العبور من أروند

رواية قائد من البسيج السردار حسين كاركر

إعداد: فائزة ساسانس خاه
ترجمة: أحمد حيدري مجد

2022-12-02


أُبلغت في بداية ديسمبر 1985 بأنّ قواتنا كانت تخطط لتنفيذ عملية. كان الوقت ليلا، حين أقاموا معسكرا مؤقتا على طريق الأهواز. وبسبب السرية وضعوا مكان الاجتماع خارج مدينة الأهواز ليلاً حتى لا يكتشف الطابور الخامس، الذي كان نشطاً للغاية ، تحركات القادة وتجمعاتهم. كان مكان الاجتماع في تلك الليلة بالقرب من موقع لواءنا وعلى الطريق الرئيسي من آبادان إلى أهواز. كانوا في قرية لكي يطلع أحد على المهمة. عندما وصلنا رأيت قادة الفرق والمعسكرات كانوا حاضرين. بعد فترة، جاء السيد محسن رضائي ووضع خطة عملية على الحائط وقدم توضيحات حول موقع وأهداف العملية وقال: "هدفنا في هذه العملية هو عبور أروند والاستيلاء على مدينة الفاو والتقدم لمصنع الملح. نهاية العملية هي نفس مصنع الملح".

كان عبور من أرنود  مهمة كبيرة جدًا وجريئة وكان فيها مشاكلها الخاصة التي كانت إما غائبة بشكل أساسي أو قليلة جدًا في العمليات السابقة. كانت إحدى أصعب مشكلاتنا وجود المد والجزر القوية في أروند والتدفق السريع للمياه. في بعض المناطق  كان الفرق بين مستويات المد والجزر حوالي أربعة أمتار. لذلك، كان من المستحيل أو صعب للغاية بناء جسر.

