هلتي ـ 4

مذكرات الشهيد قائد فرقة أمير المؤمنين 11

الشهيد مرتضي ساده ميري
ترجمة: حسن حيدري

2021-08-12


من اتجاهات مختلفة، بدأنا في التحرك و قطعنا شوطاً طويلاً. عند الوصول إلى المنطقة المنشودة، لاحظنا أنّ قوات الأعداء كانت خارج المنطقة. كان قد حل الغروب بالفعل. وقف فريق الاستطلاع والقادة المرافقون للصلاة. كانت مجموعة من الناس يحملون أسلحة ويمررونها حتى يتمكن المصلون من التحدث إلى إلههم بسهولة. بعد لحظات، حمل من صلى السلاح للسماح للمقاتلين الآخرين بالصلاة.

سعينا جاهدين للعثور على جنود الأعداء، وتابعنا مهمتنا الرئيسية. كان قد حل الليل عندما وصلنا إلى القمم المطلة على سهل كولك وطريق مالرو. قال الحاج يادكار، الذي كان بصراحة مفتاح كل أعمال الاستطلاع: "هذا بالتأكيد طريق عبور الخونة". يجب أن تبقى مجموعة من خمسة أشخاص مزودة بجهاز لاسلكي لتؤمن المنطقة حتى لا نقع في كمين في طريق عودتنا".

وقبل "إبراهيم لطفي"، أحد أبناء المخابرات، المسؤولية مع أربعة أشخاص آخرين. ودّع الشباب بعضهم البعض وفي ظلام الليل ودعوا بعضهم البعض بابتسامة فرحة. شققنا طريقنا نحو الأهداف الرئيسية. مع اقترابنا من القاعدة، لاحظنا الأضواء الساطعة لمدينة بدرة العراقية. وصلنا إلى الخنادق الأساسية والعقبات. كنا داخل خندق وفجأة لاحظنا دورية عراقية تعود إلى القاعدة من خارج دفاعاتها. كانوا يأتون مباشرة إلى النقطة التي ركزنا عليها. بدأ تلاوة "آية الكرسي" واللجوء إلى الأئمة (عليهم السلام) لعدم كشفنا من قبل العدو. مرّ العراقيون على بعد متر واحد منا وهم يتحدثون ويضحكون. دعاء الشباب الصادق أعمتهم. "أوقفهم" حارس القاعدة وقال بالعربية: قف!

بعد قول كلمة السر دخلت الدوريات إلى القاعدة.

من نفس المدخل للعراقيين أكملنا الاستطلاع وعدنا بنجاح. وصلنا إلى المكان الذي كان فيه لطفي وأربعة شباب آخرين. رأينا أنهم ليسوا رفاقنا، لكن اللاسلكي موجود. دون تردد، فكرنا فيما حدث! وسرعان ما خرج إبراهيم من وراء صخرة وقال على الفور: "الحاج يادكار! منذ حوالي دقيقتين، جاءت مجموعة من حوالي أربعين شخص من قوات الأعداء ومروا من قربنا. في البداية اعتقدنا أنكم أنتم، ولكن نظراً لأنكم خلعتم الساعات من معصمكم عندما غادرتم المكان، فبمجرد اقترابهم، رأينا بريق في ساعاتهم. اشتبهنا بهم واختبأنا بسرعة. كان الجميع يرتدون ملابس كردية وحقائب ظهر مليئة بالتجهيزات".

قال الحاج يادكار: "إذا انطلقنا الليلة، سنقع في كمينهم وإذا بقينا لليلة المقبلة، سيقعون غداً في فخنا".

