تعريف كتاب "حساء خلف الجبهة"

مذكرات مدربي التربية في الأهواز في الستينيات

فريدون حيدري ملك ميان
ترجمة: أحمد حيدري مجد

2022-08-31


على الغلاف الجميل والمتناغم مع عنوان الكتاب، توجد صورة معبرة على خلفية بلون الخردل هي مثال واضح لتعاون النساء المجتهدات في هذا البلد، اللواتي يجلسن معاً وينظفن الخضار، و بجانبهم قدران كبيران وسللتان؛ صورة توضح دور الأخوات والأمهات للمساعدة المختلفة خلف الجبهة؛ النساء الصابرات اللائي انخرط أحباؤهن وإخوانهن وزوجاتهن وأطفالهن في الدفاع المقدس ضد الحرب المفروضة.

كما نقرأ على الغلاف الخلفي لكتاب «حساء خلف الجبهة»..«تم تفريغ سيارة من البطانيات المتسخة والملطخة بالدماء في ساحة مدرسة أمت. بعد الصف، وضع الأولاد البطانيات تحت أذرعهم وأخذوها إلى المنزل. أخذوا البطانيات لغسلها في المنزل! بمساعدة بعض الأطفال، أخذنا البطانيات المتبقية إلى زاوية الفناء، إلى منزل السيدة إمامي، موظفة في المدرسة. جهزنا خراطيم المياه وغسلنا البطانيات بأيدينا وأقدامنا. استغرق الأمر عدة ساعات لغسلها ونشرها على جدار المدرسة. كنا لا نزال متعبين عندما أصبحت أيدينا وأقدامنا حمراء وبدأت الحكة. في اليوم التالي، عندما فتحت المدرسة وجاء الأولاد،التلاميذ الذين أخذوا البطانيات إلي منازلهم! لا أحد منا يعرف السبب. ذهبنا إلى الطبيب. وبعد الفحص قال: "تأثيرات كيميائية". إنه يعود إلى نفس البطانيات التي غسلتموها".

أنا والتلاميذ تعاطفنا مع مقاتلي الخطوط الأمامية. في جبهة الصف و المدرسة ". يبدأ الكتاب بمقدمة من الناشر. بعد ذلك تأتي مقدمة محرر الكتاب والتي تقدم شرحاً وافياً عن سبب وكيفية تحضير هذا العمل. فيما يلي نص المذكرات مرتبة في سبعة فصول. بعد ذلك، يأتي دور الألوان والصور ذات الجودة العالية. بالإضافة إلى ذلك، فهي تتضمن أيضاً مخطوطة مسرحية من فصل واحد كتبها أحد معلمي التربية والتعليم وأدرجت قبل صور شهداء الأهواز التربويين.

كما ورد في مقدمة الكتاب، فإن "الحساء خلف الجبهة" هو مذكرات لعدد من مدربي التربية في الأهواز في الستينيات. عندما انتصرت الثورة، كانوا في الثانية والعشرين من العمر. ثوار شغوفون ومثاليون بدأوا غرفة تسمى الشؤون التربوية في مساجدهم، وكان اسمهم: مدرب تربوي .في البداية اقتصرت أنشطتهم على المدرسة والتعامل مع الجماعات التي تعتبر نفسها أصحاب الثورة وتبحث عن قاعدة في المدارس، ولكن عندما كسرت أول طائرة عراقية حاجز الصوت في الأهواز، دق جرس الدفاع.و قاموا هؤلاء بارتداء ملابس الباسيج والحرس الثوري.

في غضون ذلك، ضحى مدربو تدريب الأمس والباسيج في إيران اليوم بأرواحهم من أجل الجبهة. كان على المدربين الرجال الدفاع عن الجبهات والاهتمام بالحدود الفكرية والعقائدية. كما قامت السيدات باهتمام بالغ في هذا المجال، وكانت الأواني في أيديهن للإستمرار بطريق آبائهن وإخوانهن وأولادهن. قامت النساء حينها بتعبئة كل ما في وسعهم، بما في ذلك المكسرات والسلع المعلبة للجبهة. كانت الحرب لا تزال مستمرة والحاجة الماسة إلى البطانيات والملابس النظيفة للمقاتلين جعلت سيدات الأهواز يغسلن ويصلحن الملابس التي تعود من الجبهة. من ناحية أخرى، كانت معظم المدارس في الأهواز إما مقاراً أمامية ودعماً للحرب أو مراكز إيواء لضحايا الحرب. من خلال إشراك الطلاب وعائلاتهم، حوّل المدربون التربويون الحرب إلى حرب شعبية والجبهات إلى مكان للطلاب للدراسة، وكان الدفاع عن الوطن هو الأولوية الأولى في حياتهم.

