مذكرات خاور تقي زادة

مصنع صناعة الانسان

إعداد: فائزة ساساني خاه
ترجمة: أحمد حيدري مجد

2022-11-18


كنت في الخامسة عشرة من عمري حين أصبحت تزوجتُ ابن عمي محمد. كان يعمل في البلدية. عشنا حياة بسيطة ومسالمة محاولين تربية أطفالنا كمؤمنين ومثقفين. كان لدينا خمسة أطفال عندما اندلعت الحرب. كنا تحت نيران العدو ولم نغادر المدينة. كنا خائفين ، لكننا اعتنينا بانفسنا وبعملنا. كنا نذهب قبل الثورة في الاسبوع مرة إلى بيت السيدة إسلامي بور أو الخالة أمّ عبدالكريم. لديهم جلسة القرآن. بعد يوم واحد من الاجتماع، قالت لي الخالة أمّ عبد الكريم: "سنذهب إلى مستشفى الشهيد كلانتري مع عدد من النساء، وسنغسل ملابس الجرحى والأطباء. إذا كان لديك وقت، تعال ".

سعدتُ جدا. قالت لي: "سيدات حيك يجتمعن أمام حسينية الإمام الخميني. احضري غدًا في الساعة السابعة صباحًا قبل مغادرة السيارة ".

كنت صغيرة ومليئة بالطاقة. كنت متحمسة للثورة. أنهيت عملي الخامسة صباحا. تناولت القليل من الفطور وذهبت إلى الحسينية. لا يزال أمامي نصف ساعة. وصلت بقية السيدات. كنتُ متحمسة. كنت أتمشى حتى جاءت السيارة أخيرًا.

عندما دخلت المغسلة، أعطتني إحدى السيدات أحذية وقفازات. ارتديتها وبدون أن يخبرني أحد ماذا أفعل، ذهبت إلى حوض الماء. دخلت ثلاثة نساء داخل الحوض يغسلن الأفرشة. مع رؤية الدم من حافة الحوض، داخلنا الحزن. كان الجميع مشغولين بعملهم. امتلأت عيناي بالدموع. أخذنا الأفرشة من الحمام وسكبنا ماءً جديدا في الحوض. لم أصدق أنّ المياه ستتحول إلى اللون الأحمر. ضربت صدري وقلت "يا حسين" وبكيت.

بدأت السيدات في تقديم النصح المواساة لي. قالن لي: "والدة الشهيد وزوجته وابنته بيننا، لكنهن يعملن بصبر".

كنت أهدأ لدقائق، ثم أنظر إلى أمهات الشهداء وأبكي مرة أخرى عندما رأيت ثوبًا ممزقًا. كان حزن سنتين أو ثلاث سنوات من الحرب والخوف من البقاء تحت الأنقاض. لكن رؤية الملابس الملطخة بالدماء كانت أصعب ألف مرة من كل هذا الخوف والقلق. بكيت كثيرًا في ذلك اليوم لدرجة أنّ عيني أصبحت محتقنة بالدماء.

كنت غاضبة في المنزل أيضًا. أعددت العشاء، لكنني لم أستطع تناوله. اضطررت لرعاية أطفالي وإظهار نفسي مبتهجة أمامهم. ذهبت إلى المغسلة في الصباح الباكر. كان لدي نفس الموقف من اليوم السابق. بكت بعض النساء، لكن ليس بصوت عالٍ كما فعلت. كان هذا عملي لمدة يومين أو ثلاثة أيام. ذات يوم، قالت لي إحدى النساء بجدية: "نحن نبكي أيضًا، لكن ليس كثيرًا. هذه هي الطريقة التي تدمرين بها نفسك والآخرين. إذا كنت تريدين البكاء، فلا تأتي بعد الآن".

