التاريخ الشفوي :: "ألماس إیران"، "الضائع من أیام الحرب" و"سلاح السلام"

التاريخ الشفوي ومذكرات الدفاع المقدس في ثلاث أعمال

"ألماس إيران"، "الضائع من أيام الحرب" و"سلاح السلام"

محمد علي فاطمي
ترجمة: أحمد حيدري مجد

2017-01-26


نقدم لقراء موقع التاريخ الشفوي ثلاث كتب صدرت مؤخرا، وهي تتعلق بالحرب المفروضة على إيران وتفاصيل ما وقع في تلك الحرب.

التاريخ الشفوي للجيش

صدرت فصلية "الدراسات والتاريخ الشفوي للدفاع المقدس: ألماس إيران" عن مؤسسة حفظ ونشر قيم الدفاع المقدس لجيش الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وكان العدد الأول قد صدر في العام صيف  2016 وترأسها إبراهيم كلفام بينما ترأس تحريرها محمد رضا تقي زادة وتضم هيئة التحرير  أسماء مهمة مثل: محمد حسين دادرس وحسين وليوند زماني ومروت آزادبخت ومحسن مردايان، وقد صدرت في 338 صفحة.

وحملت فصلية "ألماس إيران" في عددها الأول مقدمتين عن رئيس التحرير ورئيس المجلة: لنتعلم من الحرب المفروضة (محسن راديان)، حماسة العام الأول من الحرب وثيقة فخر الجيش (غلام حسين رحيمي موثق)، دور إستراتيجي لوحدة تكتيكية: كتيبة 283 في بداية الحرب المفروضة (محمد رضا لوني)، القوة البحرية في مدينة خرمشهر (منفذي أطروحة القوات البحرية في الدفاع المقدس)، عقبان إيران كابوس للعراق في خرمشهر: الدعم الجوي لكتيبة 144 مشاة في خرمشهر، حديث عن دور الجيش في عمليات المرصاد، التاريخ الشفوي للجنرال محمد سليمي (قاسم أكبري مقدم)، الأب من رؤية الزوجة: تقول صديقة حكمت (رقية فارسي)، صيد النفاق: دور وعمل القوة الجوية في عمليات المرصاد ( قسم المعارف في القوة الجوية)، فلاحي رجل الأيام المصيرية: رواية رفاق ( مير حسين ميري ميانجي)، الحرب كنز: دور قدرات الفردية في محيط العسكر (عباس فرخي) ، المضادات الجوية في أخر عام للحرب المفروضة إتكائا على عمليات المرصاد (رضا جهان فر)، تقديم كتب " الحصن الحديدي: حديث العزة والقوة" و "من البندقية للقلم: مذكرات ثمان سنوات من الدفاع المقدس".

حصيلة هذه الفصلية جاءت عن طريق القائمين عليها، وهي خطوة في قراءة التاريخ الشفهي للدفاع المقدس خاصة أنه جاء عن الجيش ودوره في الدفاع.

من الغرب حتى الجنوب

" الضائع من أيام الحرب: مذكرات أمير حسين كودرزي" دونه طاهرة بيانلو، وقد صدر عن دار حنظلة عن دائرة حفظ ومشر قيم الدفاع المقدس في محافظة ألبرز بالتعان مع المساعدية الثقافية والإجتماعية لبلدية كرج.

جاء الكتاب في 225 صفحة وصدر العام 2016 في ستة عشر فصلا. والقسم الأخير من الكتاب يحتوي على ألبوم صور. وبعد مقدمة تتناول ولادته وحياته يصل الكاتب الى العام 1983 والمرة الأولى التي يقصد فيها الجبهة. يعبر هنا من عمليات خيبر، ثم يذهب الى الجبهات الغربية ويعود مرة أخرى الى جبهات الجنوب ليصل إلى عمليات بدر في فبراير 1985. ثم يدخل في مواجهات أخرى ليعود مرة أخرى لغرب البلاد.

ولكن مما يؤخذ على الكتاب عبوره السريع والانتقال من جغرافية الى أخرى.

 

حسب رواية قادة الكتائب

من الكتب الأخرى التي وصلت الى موقع التاريخ الشفوي الإيراني كتاب: "سلاح السلام" قائد الكتيبة موسى أحمدي" يقع الكتاب في 458 صفحة وكتبه حسن فيضي وعمار أحمدي وصدر عن دار ساوالان ايكيدلري في أربيل، العام 2015.

 يبدأ الكتاب مع حديث الراوي وينتهي بصوره في الحرب. ويدور حديثه عن آلامه الراهنة نظرا للظروف السياسية الحاكمة على البلاد.

