قصص عن مقاومة أهالي أردستان و زواره

كتب و بيانات و أخبار جديدة

أعظم السادات طلايي*
إعداد: ساره جمالي
ترجمة: أحمد حيدري مجد

2016-02-14


ولدت في فبرايل 1960 في منطقة أميران لمدينة زواره، في عائلة متدينة و تصل أصولها الى السادات الحسينين. في الخامسة من عمري ذهبت الى المدرسة وسجلوا اسمي حين وجدوا أني مستعد للدراسة. أنهيت المرحلة الابتدائية و دخلت مرحلة المتوسطة. أنهيت الأعوام الثلاث الأولى و قبلت في مدرسة المعلمين نجف آباد. و بعد انهائي الدراسة و لأني حصلت على المركز الأول، دخلت كلية اصفهان دون امتحان الدخول و حصلت على شهادة جامعية.

و قبل ذلك بعام أي في العام 1977 شاركت في امتحان الجامعات و نجحت في فرع العلوم المخبرية جامعة كرمان. و لكن و نظرا الى الأجواء غير المناسبة لحكومة البهلوية و تأكيدهم على السفور، خاصة في الجامعات، لم أذهب الى الجامعة. في 1977 عملت في مهاباد اردستان في منطقة ريفية، كمعلمة.

في العام 1974 كنت أتردد على خالي، علي عاصمي، و تعرفت أكثر على القضايا الدينية و الثورية و عملت على متابعة و قراءة الكتب الدينية و استماع خطب الإمام الخميني (ره) السياسية و الثورية التي تصلني عن طريق خالي. و على هذا تعرفت على سيرة حياة رجال الثورة. و كنت أشارك في الجلسات الدينية تحت اسم القرآن و نتطرق الى مقالات في مجال أهداف ثورة الحسين (ع) و ظلم يزيد و ربطها بطاغوت الزمان ( الحكومة البهلوية).

كلما تقدمت، يزداد حبي للقراءة أكثر و كسب الأخبار السياسية. الكتب الدينية التي تقع في يدي، كنت أنهيها بسرعة و أعيدها حتى آخذ كتابا آخر، أو الأشرطة التي أحصل عليها أسمعها بسرعة و اسلمها لشخص آخر.

كنت أحرص على وضع حجاب و شادر في حضوري على الصفوف،و كنت أتصادم مع نورايي، رئيس التربية و التعليم في أردستان و على الظاهر هو بهائي. حين دخل الصف و رآني، صرخ و قال مهينا لي: و هل أنت في اسطبل! قلت له: حتى الآن لا، و لكن حين دخلت... اغلق باب الصف بقوة و ذهب الى مديرة مدرسة بروين اعتصامي في قرية مهاباد، السيدة ميران زاده، صارخا فيها لماذا لم تنفذوا أوامر أشرف (بهلوي) ؟ لماذا سمحت لمثل هذه الشخصيات بالدخول الى المدرسة و لم تقدمي تقريرا؟ ثم تقرر أن أنفى الى أبعد مكان في مناطق اردستان حيث يبعد 70 كيلو مترا عن المدينة.

قدمت اعتراضا، حتى قبلت. و زاولت العمل في منطقة زواره.في الفترة القصيرة حين كنت أعمل في مدرسة عظيمي للبنات و مع إحدى زميلاتي، كنا نتبادل الكتب و البيانات و الأخبار الجديدة و وصل الخبر لمسؤلين التربية و التعليم.

و في احتفالات الشانشاهية، و بينما كانت المسيرة تتحرك هربنا منها. و انتهى الأمر بعواقب وخيمة على ممثلي التربية و التعليم و نقلوني الى مدرسة نيري. و هددني ممثل التربية و التعليم بأنه سوف يقدمني الى الجهة الأمنية ( الساواك).

في تلك الأعوام كانت الاجواء مضربة الى حدّ أننا لا يمكننا الإحتفاظ برسالة الإمام (ره) في المنزل. إنتزعتُ الصفحة الأولى من الرسالة التي كتب عليها اسم الإمام و كتبت اسم مراجع آخر لكي احتفظ بها. كنا مجبرين على اخفاء الكتب و الاشرطة الدينية في مخبئ أو بئر. و يجب أن أقول رغم كل هذه الظروف الصعبة كنا متحمسين لتعلم القضايا الاسلامية و دراستها. في ليالي الجمعة كنا نذهب الى المزارات، نخفي بيانات الإمام تحت عبائاتنا و نجلس الى جانب القبور، نضعها على القبر و نضع فوقها حجرا. في أقل من ربع ساعة، تمتلأ المقبرة ببيانات الإمام.

*المديرة السابقة لثانوية إسلامي في مدينة زواره.