يتم تصنيف ما تتضمنه هذه المجموعة من الذكريات تحت سبعة عناوين عامة. في كل فئة، والتي تشكل في الواقع فصول الكتاب، هناك عدد من الذكريات، ولكل منها عنوان منفصل، إلى جانب اسم المعلم التربوي (راوي المذكرة). إن ذكريات هؤلاء التربويين، الذين حاولوا بتواضع وتلقائية تثقيف طلاب هذا البلد، وتقلبات عملهم حتى حل الشؤون التعليمية بعد الحرب، مفيدة للجميع. تشير إشارة موجزة إلى هذه الفصول السبعة إلى دور هؤلاء المقاتلين الشجعان والمتواضعين في ساحة المعركة العسكرية والثقافية، وهو دور لا يمكن تجاهله؛ لأنهم جنباً إلى جنب، تركوا سجلاً رائعاً في كلا المجالين.

1. مسرحية،مسابقة،شغف

كما يوحي العنوان، فإن ذكريات الدرجة الأولى تدور حول "الترفيه"، والتي تعني في كثير من الأحيان بضع دقائق أو دقائق للابتعاد عن مشاكل ومصاعب العالم الحقيقي والمجتمع؛ لكن التسلية لها تعريف منفصل ومختلف في قاموس مصلحي الستينيات. لأن هذا الترفيه، الذي أسسه المعلمون التربويون، لن يأخذ الأطفال بعيداً عن المجتمع والعالم الحقيقي. على العكس من ذلك، فهو يطلع الأطفال على المجتمع ويوضح لهم حقائقه؛ الحقائق التي يلمسونها الآن أو سيلمسونها في المستقبل غير البعيد.

2. نون والقلم...

المجموعة الثانية من المذكرات، والتي استعيرت عنوانها من أحد أعمال الكاتب الراحل جلال آل أحمد، لكنها هنا تشير بوضوح إلى الموضوع قيد المناقشة: لا علاقة لمعلمي التربية بمسئول أو وزارة أو مؤسسة معينة لم يفعل شيئاً في مجال تنشئة الأطفال. كانوا يأخذون نفس الكتب التي يعرفون أنها ستكون مفيدة للأطفال ويأتون إلى منتصف الأطفال. لأنه كان عليهم إطعام أرواح الأطفال.

3. الأفلام والسياحة الثقافية

في الفئة الثالثة من الذكريات، تناقش وظيفة الأفلام وعرضها في إيران قبل الثورة وبعدها. يبدو أن حكومة البهلوي أرادت عرض أفلام ومشاهد أمريكية ذات طبيعة أمريكية وأبنية جميلة في القرى النائية في إيران، مما يعني أنك من العالم الثالث ونحن متحضرون! لكن الثورة سرعان ما جمعت  أهداف هؤلاء وقصرت أيديهم. كان من المفترض أن يقوم المعلمون بعمل أفلام للأطفال وأهالي القرية والمدينة؛ أفلام لها هوية دينية وتفوح منها رائحة إيران.

4. وزارة التربية والتعليم

في عنوان الفئة الرابعة من المذكرات، تم تغيير كلمتي "التعليم" و "التربية" عمداً لتقديم مفهوم جديد. كان المعلم التربوي هو نور الطلاب وأظهر لهم الطريق، وإذا انحرف مسارهم في مكان ما، فسوف يعيدهم بلطف إلى المسار الصحيح. سعي المعلم الراعي إلى اكتشاف موهبة كل طفل ومساعدته على تطويرها وإثراء عائلته ومجتمعه بهذه الموهبة.

كانت الأولوية في عمل ونشاط المعلم التربوي هي التربية أولاً ثم التعليم؛ الآن أراد أن يكون اسم الوزارة التي يعمل تحتها التعليم والتربية أو أي اسم آخر.

5. الشك والنفاق والإغتيال

مخاطبة شهداء المعلمين التربويين  مكرسة في الفئة الخامسة من الذكريات. والواضح أن تسمية 17 ألف شهيد ماتوا بالإغتيالات، تستغرق وقتاً طويلاً، ناهيك عن اعتبار كل واحد منهم بشراً يتنفس، وكان أمل عائلة، وكان من المفترض أن يكونوا بناة المستقبل للبلاد. كان معلمو التربية في المدرسة يقاتلون ضد أنصار المنافقين. بالطبع دفعوا الثمن وسرعان ما تم إدراجهم في قائمة شهداء الدفاع المقدس للمعلمين التربويين والتي أصبحت مليئة بإضافة الشهداء الذين تم اغتيالهم.

6.نذر الجهاد

في هذه الفئة من المذكرات، يتم ذكر الدور الجهادي للمعلمين التربويين خلف الجبهة. يجب دعم رجل ميدان الجهاد، حيث أنهم يعتبرون من أهم الدوافع للمقاتلين. إن شراء سيارة إسعاف للجبهة، وبيع المواد الغذائية لمساعدة الجبهة، وخياطة الملابس لممرضات المستشفيات الميدانية، ودعوة الطلاب والأسر لمساعدة الجبهة، كانت مجرد جزء صغير من أنشطة المعلمين التربويين لدعم الحرب؛ المدرسون الذين ضحوا بالغالي والنفيس للذود عن حياض الوطن.

