الصحافة التي تم تعتيمها

الرقابة على الصحافة في مذكرات صحفيي العصر البهلوي

ميثم غلامبور
ترجمة: هادي سالمي

2021-05-31


في تاريخ الصحافة إبّان الحكم البهلوي، كانت مجموعة الأعمال غير المرئية مذكرات الصحفيين في تلك الفترة والتي يمكن العثور عليها في مصادر مختلفة. ذكر الصحفيون عدة قضايا في مذكراتهم، من بينها قضية الرقابة على الصحافة. وهناك أقوال وكتابات كثيرة في هذا الصدد. في هذا المجال، ألقينا نظرة على بعض المذكرات التي تشير إلى قصة الرقابة على الصحافة.

عندما كانت المجلات الأدبية تخضع للرقابة

مذكرات برويز ناتل خانلري، صاحب المجلة الأدبية الشهيرة سخن، بما في ذلك مذكرات عن موضوع الرقابة. في مذكراته، يشير خانلري أولاً إلى أنه لم تكن هناك رقابة في الثلاثين عاماً أو نحو ذلك منذ نشر مجلة سخن في أوائل العشرينات من القرن الماضي. ربما لأنهم اعتقدوا، على حد تعبيره، أن سخن كانت مجلة أدبية وأن ليس لديها العديد من القراء، وبالطبع لم تكن خطيرة. لكن لم تبدأ الرقابة إلا في أوائل الخمسينيات من القرن الماضي. ويبدو أن نشر بعض القصائد قد أدى إلى إيجاد توعية فروع وزارة المخابرات في ذلك الوقت. وتشمل هذه ترجمة قصيدة لشاعر بولندي بعنوان "ما هي الاشتراكية"، بالإضافة إلى قصيدة حداد على الدكتور محمد مصدق (حداد لم يكن واضحاً جداً) وقصيدة هوشنغ ابتهاج التي لم تذكرها صراحة، حيث تشير إلى حادثة سسياهكل. وبعد ذلك حظرت وزارة المخابرات توزيع مجلة "سخن" قبل مراجعتها وترخيصها. وبحسب خانلري، حظرت قائمة من خمسة وثلاثين شخصاً من النشر، موضحة أنهم ممنوعون من الكتابة وليس لهم الحق في الكتابة. وكان من الممنوعين الدكتور محمد رضا باطني رائد علم اللسانيات. تجرأ خانلري على نشر مقالته مرة أخرى، بالنظر إلى أن مقالات السيد باطني كانت في مجال علم اللغة وليس لها علاقة بالقضايا السياسية. لكن خلافاً للاعتقاد السائد، لم يُسمح بنشر العدد حتى يتم قطع جميع الصفحات التي تحتوي على المقال من المجلة. بمجرد أن كان اسم باطني أحياناً يختصر علي (م .ب ر) لكن لم يكن المراقبون بغفلة عن هذا الأمر، واضطر المحررون إلى حذف المقال للسماح بنشر المجلة.