كانت جملة "لا تأتي " مطرقة على رأسي. زاد غضبي، لكني مسحت دموعي؛ دون أن أنبس ببنت شفة. لقد سئمت وصمت أثناء غسل الملابس. عدم البكاء في تلك الحالة كان أصعب شيء في حياتي. لكنها قالت الحقيقة. لقد أفسدت مزاج الآخرين بسبب بكائي. بعد بضعة أسابيع، أصبحت أقل شبها بأي شخص آخر. ضحكت وبكيت. لم تكن مشكلتي هي البكاء فقط. أصابتني رائحة المنظف بغثيان وصداع شديد. عندما نهضت، لم اعد أرى. في المساء، كنت أعود إلى المنزل مصابة بغثيان وضعف شديدين وأصاب بالإغماء. اقتنع زوجي بأننا نغسل ملابس المقاتلين. كان أطفالي هادئين. كانوا حريصين على الدراسة. كنت أيضًا أشعر بالملل والتعب من رائحة سائل التنظيف. كانت شهيتي للطعام قليلة. ذات يوم أخذت معي خبزا وطعاما. عند الظهيرة، تنشر النساء قطعة قماش أمام المغسلة ويضعن الخبز والخيار والخضروات وأي شيء قد أحضروه عليها. أنا أيضا أخذت الطعام. جلسنا معا. لقد أثنوا على بعضهم البعض وأكل الجميع ما يريدون. أخذت قضمة ووضعتها في فمي. شعرت أنّ طعمه مثل مبيض. شعرت بالحرج من القيام من على الطاولة. لقد ابتلعتها بقوة وسحبت نفسي حتى لا تلاحظ السيدات. باختصار، بغض النظر عن مدى صعوبة الأمر، أكلت قطعتين أو ثلاث قضمات. كل يوم أقاوم أكثر من اليوم السابق وأوقفت الغثيان حتى أصبحت رائحة المبيض وأكل الطعام في تلك الحالة محتملًا إلى حد ما. كل ليلة كنت أقوم بعملي بكل طاقتي. كنت أطبخ وأذهب إلى المغسلة في الصباح الباكر مع بقايا الطعام. في بعض الأحيان، لم أستمر في اعمل ساعتين أو ثلاث ساعات. كنت أغسل ما أصادفه من ثياب وأضعها خارج الطشت لشطفها في الحوض. عندما نهضت، مشيت بضع خطوات منحنية وأعرج بسبب آلام في الساق والظهر، وكان راتب زوجي ضئيلاً ؛ لكنني واصلت شراء المنفات والأحذية والقفازات وأخذها إلى الغسيل. لم أستطع تحمل عدم الذهاب ليوم واحد. في عام 1985، أصابت الصواريخ حينا مرة أخرى. هذه المرة تم تدمير منزلنا. الحمد لله، كان الأطفال بصحة جيدة. ذهبنا إلى المنطقة الواقعة خلف السوق واستأجرنا منزلاً هناك لفترة. في الأيام الأولى، تركتُ بناتي، لأذهب إلى المغسلة مع جارتي خورشيد قلاوند. الآن بعد أن استعدت تلك الأيام، أرى أنّ غسل الملابس في المنزل جعلني امرأة مرنة. هناك أصبحت روحي قوية ونحيت جانباً الحساسيات غير الضرورية بسبب معتقداتي. الحق مع سيدات المغسلة، أطلقنا اسمًا جميلًا على المغسلة في المنزل: مصنع صناعة الانسان. (1)

  1. المصدر: مير عالي، فاطمة السادات، حوض الدم، رواية نساء انديمشك عن الغسل في الدفاع المقدس، طهران، دار راه باز. 1399، ص 155.

النصّ الفارسي 



 
عدد الزوار: 363


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
ليالي الذكريات في نسختها الثلاثمئة والثالثة

ذكريات جلال شرفي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد برنامج ليالي ذكريات الدفاع المقدس في نسختها الثلاثمئة والثالثة، مساء يوم الخميس الموافق 28 يوليو 2019م في قاعة سورة بدائرة الفنون. وقد تحدث في هذا البرنامج كل من السيدة محبوبة عزيزي وعلي رضا مسافري وسيد جلال شرفي عن كتاب "(سياه چال مستر): ذكريات اختطاف جلال شرفي، الدبلوماسي الإيراني في بغداد" كما أقيمت مراسم تقديم هذا الكتاب. رمز من الهوية الإيرانية حررت السيدة محبوبة عزيزي كتاب (سياه چال مستر) الراوية الأولي
الدكتور أبو الفضل حسن آبادي

أطروحات وبرامج التاريخ الشفوي في "آستان القدس الرضوي"

أشار رئيس مركز الوثائق والمطبوعات لآستان قدس الرضوي، إلى أطروحات "تاريخ الوقف والنذور الشفهي" و"تاريخ القراءات القديمة في الحرم الشفوية" وعلى أنها أحدث المشاريع للمركز وقال: "إنّ تسجيل تاريخ الموقوفات لآستان قدس الرضوي الشفوي في عدّة مدن، هو مشروع طويل المدة. وتأسس مؤخرا قسم الدراسات للقراءت في مركز الوثائق وهو ضمن مجموعة مركز الدراسات". وفي حواره مع موقوع التاريخ الشفوي الإيراني قال الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، شارحا برامج المركز:
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس – 7

مرحلة جديدة في عمل التاريخ الشفوي

خاص موقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس في 3 من مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. تضمنت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، خطابات إجتماع الإفتتاحية للمؤتمر كما تضمنت الأجزاء الخامسة والسادسة، وجاء تقرير إحد برامج هذا المؤتمر بعنوان " الأسس النظرية ومقدمة التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". تحليل الظواهر لمضمون مقابلة التاريخ
مكتبة الذكريات

"أدعو لي كي لا أنقص"،"في فخّ الكوملة" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة"

سوف تتعرفون في هذا النص، على ثلاثة كتب صدرت عن محافظتين في إيران: " أدعو لي كي لا أنقص: الشهيد عباس نجفي برواية زوجته وآخرين" من المحافظة المركزية وأيضاً كتابي "في فخّ الكوملة: ذكريات محمد أمين غفار بور الشفهية" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة" وهي ذكريات أمين علي بور الشفهية" من محافظة كيلان. إثنان من المعلّمين ألّفـت السيدة مريم طالبي كتاب "أدعو لي كي لا أنقص". يحتوي الكتاب علي 272 صفحة وثلاثة عشر فصل، حيث تم إنتاجه في مكتب الثقافة
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس -6

طرق التوصل للتفاصيل في مقابلة التاريخ الشفوي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد المؤتمرالوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع لمقدس في 3 مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. وتعلقت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، بخطابات إجتماع الإفتتاحية والأولي للمؤتمر وفي الجزء الخامس، كان تقرير إحدي اللوحات للمؤتمر تحت عنوان "الأسس النظرية وتاريخية التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". إستمراراً لهذا البرنامج، قدّم السيد مرتضي قاضي مقالته