استراح الأولاد حتى الفجر. صلينا في الصباح الباكر. لقد نفد الطعام والأمتعة لدينا، لكن كان من المهم للغاية العثور علي قوات العدو لدرجة أنّ القليل من الطعام والماء لا يمكن أن يزيل عزيمة الأولاد. بدأت حركات الحاج يادكار الحساسة في البحث عن هؤلاء النجسين بدقة ودقة مدهشين. لذلك تمكنا من العثور عليهم في تمام الساعة 30/11. تم عقد اجتماع طارئ تماماً وتم تحديد مناورة وفقا لطبيعة الأرض وموهبة المجموعة. تم تقدير طريق هروب للعراقيين، وتولى جمزاده مع خمسة من الشباب مهمة قطعه بأوامر من الحاج يادكار. بدأنا أنا والحاج يادكار وإبراهيم لطفي، مع أربعة آخرين، الضربة الرئيسية من كلا الجانبين إلى نقطة استراحتهم ومكان تجمعهم. لم يكونوا قريبين تماماً عندما بدأ غزال الجبل يركض بيننا وبين مجموعة الخونة.

يُتبع...

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 338


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
ليالي الذكريات في نسختها الثلاثمئة والثالثة

ذكريات جلال شرفي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد برنامج ليالي ذكريات الدفاع المقدس في نسختها الثلاثمئة والثالثة، مساء يوم الخميس الموافق 28 يوليو 2019م في قاعة سورة بدائرة الفنون. وقد تحدث في هذا البرنامج كل من السيدة محبوبة عزيزي وعلي رضا مسافري وسيد جلال شرفي عن كتاب "(سياه چال مستر): ذكريات اختطاف جلال شرفي، الدبلوماسي الإيراني في بغداد" كما أقيمت مراسم تقديم هذا الكتاب. رمز من الهوية الإيرانية حررت السيدة محبوبة عزيزي كتاب (سياه چال مستر) الراوية الأولي
الدكتور أبو الفضل حسن آبادي

أطروحات وبرامج التاريخ الشفوي في "آستان القدس الرضوي"

أشار رئيس مركز الوثائق والمطبوعات لآستان قدس الرضوي، إلى أطروحات "تاريخ الوقف والنذور الشفهي" و"تاريخ القراءات القديمة في الحرم الشفوية" وعلى أنها أحدث المشاريع للمركز وقال: "إنّ تسجيل تاريخ الموقوفات لآستان قدس الرضوي الشفوي في عدّة مدن، هو مشروع طويل المدة. وتأسس مؤخرا قسم الدراسات للقراءت في مركز الوثائق وهو ضمن مجموعة مركز الدراسات". وفي حواره مع موقوع التاريخ الشفوي الإيراني قال الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، شارحا برامج المركز:
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس – 7

مرحلة جديدة في عمل التاريخ الشفوي

خاص موقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس في 3 من مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. تضمنت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، خطابات إجتماع الإفتتاحية للمؤتمر كما تضمنت الأجزاء الخامسة والسادسة، وجاء تقرير إحد برامج هذا المؤتمر بعنوان " الأسس النظرية ومقدمة التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". تحليل الظواهر لمضمون مقابلة التاريخ
مكتبة الذكريات

"أدعو لي كي لا أنقص"،"في فخّ الكوملة" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة"

سوف تتعرفون في هذا النص، على ثلاثة كتب صدرت عن محافظتين في إيران: " أدعو لي كي لا أنقص: الشهيد عباس نجفي برواية زوجته وآخرين" من المحافظة المركزية وأيضاً كتابي "في فخّ الكوملة: ذكريات محمد أمين غفار بور الشفهية" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة" وهي ذكريات أمين علي بور الشفهية" من محافظة كيلان. إثنان من المعلّمين ألّفـت السيدة مريم طالبي كتاب "أدعو لي كي لا أنقص". يحتوي الكتاب علي 272 صفحة وثلاثة عشر فصل، حيث تم إنتاجه في مكتب الثقافة
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس -6

طرق التوصل للتفاصيل في مقابلة التاريخ الشفوي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد المؤتمرالوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع لمقدس في 3 مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. وتعلقت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، بخطابات إجتماع الإفتتاحية والأولي للمؤتمر وفي الجزء الخامس، كان تقرير إحدي اللوحات للمؤتمر تحت عنوان "الأسس النظرية وتاريخية التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". إستمراراً لهذا البرنامج، قدّم السيد مرتضي قاضي مقالته