وبحسب خانلري، فقد اشتدت الرقابة منذ ذلك الحين. على سبيل المثال، في أحد أعداد المجلة، نُشرت قصيدة لمهدي أخوان ثالث، كان أحد سطورها موضوعاً كالتالي: "يمكن سماع صوت انفجار في حارتنا".  أصر المراقبون على إزالة هذا المصراع. وكان رد خانلري أنّ "في كل يوم ينشر خبر الانفجار الذي تكتبه الصحف الرسمية ". غير أن الإجابة كانت أنهم يتحدثون عن أمر آخر، ولا ينبغي أن يحدث شيء كهذا في الشعر. مثال آخر تحدث عنه خانلري عن الرقابة على المجلات يتعلق بقصة عن فلاح. المزارع في هذه القصة، والذي كان يملك مزرعة بجوار بحيرة هامون، فقد مزرعته بسبب جفاف البحيرة وأصبح بائساً. ولم يُسمح بنشر هذا العدد من المجلة بسبب هذه القصة. خانلري يتواصل مع وزير المخابرات لمعرفة السبب. في هذه المحادثة، يسأل خانلري الوزير عما إذا كان قلة الأمطار وجفاف البحيرة مرتبطان بالسياسة الداخلية أو الخارجية. كان استدلال خانلري أنّ جفاف مياه البحيرة كان بسبب قلة الأمطار، وفي ذلك الوقت تم حظر المجلة لهذا السبب! ووعد الوزير بالتحقيق، وبعد ساعة اتصل رئيس شؤون الصحف بوزارة المخابرات وقال إنه رغم الإصلاح الزراعي لا يجب أن يكتب عن الحقول وجفافها! من ناحية أخرى، قال خانلري إنّ الإصلاح الزراعي لا يعد بالمطر، ورداً على ذلك سمع أنه على أي حال، فإن هذه المواد تصل إلى آذان الأجانب وتصبح ذريعة لإلقاء اللوم على النظام. على العكس من ذلك، لم يكن هناك خيار سوى التقصير علي النظام الحاكم آنذاك: "لقد رأيت أن الجدال مع مثل هؤلاء الناس لا طائل من ورائه. "لقد أغلقت الهاتف واضطررنا إلى اقتلاع بضع صفحات من المجلة مرة أخرى ونشرها بشكل غير كامل."1

الرقابة علي الأبراج (فال الأسبوع)

تحدث علي بهزادي، صاحب المجلة الأسبوعية) أبيض وأسود)، عن الرقابة والمراقبين في الفترة البهلوية في مناسبات مختلفة. على سبيل المثال، كتب في إحدى كتاباته أنه كان من المعتاد في ذلك الوقت أن تخصص المجلات صفحة لفال القهوة. في هذه الصفحات كتبوا عن الخصائص الأخلاقية للأشخاص الذين ولدوا في الأشهر والأحداث التي حدثت للأشخاص الذين ولدوا في كل شهر، على سبيل المثال، غالباً ما كان محتوى الأبراج يدور حول خير أو شر المولودين لكل شهر، مما يعطي الأمل في الأشياء الجيدة التي تنتظرهم، ويحذرهم من الأحداث السيئة ونصائح قليلة. من ناحية أخرى، قد يتذكر البعض أن عدداً من أفراد عائلة البهلوي ولدوا في نوفمبر. وبحسب بهزادي، لم ينتبه أحد في البداية إلى محتويات هذه الصفحة ولم يطلع عليها المراقبون. لكن كانت هناك قضايا دفعت المراقبون إلى إيلاء اهتمام خاص لهذه الصفحة، كما دفع رؤساء تحرير المجلات إلى إيلاء المزيد من الاهتمام لمحتويات هذه الصفحة وتقديم تنازلات لمن ولدوا في تشرين الثاني (نوفمبر)، على سبيل المثال، كتب أن جميع الأشخاص الذين ولدوا في هذا الشهر هم أناس طيبون وأن الأشياء الجيدة ستحدث لهم دائماً. يكتب بهزادي، على ما يبدو يكتب أشياء مثل "هذا الأسبوع ليس أسبوعاً جيدًاً لك وأعداؤك يحاولون ضربك بشدة" أو "لا تزعج الناس كثيراً. "حاول التخلص من الضغينة التي اعتدت عليها."  وربما كانت الأمور الأسوأ من ذلك، والتي ربما كانت لها عواقب وخيمة، وهي التي دفعت الصحفيين إلى التملق لجميع الأشخاص الذين ولدوا في نوفمبر بعد ذلك: "كانت الأشياء الجيدة تحدث لهم أيضاً!"2

الزلة التي أدت إلى أمية الرقابة

لمحمود أفشار أيضاً قصة قصيرة وغريبة عن الرقابة. يروي في المذكرات ما سمعه عن مسؤول أمي تم تعيينه للرقابة على وسائل الإعلام. على ما يبدو، بمجرد أن أصبح هذا الأمي رقيباً كان شعر حافظ يقول فيه: ( رضا به داده بده وز جبين گره بگشا) لأنه اتخذ كلمة رضا كاسم خاص وكان يخشى أن تؤثر هذه المسألة على رؤسائه، بمن فيهم الشاه نفسه، واسمه رضا. نتيجة لذلك، يجد الحل في فرض الرقابة على الصحيفة. وكان من منضد الحروف بوضع حسن بدلاً من كلمة رضا، وأخيراً نُشرت القصيدة على النحو التالي: (حسن به داده بده وز جبين گره بگشا/ كه بر من و تو در اختيار نگشوده است!)3