7.الحرب حتي النصر

وأخيراً، تم تخصيص المجموعة الأخيرة من الذكريات لوجود معلمي ما قبل الخدمة في المقدمة. في 22سبتمبر 1980م، بدأ العراق الحرب. أراد صدام السيطرة على خوزستان في ثلاثة أيام. لكنه بقي فقط خلف أبواب المدينة الدموية لمدة ستة أيام، ووقف شبابها دون سلاح أمام جيشه. كان المعلمون التربويون حاضرين في كل من الخطوط الأمامية وخلف الجبهة. حديث المعلمين عن رجال إيران الشجعان وجنود روح الله للطلاب أعدهم واحداً تلو الآخر للوصول إلى الجبهة ومؤازرة المقاتلين في جبهات الحق ضد الباطل.

شارك في هذا العمل البحثي "حساء خلف الجبهة" كل من سيد محمد آل عمران وزينب بابائي وزهراء قراجه، وقامت بتحريره آسية طافي. تم نشر الطبعة الأولى من الكتاب عام 2021م من قبل دار راه يار للنشر  لوحدة التاريخ الشفهي التابعة لمكتب دراسات الجبهة الثقافية للثورة الإسلامية في 200 صفحة و 1000 نسخة.

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 345


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
ليالي الذكريات في نسختها الثلاثمئة والثالثة

ذكريات جلال شرفي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد برنامج ليالي ذكريات الدفاع المقدس في نسختها الثلاثمئة والثالثة، مساء يوم الخميس الموافق 28 يوليو 2019م في قاعة سورة بدائرة الفنون. وقد تحدث في هذا البرنامج كل من السيدة محبوبة عزيزي وعلي رضا مسافري وسيد جلال شرفي عن كتاب "(سياه چال مستر): ذكريات اختطاف جلال شرفي، الدبلوماسي الإيراني في بغداد" كما أقيمت مراسم تقديم هذا الكتاب. رمز من الهوية الإيرانية حررت السيدة محبوبة عزيزي كتاب (سياه چال مستر) الراوية الأولي
الدكتور أبو الفضل حسن آبادي

أطروحات وبرامج التاريخ الشفوي في "آستان القدس الرضوي"

أشار رئيس مركز الوثائق والمطبوعات لآستان قدس الرضوي، إلى أطروحات "تاريخ الوقف والنذور الشفهي" و"تاريخ القراءات القديمة في الحرم الشفوية" وعلى أنها أحدث المشاريع للمركز وقال: "إنّ تسجيل تاريخ الموقوفات لآستان قدس الرضوي الشفوي في عدّة مدن، هو مشروع طويل المدة. وتأسس مؤخرا قسم الدراسات للقراءت في مركز الوثائق وهو ضمن مجموعة مركز الدراسات". وفي حواره مع موقوع التاريخ الشفوي الإيراني قال الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، شارحا برامج المركز:
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس – 7

مرحلة جديدة في عمل التاريخ الشفوي

خاص موقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس في 3 من مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. تضمنت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، خطابات إجتماع الإفتتاحية للمؤتمر كما تضمنت الأجزاء الخامسة والسادسة، وجاء تقرير إحد برامج هذا المؤتمر بعنوان " الأسس النظرية ومقدمة التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". تحليل الظواهر لمضمون مقابلة التاريخ
مكتبة الذكريات

"أدعو لي كي لا أنقص"،"في فخّ الكوملة" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة"

سوف تتعرفون في هذا النص، على ثلاثة كتب صدرت عن محافظتين في إيران: " أدعو لي كي لا أنقص: الشهيد عباس نجفي برواية زوجته وآخرين" من المحافظة المركزية وأيضاً كتابي "في فخّ الكوملة: ذكريات محمد أمين غفار بور الشفهية" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة" وهي ذكريات أمين علي بور الشفهية" من محافظة كيلان. إثنان من المعلّمين ألّفـت السيدة مريم طالبي كتاب "أدعو لي كي لا أنقص". يحتوي الكتاب علي 272 صفحة وثلاثة عشر فصل، حيث تم إنتاجه في مكتب الثقافة
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس -6

طرق التوصل للتفاصيل في مقابلة التاريخ الشفوي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد المؤتمرالوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع لمقدس في 3 مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. وتعلقت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، بخطابات إجتماع الإفتتاحية والأولي للمؤتمر وفي الجزء الخامس، كان تقرير إحدي اللوحات للمؤتمر تحت عنوان "الأسس النظرية وتاريخية التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". إستمراراً لهذا البرنامج، قدّم السيد مرتضي قاضي مقالته