تصل شدة المد أنه خلال المد الكامل، كانت بعض الجداول خالية تمامًا من المياه والأرض مستنقعات مليئة بالطين. للتغلب على هذه المشكلة، كان لا بد من نقل الرصيف والجسر داخل أروند وتم بناء طريق على مسافة كبيرة من الساحل، وهو أمر صعب للغاية. بينما يراقب العراقيون على الجانب الآخر من أروند أي حركة. كما كان التدفق السريع للمياه مشكلة كبيرة خاصة للغواصين في عمليتي خيبر وبدر على الأقل لم يكن هناك اندفاع للمياه ولكن هذه المرة تسبب ضغط المياه وتدفقها في خلق مشكلة جديدة. خلال المد العالي، دخلت المياه من الخليج الفارسي الجداول والأنهار تحت الضغط، وأثناء المد المنخفض، تحركت المياه باتجاه الخليج الفارسي بسرعة عالية. يجب أن يتمتع الغواصون بقوة بدنية عالية حتى لا يُحاصروا بواسطة تيار الماء. وعلى ذلك، إذا أراد الغواصون الانتقال من هذا الجانب من أروند إلى الجانب الآخر، نظرًا للتيار السريع للمياه، يجب أن يلقوا بأنفسهم في الماء على مسافة 300 إلى 400 متر من الجانب الآخر، حتى يتمكنوا من دفع أنفسهم إلى الماء. كان من المفترض أن تكون مهمة أمير المؤمنين (ع) في عملية والفجر 8، بالإضافة إلى مهمة نقل القوات، في عهدة معسكر نوح بقيادة الأخ علوي. إنّ نقل كل تلك القوات والذخيرة وناقلات الأفراد آلات التحميل والقوارب والمدفعية والمعدات إلى منطقة هادئة ومعزولة مثل أروند، سيجعل بالتأكيد العدو حساسًا. كان السكان لا يزالون يعيشون في قراهم. لأنه لم يتم تنفيذ أي عملية حتى الآن، وبالتالي علينا إخلاء القرية دون علمهم. نجح الحرس الثوري الإيراني في إجلاء المواطنين دون أن يلاحظوا الوضع، وبسبب حساسية العدو ووجوده المستمر في المنطقة، كان العمل الهندسي يتم في الغالب ليلاً. كانت الشاحنات تسد وتشق الطرق في البساتين. كان الطقس شتاءً وممطرًا، وبسبب هذا، كان العمل يتقدم ببطء شديد وبصعوبة. في كثير من الأحيان، علقت الجرافات والشاحنات التابعة للوحدة الهندسية في الوحل والمستنقعات وتم سحبها بصعوبة كبيرة. إلى جانب الأعمال الهندسية، تم أيضًا تحديد مواقع العدو. في هذه المرحلة، تم استخدام نوع من الطائرات بدون طيار، والتي عملت بشكل جيد للغاية وأصبحت فعالة. كان طول الطائرة حوالي 2 متر. حلقت الطائرة بدون طيار على ارتفاع منخفض، وحلقت في مناطق العدو والتقطت الصور. في الأستديو، ظهرت صور على الفور. كانت الصور دقيقة للغاية ومفيدة. واضطرت الطائرات المأهولة إلى التحليق على ارتفاعات شاهقة للابتعاد عن نيران الدفاعات، ولهذا السبب لم تكن صورها بالدقة اللازمة. ولكن نظرًا لأنّ الطائرة كانت تحلق على ارتفاع منخفض، فقد التقطت صورًا دقيقة للغاية. وتمركزت القوات التي تجمعت في المنطقة في منازل الأهالي التي تم إخلاؤها للابتعاد عن أعين العراقيين. كانت الفرق والألوية قد أقامت في منطقة بهمنشير وتفتقر إلى المستشفيات ومستودعات الذخيرة والمطابخ. لكن رصيف الميناء والمعسكر تم نقلهما إلى أروند. تم بناء العقبة بسرعة كبيرة. وتم بناء وإنشاء المعسكرات والاتصالات الهاتفية والطوارئ، كما بنيت أبراج المراقبة حتى نعرف امتداد العدو، وأين  تقع مدفعيته، من أي مناطق يتم توفير الإمدادات والدعم وأين يمكن الوصول إلى الطرق؟

من اللواء تحت إمرتي، تم تعيين كتيبة واحدة للخدمة في المنطقة الثالثة وأسطول الكوثر الصغير. مهمة هذا اللواء كانت العملية على رصيفي العمية والبكر. كانت هذه العملية الهجومية تهدف إلى تشتيت انتباه العدو عن المنطقة الرئيسية، وهي أروند وفاو. كان الهدف التالي هو الاستيلاء على هذين الرصيفين. باقي لواء أمير المؤمنين (ع) تم تخصيص كتيبتين لأعمال النقل والتي كان من المفترض أن تخدم قاعدتي ثار الله ونوح (ع) ووبقية فيلق أمير المؤمنين (ع) الوحدات البحرية. كما كان لدينا 4 كتائب مشاة خاصة بالعملية وتم الاحتفاظ بها في المعسكر حتى يمكن استخدامها في استمرار العملية. كانت أعمال الهندسة وبناء الطرق تتقدم بسرعة وعلى الرغم وجود العديد من العقبات والمشاكل، عملت القوات بتفانٍ وتضحية. كان العمل الهندسي يتم في الليل ويتوقفون عن العمل ويرتاحون في النهار. قبل ليلة الهجوم بيوم واحد، ذهبنا مع قائد فيلق الفجر، الأخ رودكي، لتفقد الوضع وتجهيز القوات. كان الوقت مبكرًا جدًا في الصباح عندما انطلقنا في سيارة لاند كروزر. كان الجنود قد أنهوا لتوهم عملهم وهم يستريحون. ذهبنا لرؤية غرفة الطوارئ والأرصفة والطرق والمنصات. حدث شيء فظيع. كانت الوحدة الهندسية قد شقت طريقًا من داخل النخيل إلى الخارج في الليلة السابقة، وكان عليهم القيام بهذه المهمة في الليلة الأولى من العملية، من بداية النخيل  إلى رصيف أروند ليلة العملية. لتنتهي بحلول الصباح. لقد ارتكب الشباب خطأ فادحًا وجسيمًا. ظنوا أنّ العملية ستتم في تلك الليلة. لهذا السبب، تم عبور الطريق من النخيل إلى الخارج وتم بناء حوالي 300 إلى 400 متر من الطريق خارج نخيل إلى أروند. عندما رأيت الطريق، كنت مستاءة للغاية وقلق وقلت لنفسي، هل رأيت ما حدث؟ لا بد أنّ العراقيين قد رأوا الطريق وأدركوا أنّ ثمة عملية على وشك الحدوث في هذه المنطقة. كان الطريق أمام أعين العراقيين. كان الأخ رودكي مستاء للغاية. هل نطلع المقر أم لا؟ من ناحية، كان قلبي يحترق من كل هذا الجهد المبذول، ومن ناحية أخرى، كنت أخشى من العراقيون واحتمل رؤيتهم الطريق. بقلب مكسور ويأس بدأت أتوسل وأتوسل إلى الله: اللهم احرص على أن لا يرى العراقيون الطريق إلا ليلة الغد. يا الله بعد عام من العمل الجاد يؤسفني أن تتعرض هذه العملية للانهيار.

