مسافر التاريخ، رفيق الكلمات، وداعاً شارلي، مصير حبيب و...

مذكرات غيلانية

محمد علي فاطمي
ترجمة: أحمد حيدري مجد

2017-01-19


أصدر المركز الفني في محافظة غيلان منذ العام 2014، عدة إصدارات تحت عنوان "التاريخ الشفهي"

 

شخصية وعائلة، عمل ووطن

من هذه الإصدارات كتابان: "الأعوام الرمادية: مذكرات الدكتور هوشنك منتصري" حاوره علي أميري و"مسافر التاريخ: مذكرات عزيز طويلي" حاوره مير عمادالدين فياضي. وقد صدر الكتابان عن دار إيليا الناشطة في مدينة رشت.

ويدور كتاب "الأعوام الرمادية" حول بعض الشخصيات في الفترة البهلوية الثانية والواقع السوداوي لبعض الأحداث التي عايشها الراوي. وهو كتاب يقع في 344 صفحة.

ويأتي الكتاب الثاني "مسافر التاريخ" في 392 صفحة و35 فصلاً مع نصوص شعرية وصور وهو عن الكاتب والمحقق عزيز طويلي الكاتب الغيلاني. وجاء في مقدمة الكتاب " ليس التاريخ الشفهي مجرد حكايات سوداء وسعيدة، هو تنقيب في الإجتماعيات والاقتصاد والسياسة والدين..." ويشير الكاتب إلى أنه كتب مذكرات الراوي حتى العام 1978. إذاً هي ذاكرة تعود بنا إلى ما قبل انتصار الثورة الإسلامية تتضمن أقساماً من حياة الراوي حين كان في القوة البحرية. حيث كان عسكرياً في الاستخبارت العسكرية ثم انتقل الى استخبارات القوة البحرية في مدينة أنزلي، وهي ذاكرة تشير الى دخول الجنود الروس متحججين بالحرب العالمية الثانية إلى أنزلي."

وجاء على لسان الراوي: " هذه مذكرات من أعوام بعيدة، دونتها في لحظة وقوعها أو بعد وقوعها بيوم متوقعا أنها ستجد يوما لها وتكون عبرة. ولكن ولأنّ الأوراق كانت في مكان غير مناسب وإثر تأثير الرطوبة، أُجبرتُ على كتابتها مجددا، وحاولتُ عدم إضافة أو حذف كلمة."

تتشكل بُنية الكتاب من أحداث، كُتب تاريخها بدقة وهي تدل على أنّ كاتبها نفس الراوي. والمقاطع التي تفتقد للتاريخ تتضح أنها من حوار دار لتوضيح وإضافة معلومة على ما كُتب. إذ بعد العبور من المعلومات المتعلقة بشخصية الراوي وعائلته يتجه النصّ إلى عمله، عمله العسكري في شمال إيران وتأثير الوقائع الإجتماعية والسياسية عليه وعلى من حوله. وقد وفق الراوي في طرح مذكراته عبر نصوص دونها وعبر حوار دار معه.

 

زمن مدينة رشت

ومن الكتب الأخرى التي أصدرها المركز الفني في محافظة غيلان عن دار إيليا وهي سلسلة تحت عنوان "التاريخ الشفهي لفناني غيلان". الكتاب هو "رفيق الكلمات: مذكرات أمسيات شعرية" مذكرات بهمن صالحي، "وداعاً شارلي: مذكرات أنوش نصر ماسوله (نصرالله زاده)" حوار وتدوين كيوان سلحشوري مهر و"ومن حبيب: مذكرات حبيب الله بورسيفي" حاوره حامد إخباري.

"رفيق الكلمات" العام 2014 قي 201 صفحة، يشمل نصوص بهمن صالحي وقد كتب عنها: "هذا قسم من ذكرياتي-ذات رؤية يغلب عليها السخرية- من أمسيات شعرية عديدة قبل الثورة وحتى عصرنا، وقد شاركتُ فيها إما بإصرار من الأصدقاء، أو حباً للثورة، أو بدعوة داخلية، أو من أجل الترحل في مدن وطننا العزيز أو التزاماً بعملي الثقافي ووظيتي."

نجد في مذكرات صالحي أياماً وشخصيات متميزة ومشهورة. ومن محاور الكتاب نصوص شعرية من الثمانينيات والتسعينيات ومؤتمرات شعر الدفاع المقدس.

ونصل إلى كتاب "وداعاً شارلي" في 333 صفحة وسبع فصول. مذكرات أنوش نصر ماسوله (نصرالله زاده) يضعنا أمام المسرح والسينما والإذاعة في مدينة غيلان ورشت، ويأخذنا الراوي إلى العام 1951 حتى تمثيله في مسلسل "كوجيك جنكلي". يتحدث الراوي بدقة عن الأجواء الفنية في مدينة رشت وتأثر الأحدث التاريخية والسياسية عليها. حى يصل إلى الفصل السادس "فترة الثورة" ليتحدث عن العام 1978.

كتاب "فترة حبيب" في 203 صفحة ويتحدث الكتاب عن حياة المعلم والممثل والمخرج الغيلاني حبيب الله بورسيفي. ويذكر الراوي بداية علاقته بخادم المجلس الحسيني خسرو كلسرخي، لندخل بعدها في دخول الدبابات الى شوراع مدينة رشت إثر انتفاضة الخامس عشر من خرداد، ثم مسلسل "كوجك جلنكي" وفيلم "يا إيران" وتمثيله فيه. وهو شبيه بكتاب "وداعا يا شارلي" يتحدث عن المغيب من الفن في مدينة رشت. حيث يهدف المركز الفني إلى: "من الأهمية في التاريخ الشفهي البحث عن الجزئيات خطوة بخطوة والتعرف أكثر على الظواهر التي تساعد في التحليل الصحيح للتاريخ."