الصحفيون الذين لا يستطيعون العيش بدون رقابة

في مذكرات أخرى، يتحدث علي بهزادي عن الإلغاء المؤقت للرقابة في أوائل الأربعينيات. ووفقاً له، حتى بداية هذا العام وقبل انتخاب كينيدي الديمقراطي رئيسا للولايات المتحدة، كانت الرقابة على الصحافة في إيران تطبق بصرامة. في كل يوم، كان يتصل المسؤولون عن الصحافة في السافاك بمحرري المجلات والصحف ويعطونهم تعليمات بشأن ما يكتبونه وما لا يكتبونه. كذلك، أخذ محرم علي خان (مراقب الصحافة المعروف) عينة العمل الجاهز للنشر، سواء في المجلات أو الصحف، إلى السافاك ولم يُسمح بنشرها إلا بعد مراجعتها وإجراء تغييرات عليها. لكن في الوقت المذكور لم يذهب محرم علي خان للحصول على المطبوعات خلافا للإجراء المعتاد. مثل هذا الحدث، بمعنى أنّ الصحافة لم تخضع للرقابة قبل نشرها، كان غير مسبوق منذ انقلاب 28 أغسطس. ونتيجة لذلك، نشرت بعض الصحف التي لم تكن تعرف ما يحدث، منشوراتها لأول مرة منذ 19 آب (أغسطس). ومن المثير للاهتمام أنّ بعض الصحفيين الأكثر تحفظاً، كما لو كانوا معتادين على تحمل الرقابة، عندما رأوا أنه لا أحد يأتي إلى قسم الصحافة في السافاك، حاولوا طواعية التواصل مع هذا القسم خوفاً من التوبيخ والعقاب، لكن رن الهاتف ولم يرفعه أحد. وبحسب بهزادي، فإنّ بعض الصحفيين الآخرين سخروا من زملائهم المحافظين، لكن "أولئك الذين كانوا أكثر حكمة قالوا" إن النظام القائم على الديكتاتورية والرقابة لا يمكنه تغيير منهجه. "عاجلاً أم آجلاً سيأتون إلى مكاتب عملنا وينتقمون. أظهر المستقبل أنهم كانوا على حق".4