المصدر الفارسي



 
عدد الزوار: 994


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
لقاء مع مدير دار رسا في جلسة "تاريخ الكتاب الشفوي"

كل كتب التاريخ المعاصر التي أصدرناها

خاص موقع التاريخ الشفوي- ضمن فعاليات جلسات "تاريخ الكتاب الشفوي" الدورة الثانية، جاءت الجلسة الثانية الحوارية مع محمد رضا ناجيان أصل، مدير دار رسا. وأقيمت الجلسة صباج الثلاثاء 18 يوليو 2017 في مرسسة بيت الكتاب وبرعاية الكاتب والباحث نصر الله حدادي. الإلتزام بأهداف النشر وبدأ ناجيان أصل حديثه: "ينظر البعض إلى النشر كعمل يدرّ المال. وفي الحقيقة للبعض هو مصدر مالي جيد، لأنهم يعرفون الطرق لبيع الكتب واستقطاب المؤلفين. في حوار لي مع مجلة سألوني:
سيرة جماعية لشباب خوزستان

مذكرات شباب مسجد الجزائري أهواز

أصغر كندمكار ورضا بيرزاده، جبهة فارسيات والحويزة وسوسنكرد إلخ... وأشار مكتب الثقافة والدراسة الملتزمة للمركز الفني في خوزستان، إلى جغرافية الكتاب: "رواية تاريخية- توثيق لمسجد معروف ومؤثر في الأحداث التي أدت للثورة في العام 1978 وعلى أحداث ما بعد انتصار الثورة والحرب المفروضة في الاهواز ودور الشباب الثوري والمؤثر". وكتب علي رضا مسرتي في المقدمة: "قصة شباب مسجد الجزائري هي قصة توثيقية كنتُ حاضرا أحداثها وإذا لم أكن فالحوارات تقوم بنقل الأمانة
مذكرات محمد رضا ناجيان أصل عن 1960 حتى 1980

رفاقي في الصفّ الذين أصبحوا مناضلين وناشرين

  خاص موقع التاريخ الشفوي الإيراني، عُقدت الجلسة الحادية عشر من الدورة الثانية لجلسات "تاريخ الكتاب الشفوي" صباح الثلاثاء 11 يوليو 2017. أدار الجلسة نصر الله حدادي وحضر فيها مدير دار رسا محمد رضا ناجيان أصل.   كنت زميل الشهيد محمد جواد تندكويان في الصف الدراسي قال ناجيان أصل: "أغلب من يدخل عامل النشر، يأتون من عائلة قارئة. أول كتاب قرأتُه غير دراسي، كان لأمير أرسلان. كان عمري لا يتجاوز ال11 وحين ذهبتُ إلى تبريز، قرأتُ الكتاب للآخرين. من
مرت 36 عاماً...

ذكرى عن شهر تير 1360

خاص موقع التاريخ الشفوي الإيراني- أقيمت مراسم الذكرى السادسة والثلاثين لمأساة السابع من تير 1360 ( 27 يوليو 1981) وشهادة آية الله السيد محمد حسيني بهشتي وجمع من ثوّار الثورة الإسلامية، عصر يوم الأربعاء 28 يوليو 2017 في النص التذكاري لشهداء السابع من شهر تير  في مؤسسة الشهداء الثقافية للسابع من تير، الواقعة في سرجشه طهران، وحضره جمع من عوائل الشهداء و بعض المسؤلون. بدأت المراسم بقراءة القرآن الكريم والنشيد الوطني وقراءة شعرية ونشدين من أداء فرقة شابة. ثم
لقاء مع عائلة محمد زهرائي في الجلسة التاسعة "تاريخ الكتاب الشفوي"

أراد تأسيس أكبر مكتبة في إيران

خاص موقع التاريخ الشفوي الإيراني- أقيمت اليوم الثلاثاء 20 يونيو 2017 الجلسة التاسعة من الدورة الثانية لجلسات "تاريخ الكتاب الشفوي"، وحضرها كل من مهدية مستغنمي يزدي، صاحبة دار كارنامه، وماكان وروزبة زهرائي أبناء المرحوم محمد زهرائي، مدير دار كارنمه. وقد أدار الجلسة الكاتب والباحث نصر الله حدادي. وبدأت مهدية مستغنمي يزدي حديثها قائلة: "ولد محمد زارائي في 1949 في فاروج. أبوه وأمه من مدينة يزد. كنتُ في الصف الثالث الثنوي صيفا وأعمل مراسلة في صحيفة
حوار مع الدكتور مهدي أبو الحسني ترقي

"تاريخ بازار إصفهان الشفوي"راصد الثقافة الشعبية

خاص موقع التاريخ الشفوي. الأسواق أو البازارات هي عنوان النبض الإقتصادي للمجتمع الإيراني، وكانت دائماً تترك أثرها في حركة التاريخ على الأحداث الثقافية والإجتماعية والسياسية الإيرانية. لو كانت لدينا نظرة أقرب على البازارات وكل الأزقة والأزقة المغلقة، فهناك عالم للثقافة الشعبية مسكوت عنه. الثقافة الشعبية تشمل المصطلحات والألقاب الرائجة في البازار إلى الأعمال المزاولة والمنسوخة. ضمن كل هذا، فبازار إصفهان من أكثر الأسواق أصالة وأقدمها بين الأسواق