هل التاريخ الشفوي هو ضرب من ضروب الفن؟

الكتاب: حميد قزويني
المترجم: مقدام باقر

2024-4-23


إحدى الأسئلة التي كانت نصب عين الباحثين على مرّ العصور، هي أن التاريخ علم أم ظاهرة من أنواع الفن؟ إنه سؤال أجيب عنه بإجابات فلسفية شتّى.

فقد قال الشهيد مطهري في الإجابة عن هذا السؤال: «هناك عيبان تتصف بهما كتب التاريخ. الأول هو أن معظم المؤّرخين كانوا اُجَراء للقوى السائدة حينئذ، ومن ثم فقد كتبوا التاريخ لصالحهم. والثاني أنه كان المؤرخون يحملون تعصّبات وطنية وطائفية أو تعصّبات أخرى مما تجعلهم يكتبون الأحداث وفق عقائدهم، بغير حاجة إلى الكذب طبعًا. مثل ما لو أرادوا وصف شخصية، وسلطوا الأضواء على محاسنه فقط أو على سيئاته فقط. فإن مثل هذا الوصف لا يطابق الواقع. فمن هذا المنطلق قال البعض: ليس التاريخ من العلم، وإنما من الفن. لأن العلم هو كشف الواقع كما هو، والفن هو صنع شيء كما نريد. فكل مؤرخ فنان، أي قد صنع التاريخ وفق ما يهوى. وبالتعبير الفلسفي، إن مصنوع كل مؤرخ، له مادة وصورة. فأما الأمناء من المؤرخين فلم يتصرّفوا بالمادة ولكنهم غيّروا الصورة. وأما غير الأمناء منهم فقد غيّروا المادة والصورة معًا.» [مرتضى مطهري، فلسفة التاريخ (الفارسي)، ج1، دار صدرا للنشر، ص125]

بغضّ النظر عن ذهابنا إلى أيّ من هذه التعاريف ومن دون أن ندخل في بحوث علم الظواهر، حريّ بنا أن نقف عند هذا السؤال من منطلق الرؤية المنهجية، وهو ما هي النسبة بين فن الباحث في التاريخ الشفوي، وبين هذا الهدف؟ ويا ترى كم سيترك الفن والقدرات أثرهما في تبلور النص، وهل سيكون هذا التأثير على مستوى الظاهر فحسب، أم سيتعدّى إلى المعنى والمضمون؟

من الواضح أنه منذ اللحظات الأولى من الحوار إلى المرحلة النهائية من تدوين النص وثم إصدار الكتاب، إن لفنّ الباحث دورًا حاسمًا في جميع مراحل إنتاج الكتاب، وإنه في الواقع يجسّد صورة من الواقع وفق تشخيصه وقدرته. طبعًا كلّما تطوّر المشروع في عملية بحثية وهادفة أكثر، كان مُطَمئِنًا أكثر. إذن لا ننسَ أن التاريخ الشفوي يعتمد على فن الباحث ورواية الرواي، ونتاجهما يزيد من خزين علم المجتمع، ويمهّد لفوائد علمية أخرى. كما أن أي وثيقة مكتوبة حين إنتاجها، ستكون رهن ذوق منتجها، وفي مسار عملية البحث والتحقيق، تعتمد على مدى علمية الباحث وتشخيصه. وهذه لميزة لا تنفك عن أي أثر تاريخي.

فبناء على هذا، يجب الالتفات إلى هذه الحقيقة وهي أنه وإن كانت هناك تساؤلات في تقييم وتشخيص مدى صدق نص التاريخ الشفوي شأنه كشأن باقي النصوص التاريخية، ولكن لا ينفك النتاج الأخير عن ذوق المؤلف وفنّه. ولذلك طالما وجدنا أن القواعد المستخدمة في أي أثر في مجال التاريخ الشفوي تختلف عن الآثار الأخرى، وذلك باختلاف مقتضى ظروف العمل وبيئته وموضوعه. والأمر هنا يعود إلى فن الكاتب وأسلوبه في إتمام المشروع وعرض الكتاب.

