرومانسية بكل معاناتها ومصاعبها. عصمت، جواد وأطفالهم لم ينووا مغادرة الأهواز. وفضلوا الدفاع عن مدينتهم مع الآخرين. كان الأطفال في المسجد كل يوم وكان والدهم لا يزال يعمل في شركة صناعة الفولاذ مع سيارة الإسعاف التي قدموها له. قام إسماعيل ووالده بقطع أشجار الحديقة وقطف أزهارها الجميلة لبناء خندق. لقد أمضوا جميععاً هناك في الخندق في ظل القصف بالصواريخ المستمر علي المدينة.

في تلك السنوات الصعبة، كانت عصمت تبحث دائماًعن كلمات تبعث على الأمل لوصف الوضع في الجبهة. وعلى الرغم من أن الحرب تركت أشياء كثيرة في قلوبهم؛ أشياء كانت على ما يبدو أحلاماً صغيرة ولكنها بدت بعيدة المنال. شوق للتجمع حول طاولة واحدة، اشتياق ساعة نوم هادئ في برودة التكييف ، اشتياق ليالٍ مشرقة ... في كل سنوات الحرب، لم يلقوا رأسهم على السرير ببال مرتاح ولو لليلة واحدة فقط..خلال ليالي سقوط الصواريخ،تنقطع الكهرباء عن المدينة ويظل الظلام الدامس حتى الصباح.

على الرغم من ذلك، كانت المدينة مكاناً للعبادة خلال فترة الدفاع المقدس. يبدو أن الناس يتجولون حول الكعبة. فُتحت أبواب المساجد أمام المسافرين وضحايا الحرب ومن لا مأوي لهم.

مع مرور الوقت، ظهر ابنها إسماعيل كقائد يتبربصه البعثيين. أمضى زوجها 92 شهراً في الجبهة، وكان مسؤولاً عن نقل المقاتلين. يحدث أحياناً أن عصمت لم تر جميع أفراد عائلتها في منزلها لعدة أشهر. روحها وقلبها كانا منشغلين في المدينة. حتى عندما انتشرت شظايا التوتر التي تضررت في الحرب من مستشفى نمازي في شيراز إلى مستشفى مصطفى خميني في طهران وكذلك منزل والدها في أصفهان. كانت حياة عصمت كأم مثل الفراشة التي طار قلبها حول إيران ليشتم الزهور والثمار من حياتها وتلتقي بحبيبها في الأهواز.

الفصل 4: التحليق بدون أجنحة

سيدة الأعمال هو العنوان الثاني لهذا الفصل من الكتاب والذي يتطرق إلي ما حدث من عام 1989م حتي عام 2019م.

عصمت أحمديان، التي استشهد إثنين من أبنائها في الحرب وإحدى بناته كانت من ضمن المصابين إثر القصف في مسجد جواد الأئمة في الأهواز، دائما كانت تبدأ عملها بـكلمة بسم الله الرحمن الرحيم. أنت معيننا في كل شيء..أنت المحيي والمميت...! كان هذا دعائها عندما تريد أنت شيئاً جديداً. كانت تحب العمل على إعادة الإعمار والإنتاج كجزء من الحرب، وكانت لديها العديد من الأفكار لتحقيق هذا الهدف. على سبيل المثال، قررت شراء أرض  في آزادكان لتربية الأسماك. أو فكرت في الحصول على موافقة مبدئية لبناء مستشفى. حتى أنها فكرت في قبول مسؤولية القسم النسائي في قاعدة باسيج جواد الأئمة قبل حلها. ذهبت إلى الجيش وطلبت نقل الحسينية إلى منزلها. بيت يخبرها كل لبنة فيه بشيء، وهل كل عائلة لديها شهيدان يمكن أن تجعل منزلها حسينية؟

كانت قاعدة  "باسيج أسماء" هي القاعدة الوحيدة التي تستقبل من لم تكن محجبة. على الرغم من أنها واجهت احتجاجات من قواعد أخرى عدة مرات، إلا أنه دافعت عن عملها مرات عديدة، وقالت إنه ليس فناً لجذب تلك المرأة الباسيجية التي لا يمكن رؤية أنفها فقط. يجب أن نجتذب من تتجنب الحجاب وتبتعد. عندما رأت النساء والفتيات المحجبات سلوكها الودودة والمحترمة، أصبحن أفضل وأجمل منها في الأسبوع الثاني من حيث الحجاب. أحبت النساء المحجبات وغير المحجبات من صميم قلبها وقالت دائما وفي كل مكان إن كل الفتيات والنساء هم أولادي. بالإضافة إلى تعليم القرآن، تم تعليم الأحكام ونهج البلاغة والصحيفة السجادية والتدريب على الخياطة والحياكة وتطريز الزهور وصناعة الأحذية الجلدية وخياطة الجنط ونسجها في القاعدة بأفضل جودة. جمعت عصمت أكثر من ألفي فتى وفتاة صالحين ومخلصين في قاعدة باسيج أسماء خلال سنوات الحرب لتكوينهم أسر صالحة ونموذجية.

في وقت لاحق،  ذهبت إلى المحكمة. عندما تم تشكيل مجالس تسوية المنازعات، أصبحت رئيسة للفرع 165 في المنطقة 3؛ فرع يعمل فيه أربع موظفات فقط ويتعامل مع جميع أنواع الشكاوى؛ بالطبع، كانت معظم حالاته عائلية.