كنت أتوسل الله. بالطبع، كإجراء احترازي، ذهبنا إلى المقر وأبلغنا عن الأمر. جاءوا ورأوا الطريق. قال أحد القادة: "الآن وفي هذه المرحلة لا يمكن عمل شيء". إن شاء الله العراقيون لم يروا ولن يروا. كل شيء جاهز والعملية يجب أن تتم. لحسن الحظ، لم يلاحظ العراقيون الطريق على الإطلاق. كان الطريق أمام أعينهم، إذا صعدوا على جسورهم، سيرون الطريق. لكن الله أرادهم ألا يروا. أخيرًا، بعد شهور من العمل، جاءت ليلة الهجوم. كان الشتاء باردًا، وغطت السحب الغزيرة السماء وبدأت تمطر. المكان شديد الظلمة. كنا جميعا قلقون. في تلك الليلة كنت قلقا للغاية وبصراحة كنت خائفا مما سينتهي إليه الأمر. قلت لنفسي هل سينكسر خط العدو؟ هل من الممكن دعم كل القوات غدا؟ هل انتبه العراقيون للهجوم؟ ليكن الله معنا.

 أنت تعلم أننا وحدنا في العالم ونأمل فقط مساعدتك. اللهم اجعل أسعد قلوب المحاربين والناس خلف الجبهة.