المراقبون الذين تسببوا بإضراب الصحافة

كان من أهم ردود فعل الصحافة ضد الرقابة هو الإضراب الأول على مستوى البلاد في عام 1978. في مذكراته، وصف محمد بلوري، أحد الصحفيين في ذلك الوقت، آراءه في تلك المواجهة، مثل الصحافة التي تخضع للرقابة. وطبقاً لبلوري، في صباح 10 أكتوبر / تشرين الأول 1978، الساعة 9:30 صباحاً،عندما كان موظفو كيهان يعملون في مكتب التحرير، دخل اثنان من ضباط الحكومة العسكرية مكتب التحرير. ذهبوا إلى غرفة التحرير دون تقديم أنفسهم. في ذلك الوقت، كان بلوري مسؤولاً عن هيئة التحرير. في غضون ذلك، قال الشخص الذي ينقل الأخبار إلى الآلة الكاتبة في أذن بلوري أنّ الضباط أخبرهم بتسليم الأخبار قبل الكتابة. بدت شفرة الرقابة أكثر حدة من أي وقت مضى. بعد فترة،  ساد الصمت في مكتب التحرير. استقال أعضاء هيئة التحرير البالغ عددهم مائة وواحد وستون. حدث ذلك في خضم احتجاجات وإضرابات خريف 1978. في الواقع، كانت مساحة حيث أراد الصحفيون الرد في المقابل، وهكذا كان الأمر كذلك. هكذا تبلور الإضراب الصحفي الأول في عام 1978. وخلق وجود عدد من الضباط في صحيفة (اطلاعات) وضعاً مماثلاً. وبعد المشاورات غادر الضباط المكان وتحدث مدير الصحيفة عن استئناف العمل. لكن كما ذكرنا، كانت المساحة مختلفة: "رأيت وضعاً خاصاً لدى الشباب وشعرت أن بعضهم قد يبدؤون العمل بهذه الكلمة. قلت: "يبدو أنّ الرقابة قد ولت، لكن لطالما استمرت الرقابة، سيستمر الإضراب، ما لم تضمن الحكومة أنها ستحترم حرية القلم". في ذلك الوقت، حتى كلمات كثيرة، مثل الحرب، والورد، والليل، وما إلى ذلك، كانت تخضع للرقابة." تظهر كتابات بلوري اختلافات الصحافة. ورأى البعض أنّ صدور الجريدة يجب أن يستمر إلى أن تصل أنباء الثورة إلى الناس، لكن أغلبهم قالوا إن الإضراب وعدم نشر الصحف كان أعلى صرخة احتجاج. أصدرت الصحافة على الفور بياناً تخبر فيه الناس عن سبب إضرابهم. كما كان الترحيب بالأشخاص الذين ذهبوا إلى مكتب الصحيفة وباقات من الزهور جديراً بالملاحظة. وبحسب بلوري، من أجل أن يتشكل الإضراب، تم انتخاب ممثلين من مختلف أقسام الإعلام وصحيفة كيهان وآيندكان، وكذلك من نقابة الكتاب والصحفيين. وأصدرت اللجنة بيانا تفاوضت على محتوياتها مع الحكومة. في خضم النقاش، عارضت الحكومة بشدة إحدى فقرات البيان، التي تحدثت عن التزام الحكومة برفع أي رقابة على الصحافة، لكن في النهاية، لم تتراجع الصحافة، ووافقت الحكومة على التوقيع على البيان. وكانت النتيجة واضحة: "الصحف كانت تصدر بشكل مذهل وواسع الانتشار. آلات الطباعة لم تتح لها الفرصة ولم تكن كافية. "كيهان والمعلومات نُشرت في أكثر من مليون نسخة، وكان ذلك نتيجة الإضراب".5

الموضوعات التي تارة تُحظر وتارة يتم نشرها ثانية

تشير مذكرات محمد عتيق بور باختصار إلى قصة الرقابة على الصحافة. في الأيام الأولى لعمله في الصحافة، شغل الأخير مناصب مختلفة، بما في ذلك المراسلات مع المكاتب، والحصول على مقالات من المؤلفين للطباعة والأرشفة والتحرير. لكن في غضون ذلك، يعتبر أسوأ مهمة له هي الذهاب إلى مركز الشرطة (قسم الرقابة( كانت وظيفته هي أخذ المواد الجاهزة للطباعة هناك حتى يتمكن المراقبون ومفتشو الشرطة من "ختم" بعد حذف العديد منها، كان الختم بمثابة ترخيصاً للنشر. في الواقع، علمتهم التجربة مثل هذا الدرس. لأنّ المدققين في بعض الأحيان لم يدركوا أنّ المقالة التي قاموا بختمها قد تعرضت للرقابة أو تم شطبها، أو أنه، على سبيل المثال، تم السماح بنشر المحتوى الذي تم حظره من قبل مدقق حسابات آخر لأنه لم يكن له حساب خاص 6!