النص الفارسي



 
عدد الزوار: 666


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
لقاء مع مدير دار رسا في جلسة "تاريخ الكتاب الشفوي"

كل كتب التاريخ المعاصر التي أصدرناها

خاص موقع التاريخ الشفوي- ضمن فعاليات جلسات "تاريخ الكتاب الشفوي" الدورة الثانية، جاءت الجلسة الثانية الحوارية مع محمد رضا ناجيان أصل، مدير دار رسا. وأقيمت الجلسة صباج الثلاثاء 18 يوليو 2017 في مرسسة بيت الكتاب وبرعاية الكاتب والباحث نصر الله حدادي. الإلتزام بأهداف النشر وبدأ ناجيان أصل حديثه: "ينظر البعض إلى النشر كعمل يدرّ المال. وفي الحقيقة للبعض هو مصدر مالي جيد، لأنهم يعرفون الطرق لبيع الكتب واستقطاب المؤلفين. في حوار لي مع مجلة سألوني:
سيرة جماعية لشباب خوزستان

مذكرات شباب مسجد الجزائري أهواز

أصغر كندمكار ورضا بيرزاده، جبهة فارسيات والحويزة وسوسنكرد إلخ... وأشار مكتب الثقافة والدراسة الملتزمة للمركز الفني في خوزستان، إلى جغرافية الكتاب: "رواية تاريخية- توثيق لمسجد معروف ومؤثر في الأحداث التي أدت للثورة في العام 1978 وعلى أحداث ما بعد انتصار الثورة والحرب المفروضة في الاهواز ودور الشباب الثوري والمؤثر". وكتب علي رضا مسرتي في المقدمة: "قصة شباب مسجد الجزائري هي قصة توثيقية كنتُ حاضرا أحداثها وإذا لم أكن فالحوارات تقوم بنقل الأمانة
مذكرات محمد رضا ناجيان أصل عن 1960 حتى 1980

رفاقي في الصفّ الذين أصبحوا مناضلين وناشرين

  خاص موقع التاريخ الشفوي الإيراني، عُقدت الجلسة الحادية عشر من الدورة الثانية لجلسات "تاريخ الكتاب الشفوي" صباح الثلاثاء 11 يوليو 2017. أدار الجلسة نصر الله حدادي وحضر فيها مدير دار رسا محمد رضا ناجيان أصل.   كنت زميل الشهيد محمد جواد تندكويان في الصف الدراسي قال ناجيان أصل: "أغلب من يدخل عامل النشر، يأتون من عائلة قارئة. أول كتاب قرأتُه غير دراسي، كان لأمير أرسلان. كان عمري لا يتجاوز ال11 وحين ذهبتُ إلى تبريز، قرأتُ الكتاب للآخرين. من
مرت 36 عاماً...

ذكرى عن شهر تير 1360

خاص موقع التاريخ الشفوي الإيراني- أقيمت مراسم الذكرى السادسة والثلاثين لمأساة السابع من تير 1360 ( 27 يوليو 1981) وشهادة آية الله السيد محمد حسيني بهشتي وجمع من ثوّار الثورة الإسلامية، عصر يوم الأربعاء 28 يوليو 2017 في النص التذكاري لشهداء السابع من شهر تير  في مؤسسة الشهداء الثقافية للسابع من تير، الواقعة في سرجشه طهران، وحضره جمع من عوائل الشهداء و بعض المسؤلون. بدأت المراسم بقراءة القرآن الكريم والنشيد الوطني وقراءة شعرية ونشدين من أداء فرقة شابة. ثم
لقاء مع عائلة محمد زهرائي في الجلسة التاسعة "تاريخ الكتاب الشفوي"

أراد تأسيس أكبر مكتبة في إيران

خاص موقع التاريخ الشفوي الإيراني- أقيمت اليوم الثلاثاء 20 يونيو 2017 الجلسة التاسعة من الدورة الثانية لجلسات "تاريخ الكتاب الشفوي"، وحضرها كل من مهدية مستغنمي يزدي، صاحبة دار كارنامه، وماكان وروزبة زهرائي أبناء المرحوم محمد زهرائي، مدير دار كارنمه. وقد أدار الجلسة الكاتب والباحث نصر الله حدادي. وبدأت مهدية مستغنمي يزدي حديثها قائلة: "ولد محمد زارائي في 1949 في فاروج. أبوه وأمه من مدينة يزد. كنتُ في الصف الثالث الثنوي صيفا وأعمل مراسلة في صحيفة
حوار مع الدكتور مهدي أبو الحسني ترقي

"تاريخ بازار إصفهان الشفوي"راصد الثقافة الشعبية

خاص موقع التاريخ الشفوي. الأسواق أو البازارات هي عنوان النبض الإقتصادي للمجتمع الإيراني، وكانت دائماً تترك أثرها في حركة التاريخ على الأحداث الثقافية والإجتماعية والسياسية الإيرانية. لو كانت لدينا نظرة أقرب على البازارات وكل الأزقة والأزقة المغلقة، فهناك عالم للثقافة الشعبية مسكوت عنه. الثقافة الشعبية تشمل المصطلحات والألقاب الرائجة في البازار إلى الأعمال المزاولة والمنسوخة. ضمن كل هذا، فبازار إصفهان من أكثر الأسواق أصالة وأقدمها بين الأسواق