خُصصت 100 صفحة للحديث عن الراوي (ولد العام 1961) وولادته والاجواء الحاكمة. وفي ما يقارب 150 صفحة يتطرق الكتاب عن أعوام ما بعد انتصار الثورة الإسلامية حتى أيام بداية الحرب.

صقلت تلك الأيام الراوي ليعرف المنطقة التي يتواجد بها جيدا.

يمتاز الكتاب في أنه يتطرق إلى تفاصيل المدن والقرى التي مرّ منها الراوي، واللغات واللهجات التي صادفها في تاريخ عبوره منها.

 


النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 1245


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
ثلاثة كتب من المذكرات

«حَبّ الرّمان»، "ألست إيرانياً؟" و«ثلاثة عشر في سبعة»

من خلال دراسة هذا النص، سوف نتعرف على كتب «حبّ الرمان»، و«ألست إيرانياً» ؟" و«ثلاثة عشر في سبعة».هذه الكتب تحمل ذكريات عن فترة الحرب التي فرضها جيش صدام على الجمهورية الإسلامية. حبّ الرّمان يحتوي كتاب «حبّ الرمان» على مذكرات حسين كرامي. تم إعداد هذا الكتاب المؤلف من 414 صفحة في مكتب دراسات الثقافة والاستدامة في مدينة لرستان ونُشر عن طريق منشورات سورة مهر في عام 1396. أحد عشر فصلا من الفصول الاثني عشر من الكتاب، كل واحدة منها

الطلقة التي لم تنتصر بعد على الحياة

لم تُصنع بعد طلقة تنتصر على الحياة. حبّ الحياة هذا يُصغّر نار الحرب. يحقرها. وإن كانت الحربُ تأخذ اليفاعة من النساء، الأرواح من الرجال والطفولة من الأطفال، ولكن يبقى مصباح الحياة مضيئا حتى تحت الأسقف المنهدمة وتبقي الضوء أمام الانسان. إرادة الانسان لاستكمال الحياة بأي شكل كان هي اعلان رسمي من البشر لأصحاب الطلقات. تأتي الحرب لتأخذ الحياة، ولكن البشر هم ليس فقط لا يرضخون، بل يرتبطون بالحياة في أصعب الظروف ويتقدمون بها. حتى وإن كان كل ما يملكونه على
مقابلة مع السيدة نجمة جماراني،عنصر إغاثة في فترة الدفاع المقدس

مذكرات من أيام حصار مدينة آبادان و فدائي الإسلام

نجمة جماراني هي واحدة من الفتيات الشابات الناشطات طيلة 8 سنوات من الدفاع المقدس، إذ منذ بداية السنة الأولى من الحرب العراقية التي فرضت على إيران حتى نهايتها ، كانت إلى جانب الأنشطة الاجتماعية والثقافية الأخرى،قد تشارك في جهود الإغاثة في مناطق الحرب والمستشفيات في طهران. تواجدها أثناء الحصار الذي فُرض علي آبادان إبّان الحرب المفروضة و تعرفها علي مجموعة فدائي الإسلام آنذاك، كان السبب وراء تفقدها من قبل مراسل موقع تاريخ ايران الشفهي بإجراء مقابلة
عقد أول برنامج « ليلة مع كاتب»

بختياري دانشور برواية المذكرات

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفهي، أجري أول برنامج «ليلة مع كاتب» للراحل داود بختياري دانشوار من قبل مركز دراسات وبحوث الثقافة المستدامة في 12 من شهر اسفند لعام 1396 في صالة (تماشاخانه مهر) في المركز الفني. تحدث في هذا البرنامج ، مرتضي سرهنكي ، مؤسس مكتب الأدب وفن المقاومة  وداود أميريان كاتب قصصي وحامد خواجه وند ، ابن أخت الراحل بخيتاري دانشوار، عن ذكريات الكاتب. كاتب ماهر بجانب محارب شجاع كان المتحدث الأول السيد مرتضي سرهنكي وقال: قمنا بنشر
نظرة علي كتاب « خطر سقوط الإنهيارات الثلجية»

ثلاث مقالات عن ذكريات الحرب

«خطر سقوط الإنهيارات الثلجية: ثلاث مقالات عن ذكريات الحرب» ، صدر الكتاب الرابع تحت عنوان  موضوع دراسات الحرب عن مجموعة  كتاب هابيل. وصدر عن دار آرما للنشر في إصفهان حديثاً (بهمن 1396) للكاتب محسن حسام مظاهري. وأوضح مؤلف الكتاب في المقدمة أنّ: «مذكرات كتب الحرب هي أكثر الأعمال عدداً من حيث الأرقام والأعمال التي كتبت ونشرت من أي وقت مضى حول موضوع الحرب بين إيران والعراق». كل عام، يتم إنتاج عدد كبير من المذكرات الجديدة في أشكال مختلفة