عقيد الرقابة الذي واجه هو نفسه حاجز الرقابة

يكتب محمود طلوعي عن آرائه في كتاب "ممثلو العهد البهلوي"، حيث يتحدث عن الحرية والرقابة على الصحافة. ويشير طلوعي إلى أنه في الفترة من 1957 إلى 1967م كان رئيس تحرير مجلة (خواندنيها)، وكتب أنه تعامل لبعض الوقت مع أحد أكثر الرقباء "رسمية" لجهاز الأمن المسمى العقيد هجبر كياني. طوال الوقت الذي كان فيه طلوعي رئيس تحرير مجلة (خواندنيها)، حتى لا يسبب أي مشاكل، وضع ما يسمى بالمادة "العطرة" في الصفحات العشر الأولى من المجلة، والتي كانت تطبع عندما تم إرسال المجلة إلى منظمة أمنية. من ناحية أخرى، أعد المواد التي يجب استبدالها في حالة الرقابة. بالطبع، ضاعت الكثير من هذه الأمور للعقيد، وعلى الرغم من أنه اضطر إلى تغيير شيء ما مرة واحدة في الأسبوع، لم تكن هذه مهمة صعبة بالنظر إلى التوقعات السابقة، حتى بعد ظهر أحد الأيام، اتصل العقيد كياني بطلوعي وأمره بحذف الصورة والمقال الذي تم نشره عن إحدى المطربات في تلك الفترة. كانت المشكلة أنّ الصورة والمقال كانا في منتصف الصفحات من المجلة التي تم نشرها بالفعل، وتغييرها يعني إعادة كتابة وإعادة طباعة الصفحات المعنية، مما أدى إلى تأخير نشر المجلة. اتصل طلوعي بالعقيد ليحدثه حول المشكلة وأضاف بعباراته "بفضول"، ما علاقة ذلك بالقضايا السياسية ومصالح البلاد!؟ ومع ذلك، كان رد العقيد قصيراً ومختلطاً بالغضب: "أنّ من يجب عليه تشخيص هذه المنفعة"  "يجب عليك إزالة هذا!" ثم لم ينتظر طلوعي ليجيب وأغلق الخط بنفس الغضب. ذهب طلوعي إلى نص الخبر بعد هذه المحادثة التي لم تنته. نص في إشارة إلى اختفاء مغنية، يقتبس إشاعة مفادها أنّ أحد الأشخاص المؤثرين الذين اهتموا بالمغنية، أظهر له ما يسمى وسكب عليه الكثير من المال حتى لا يعود يحضر الاجتماعات وأبقي له وحده. في النهاية، بالطبع، تمت تسوية المشاكل ما بين القائمين علي الجريدة والجهات المعنية وعندما سأله طلوعي عن القضية، أدرك أنّ هناك من المسؤولين من إهتم بهذه المغنية وفي الحقيقة كان الموضوع يهدف إلي إشاعة المنافسة بين منافسيه آنذاك.

ومن المثير للاهتمام، وفقاً لمذكرات طلوعي، أنه بعد سنوات سقط الجلد في المدبغة واستأنف العقيد، الذي كان يؤدي دورالرقيب من قبل الأجهزة الأمنية، التعامل مع الصحافة. هذه المرة بالطبع في دور آخر. في ذلك الوقت، تم نزع سيطرة الصحافة من الجهاز الأمني ​​وتسليمها إلى وزارة المخابرات. طلب العقيد كياني من مجلة (خواندنيها): أمتلك في منطقة (بوئين الزهراء) ملكاً شخصياً، بعد وقوع الزلزال، قامت منظمة (شير وخورشيد) بالإستيلاء علي ثلثي المساعدات النقدية وغير النقدية، وبعد تقديم الأدلة والوثائق اللازمة التي حصل عليها ضد منظمة (شير وخورشيد سرخ) قال متذرعاً:«أقسم عليكم بالله أنشروا هذه المطالب!...» وبطبيعة الحال، أشارت إجابة طلوعي في قلبه إلى أنّ عمل الرقباء الجدد أصبح أكثر دقة: "قلت أيها العقيد! نفس الشيء الذي فعلته قبل بضع سنوات، والآن يقوم أشخاص آخرون في وزارة المخابرات بعمله بحذر ودقة أكبر، وإذا حدث خطأ ما معك، أنت الشخص الذي كان يعمل في مهنة عسكرية، فإنّ هؤلاء السادة المحترمين سوف يعلمون بدقة حنكة فائقة ولن يسمحوا لنا بنشر مثل هذه الموضوعات علي الإطلاق!».