منذ العام الأول للحرب السورية، بدأت سراً بدعم الجبهة. في البداية، أعدت مواد المساعدة بنفسها، لكنها طلبت تدريجياً من تثق بهم للمشاركة. تضمنت رزم الإغاثة أشياء مثل البطانيات والأدوية وأكياس النوم والحقائب وأشياء أخرى كثيرة. يأتي أبناء الحرس الثوري إلى منزلها كل شهرين ويستلمون المساعدات.

حتى أنه بدأت ورشة عمل للسجاد. لقد أرادت أن تحصل النساء والفتيات على دخل من خلال موهبتهن ومثابرتهن. شعرت بالحزن عندما رأت أن معظم القرويين هاجروا إلى المدينة بسبب البطالة عندما كان هناك الكثير من الوظائف حولهم لكسب المال. كانت تعتقد أن رأس المال لا يفلس. لا يتطلب مساحة كبيرة أو الكثير من العمال. بدأت مصنع ملابس بآلة خياطة بسيطة يمكن العثور عليها في كل منزل. بالإضافة إلى ذلك، كانت تحب أن تعرّف الشباب على طرق وعادات الإنتاج والعمل الاقتصادي، أو إذا كان هناك من يرغب في ذلك، فستكون سعيدة بإعطائه النصيحة حتى يتعلم العمل بشكل جيد، وسيبدأ عمله تدريجياً ويزدهر ويمكنه الوقوف على قدميه.

كانت عصمت أحمديان، بصفتها سيدة ثورية ورائدة، مهتمة باستمرار بالعمل والإنتاج والعمل الجاد من أجل بلدها حتى أنفاسها الأخيرة. كانت دائما تثق بالله في كل شيء. الرب الذي أعطى الرزق للناس. كانت واثقة من عمل الله من أعماق قلبه وبكل كيانه. عندما تستشير خالقها ويفوضها الأمر، لم تعد تخاف حتى لو فشل الأمر. لأنها كانت على يقين من أن الله سوف يمسك بيدها دائماً.

واشترك في عمل بحث "أم إيران" سيد محمد آل عمران ونرجس اسكندري، كما كانت نورالهدي ماه بري مسؤولةعن تحريره. صدرت الطبعة الثانية من الكتاب في عام 2021م من قبل دار راه يار للنشر لوحدة التاريخ الشفهي التابعة لمكتب دراسات الجبهة الثقافية للثورة الإسلامية في 318 صفحة و 1000 نسخة.

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 359


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
ليالي الذكريات في نسختها الثلاثمئة والثالثة

ذكريات جلال شرفي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد برنامج ليالي ذكريات الدفاع المقدس في نسختها الثلاثمئة والثالثة، مساء يوم الخميس الموافق 28 يوليو 2019م في قاعة سورة بدائرة الفنون. وقد تحدث في هذا البرنامج كل من السيدة محبوبة عزيزي وعلي رضا مسافري وسيد جلال شرفي عن كتاب "(سياه چال مستر): ذكريات اختطاف جلال شرفي، الدبلوماسي الإيراني في بغداد" كما أقيمت مراسم تقديم هذا الكتاب. رمز من الهوية الإيرانية حررت السيدة محبوبة عزيزي كتاب (سياه چال مستر) الراوية الأولي
الدكتور أبو الفضل حسن آبادي

أطروحات وبرامج التاريخ الشفوي في "آستان القدس الرضوي"

أشار رئيس مركز الوثائق والمطبوعات لآستان قدس الرضوي، إلى أطروحات "تاريخ الوقف والنذور الشفهي" و"تاريخ القراءات القديمة في الحرم الشفوية" وعلى أنها أحدث المشاريع للمركز وقال: "إنّ تسجيل تاريخ الموقوفات لآستان قدس الرضوي الشفوي في عدّة مدن، هو مشروع طويل المدة. وتأسس مؤخرا قسم الدراسات للقراءت في مركز الوثائق وهو ضمن مجموعة مركز الدراسات". وفي حواره مع موقوع التاريخ الشفوي الإيراني قال الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، شارحا برامج المركز:
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس – 7

مرحلة جديدة في عمل التاريخ الشفوي

خاص موقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس في 3 من مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. تضمنت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، خطابات إجتماع الإفتتاحية للمؤتمر كما تضمنت الأجزاء الخامسة والسادسة، وجاء تقرير إحد برامج هذا المؤتمر بعنوان " الأسس النظرية ومقدمة التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". تحليل الظواهر لمضمون مقابلة التاريخ
مكتبة الذكريات

"أدعو لي كي لا أنقص"،"في فخّ الكوملة" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة"

سوف تتعرفون في هذا النص، على ثلاثة كتب صدرت عن محافظتين في إيران: " أدعو لي كي لا أنقص: الشهيد عباس نجفي برواية زوجته وآخرين" من المحافظة المركزية وأيضاً كتابي "في فخّ الكوملة: ذكريات محمد أمين غفار بور الشفهية" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة" وهي ذكريات أمين علي بور الشفهية" من محافظة كيلان. إثنان من المعلّمين ألّفـت السيدة مريم طالبي كتاب "أدعو لي كي لا أنقص". يحتوي الكتاب علي 272 صفحة وثلاثة عشر فصل، حيث تم إنتاجه في مكتب الثقافة
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس -6

طرق التوصل للتفاصيل في مقابلة التاريخ الشفوي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد المؤتمرالوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع لمقدس في 3 مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. وتعلقت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، بخطابات إجتماع الإفتتاحية والأولي للمؤتمر وفي الجزء الخامس، كان تقرير إحدي اللوحات للمؤتمر تحت عنوان "الأسس النظرية وتاريخية التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". إستمراراً لهذا البرنامج، قدّم السيد مرتضي قاضي مقالته