 

النص الفارسي



 
عدد الزوار: 363


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
نبذة من مذكرات ايران ترابي

تجهيز مستشفى سوسنگرد

وصلنا إلى سوسنگرد قُبَيل الظهر. كان اليوم الثالث عشر من تشرين الأول عام 1980. لم يكن أمرها مختلفًا عن أهواز بل كانت أمرّ حالًا منها. كان قد غمرها التراب والدمار. وقد خلت من أهلها إلا ما ندر. كما أعلنت منظمّة الهلال الأحمر في أهواز، كانت لا تزال المدينة في متناول قصف العدو، ولم يأمن جانب منها من وطء القذائف والقنابل. لقد أوصلنا أنفسنا إلى مستشفى المدينة بسرعة. ما زال بابها ولوحتها سالمَين. تتقدّم المستشفى ساحة كبيرة قد حُرِث جانب منها. كأنها قد هُيّئت قبل الحرب لزرع الفسائل والزهور.

التاريخ الشفهي للدفاع المقدس برواية حجة الإسلام الشيخ محمد نيازي

الهيئة القضائية للقوّات المسلّحة (محافظة خوزستان)
لقد صدر عن حرس الثورة الإسلامية ومركز الوثائق والدراسات للدفاع المقدّس في عام 1401 ه.ش. كتابُ التاريخ الشفهي للدفاع المقدّس برواية حجة الإسلام الشيخ محمد نيازي، تحت عنوان الهيئة القضائية للقوّات المسلّحة (محافظة خوزستان) وبجهود يحيى نيازي. تصميم الغلاف يحاكي مجموعة الروايات التاريخية الشفهية للدفاع المقدس الصادرة عن هذا المركز. إذ قد اختار هذا المركز تصميمًا موحّدًا لأغلفة جميع كتب التاريخ الشفهي للدفاع المقدس مع تغيير في اللون، ليعين القارئ على أن يجدها ويختارها.
أربعون ذكرى من ساعة أسر المجاهدين الإيرانيّين

صيفُ عامِ 1990

صدر كتاب صيف عام 1990، بقلم مرتضى سرهنگي من دار سورة للنشر في سنة 1401ش. وبـ 1250 نسخة وبسعر 94 ألف تومان في 324 صفحة. لون غلاف الكتاب يحاكي لون لباس المجاهدين، ولون عنوان الكتاب يوحي إلى صفار الصيف. لُصِقت إلى جانب عنوان الكتاب صورة قديمة مطوية من جانب ومخروقة من جانب آخر وهي صورة مقاتلَين يسيران في طريق، أحدهما مسلّح يمشي خلف الآخر، والآخر يمشي أمامه رافعًا يديه مستسلمًا.
الدكتور أبو الفضل حسن آبادي

أطروحات وبرامج التاريخ الشفوي في "آستان القدس الرضوي"

أشار رئيس مركز الوثائق والمطبوعات لآستان قدس الرضوي، إلى أطروحات "تاريخ الوقف والنذور الشفهي" و"تاريخ القراءات القديمة في الحرم الشفوية" وعلى أنها أحدث المشاريع للمركز وقال: "إنّ تسجيل تاريخ الموقوفات لآستان قدس الرضوي الشفوي في عدّة مدن، هو مشروع طويل المدة. وتأسس مؤخرا قسم الدراسات للقراءت في مركز الوثائق وهو ضمن مجموعة مركز الدراسات". وفي حواره مع موقوع التاريخ الشفوي الإيراني قال الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، شارحا برامج المركز:
مكتبة الذكريات

"أدعو لي كي لا أنقص"،"في فخّ الكوملة" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة"

سوف تتعرفون في هذا النص، على ثلاثة كتب صدرت عن محافظتين في إيران: " أدعو لي كي لا أنقص: الشهيد عباس نجفي برواية زوجته وآخرين" من المحافظة المركزية وأيضاً كتابي "في فخّ الكوملة: ذكريات محمد أمين غفار بور الشفهية" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة" وهي ذكريات أمين علي بور الشفهية" من محافظة كيلان. إثنان من المعلّمين ألّفـت السيدة مريم طالبي كتاب "أدعو لي كي لا أنقص". يحتوي الكتاب علي 272 صفحة وثلاثة عشر فصل، حيث تم إنتاجه في مكتب الثقافة