بدأت العملية قرابة الساعة العاشرة مساء. لهذا السبب، اختاروا مثل هذه الساعة عندما كان أروند في ألعى مدّ له. كان احتمال إصابة القوارب والغواصين أقل احتمالا بضرب الحاجز الطبيعي الذي كان على جانب شاطئ العدو. لمدة ساعة تقريبًا كان الوضع مثاليًا وكان الاضطراب أقل. ورغم المطر وظلام الليل بدأت العملية في موعدها. في المرحلة الأولى، ذهب الغواصون واخترقوا خنادق العدو وسدوه، وسقطت خنادق الجبهة الأمامية للعدو واحدة تلو الأخرى. كنت جالسًا في المعسكر مع قادة آخرين. كان الاتصال اللاسلكي قيد التشغيل وكنا على دراية بتفاصيل المعركة. في غضون ذلك، علمنا عبر اللاسلكي أنّ هناك بعض المشاكل عند غواصين معسكر المهدي. كان السبب أنّ المسافة من ساحل أروند إلى خط الجبهة للعدو حوالي كيلومتر واحد. بسبب اتساع أروند، لم يتمكن العديد من غواصين عسكر المهدي من الوصول إلى خط العدو في الساعات الأولى ، وجرف بعضهم بالماء. لقد وضع العراقيون أمام خنادقهم الأسلاك الشائكة والتحصينات. وخرقت فرقة كربلاء الخامسة والعشرون بقيادة الأخ مرتضى قرباني الخط وأجبرت العدو على التراجع عن مواقعها. كان منتصف الليل عندما تم كسر الخط الرئيسي للعدو. اندلع الاشتباك. كما تمكنت بعض الوحدات الأخرى من عبور أروند والوصول إلى السد الأمامي للعدو وكسر الخط العراقي. بالطبع، كانت بعض الوحدات لا تزال تشارك في الخط الأمامي. في هذه المرحلة، أي المرور عبر أروند ومهاجمة الخطوط الأمامية للعدو، قدمت بعض القوات تضحيات كبيرة أخشى أن أقولها ولن يصدقها أحد اليوم. على سبيل المثال، عندما يصل "فيلق ثار الله" إلى الأسلاك الشائكة للعراقيين، يصبح مرور القوات صعباً ويتعرض الناس لنيران الرشاشات والقنابل اليدوية العراقية. في هذا الوقت، ألقى أحد قادة السرية بنفسه على الأسلاك الشائكة وأمر الفرات تحت قيادته أن بعير من على ظهره. ترفض القوات في البداية ولا أحد منهم مستعد لتجاوز جسد القائد. لكنه يأمرهم يعبر بعضهم من فوق جسده ويصل إلى خنادق العدو ويدمرها.

حالما انكسرت خطوط العدو وتقدمت القوات، انطلق قائد فيلق ثار الله إلى مواقع العدو ليقود قواته. في صباح يوم العملية، صعدنا إلى القارب مع مجموعة من القادة والأخ علائي وانطلقنا. كان أروند في انخفاض المد عندما بدأنا. سبب انتظارنا حتى الصباح هو أنّ بعض العراقيين في الخطوط الأمامية بقوا في الخندق وكانوا بالكاد يقاومون. أصابوا مصب الجداول واستهدفوا أي قارب يخرج. أخيرًا، كان الوقت مبكرًا في الصباح عندما ذهب الرجال وضربوا الخنادق العراقية القليلة المتبقية وأغلقوها. عندما تقدّمنا على متن قارب، بسبب انخفاض المد، علق قاربنا في الوحل وتوقف. اتصلت على الفور بقارب إنقاذ. رأيت أنه لا فائدة من البقاء. أخذت خشبة وبدأت أجدف عندما جاء قارب إنقاذ. تم نقل بعض إخوة القائدة إلى القارب الثاني، لكن لا فائدة وكان قاربنا عالقًا في الوحل. لقد بذلنا قصارى جهدنا للتخلص من هذا الوضع. نزلنا من القوارب في رصيف رأس البيشة. كانت معنوايات الشباب مرتفعة مثل عملية فتح المبين. كان بعض الشباب يتبعون القوات العراقية. كانت جماعة تكبّر. البعض كان يستجوب الأسرى العراقيين.

كان الوقت مبكرا ولم يكن العراق قد بدأ القصف بعد. في غضون ذلك رأيت قائد فيلق ثار الله سعيدا جدا. ما إن رآني عانقني وتبادلنا القبل وشكرنا الله والجميع قال إنّ الله حرر الفاو.

انقسم العراقيون الى مجموعتين. كان بعض الناس في عجلة من أمره للذهاب إلى مستنقعات خور عبد الله زاده وكانوا في الوحل حتى الخصر. على ما يبدو كانوا يخططون للوصول إلى مصب نهر عبد الله والهرب، لكنهم علقوا في المستنقعات. كان مشهدًا مثيرًا للشفقة ومهينًا. سقط البعض في المستنقع وتم إنقاذ البعض الآخر من الموت المحقق من قبل اشباب باستخدام الحبل. ألقوا إليهم حبلاً وأخرجوهم من الوحل. تم القبض على آخرين. تم القبض على مجموعات من القوات البعثية. كان اشباب قد أسروا ما بين 150 إلى 155 شخصًا وأخذوهم على متن القارب. كان الأسرى المساكين يرتجفون من الخوف. 1

 

  1. يا حسيني، سيد قاسم، مدني بور، التجنيد إلى الأبد، رواية قائد من البسيج السردار حسين كاركر، الجزء الأول، 2011، دار دريانورد، دائرة حفظ ونشر قيم الدفاع المقدس محافظة بو شهر، ص 146.

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 289


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
ليالي الذكريات في نسختها الثلاثمئة والثالثة

ذكريات جلال شرفي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد برنامج ليالي ذكريات الدفاع المقدس في نسختها الثلاثمئة والثالثة، مساء يوم الخميس الموافق 28 يوليو 2019م في قاعة سورة بدائرة الفنون. وقد تحدث في هذا البرنامج كل من السيدة محبوبة عزيزي وعلي رضا مسافري وسيد جلال شرفي عن كتاب "(سياه چال مستر): ذكريات اختطاف جلال شرفي، الدبلوماسي الإيراني في بغداد" كما أقيمت مراسم تقديم هذا الكتاب. رمز من الهوية الإيرانية حررت السيدة محبوبة عزيزي كتاب (سياه چال مستر) الراوية الأولي
الدكتور أبو الفضل حسن آبادي

أطروحات وبرامج التاريخ الشفوي في "آستان القدس الرضوي"

أشار رئيس مركز الوثائق والمطبوعات لآستان قدس الرضوي، إلى أطروحات "تاريخ الوقف والنذور الشفهي" و"تاريخ القراءات القديمة في الحرم الشفوية" وعلى أنها أحدث المشاريع للمركز وقال: "إنّ تسجيل تاريخ الموقوفات لآستان قدس الرضوي الشفوي في عدّة مدن، هو مشروع طويل المدة. وتأسس مؤخرا قسم الدراسات للقراءت في مركز الوثائق وهو ضمن مجموعة مركز الدراسات". وفي حواره مع موقوع التاريخ الشفوي الإيراني قال الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، شارحا برامج المركز:
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس – 7

مرحلة جديدة في عمل التاريخ الشفوي

خاص موقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس في 3 من مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. تضمنت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، خطابات إجتماع الإفتتاحية للمؤتمر كما تضمنت الأجزاء الخامسة والسادسة، وجاء تقرير إحد برامج هذا المؤتمر بعنوان " الأسس النظرية ومقدمة التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". تحليل الظواهر لمضمون مقابلة التاريخ
مكتبة الذكريات

"أدعو لي كي لا أنقص"،"في فخّ الكوملة" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة"

سوف تتعرفون في هذا النص، على ثلاثة كتب صدرت عن محافظتين في إيران: " أدعو لي كي لا أنقص: الشهيد عباس نجفي برواية زوجته وآخرين" من المحافظة المركزية وأيضاً كتابي "في فخّ الكوملة: ذكريات محمد أمين غفار بور الشفهية" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة" وهي ذكريات أمين علي بور الشفهية" من محافظة كيلان. إثنان من المعلّمين ألّفـت السيدة مريم طالبي كتاب "أدعو لي كي لا أنقص". يحتوي الكتاب علي 272 صفحة وثلاثة عشر فصل، حيث تم إنتاجه في مكتب الثقافة
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس -6

طرق التوصل للتفاصيل في مقابلة التاريخ الشفوي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد المؤتمرالوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع لمقدس في 3 مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. وتعلقت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، بخطابات إجتماع الإفتتاحية والأولي للمؤتمر وفي الجزء الخامس، كان تقرير إحدي اللوحات للمؤتمر تحت عنوان "الأسس النظرية وتاريخية التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". إستمراراً لهذا البرنامج، قدّم السيد مرتضي قاضي مقالته