في نفس الجزء من كتابه، يشير محمود طلوعي أيضاً إلى الخمسينيات. وبحسبه، كانت الرقابة على الصحافة أشد من أي وقت مضى بين عام 1974م (عام الإعلان عن نظام الحزب الواحد) و 1977م (عام الإعلان عن الفضاء السياسي المفتوح). خلال هذه الفترة، لم تكن محتويات الصحف والمجلات فقط خاضعة للرقابة الدقيقة من قبل وزارة الاستخبارات فحسب، بل تم تفويض المحررين الحكوميين لبعض المطبوعات بأنفسهم. يذكر طلوعي أيضاً أسماء اثنين أو ثلاثة منهم. في الوقت نفسه، كان ينشر مجلة تسمى "قضايا عالمية" وهي مجلة متخصصة في القضايا الدولية ولا تتناول الكثير من القضايا المحلية. وبحسب طلوي، حتى هذه المجلة المتخصصة، مع كل الاحتياطات وتجنب التعامل مع القضايا الداخلية، لم تكن في مأمن من رقابة وإشراف دائرة الصحافة بوزارة المخابرات وتذوقت الرقابة مرات عديدة، كان هذا بسبب إشاراته إلى قضايا حقوق الإنسان أو القضايا العامة المتعلقة بالديكتاتوريات والأنظمة الاستبدادية في العالم (التي استولت عليها السلطات المختصة) ومرة ​​واحدة بسبب مقال كتبه عن الدكتور محمد مصدق .7

الملحقات:

1.  قافلة ‌سالار سخن؛ خانلري، طهران: البرز، 1370، ص 469 تا 471.

2. علي بهزادي، «التملق في الصحافة الإيرانية»، دورية كلك، الرقم 39، خرداد 1372، ص 72 و 73.

3.محمود حكيمي، قصص من فترة رضا شاه،طهران: قلم،1365، ص 181 و 182.

4. سيدفريد قاسمي، مذكرات صحفية، طهران: آبي، 1383، ص 133 و 134.

5. محمد بلوري، «الإعتصاب الأول للصحافة»، مجلة تاريخ الصحافة الإيرانية، السنة 1، رقم 1، 1376، ص 232 تا 235.

6.محمد عتيق بور، بلاء الخبز، مأساة نوفمبر 1942م، مرفق بمذكرات المؤلف عن أحداث ذلك اليوم، طهران: دار الشريف للنشر، 2000 ، ص 145 و 146.

7. محمود طلوعي، ممثلو العصر البهلوي. من فروغي إلى فردوست، المجلد 2، طهران: علم ، 1993  ص 792-796.

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 473


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
ليالي الذكريات في نسختها الثلاثمئة والثالثة

ذكريات جلال شرفي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد برنامج ليالي ذكريات الدفاع المقدس في نسختها الثلاثمئة والثالثة، مساء يوم الخميس الموافق 28 يوليو 2019م في قاعة سورة بدائرة الفنون. وقد تحدث في هذا البرنامج كل من السيدة محبوبة عزيزي وعلي رضا مسافري وسيد جلال شرفي عن كتاب "(سياه چال مستر): ذكريات اختطاف جلال شرفي، الدبلوماسي الإيراني في بغداد" كما أقيمت مراسم تقديم هذا الكتاب. رمز من الهوية الإيرانية حررت السيدة محبوبة عزيزي كتاب (سياه چال مستر) الراوية الأولي
الدكتور أبو الفضل حسن آبادي

أطروحات وبرامج التاريخ الشفوي في "آستان القدس الرضوي"

أشار رئيس مركز الوثائق والمطبوعات لآستان قدس الرضوي، إلى أطروحات "تاريخ الوقف والنذور الشفهي" و"تاريخ القراءات القديمة في الحرم الشفوية" وعلى أنها أحدث المشاريع للمركز وقال: "إنّ تسجيل تاريخ الموقوفات لآستان قدس الرضوي الشفوي في عدّة مدن، هو مشروع طويل المدة. وتأسس مؤخرا قسم الدراسات للقراءت في مركز الوثائق وهو ضمن مجموعة مركز الدراسات". وفي حواره مع موقوع التاريخ الشفوي الإيراني قال الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، شارحا برامج المركز:
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس – 7

مرحلة جديدة في عمل التاريخ الشفوي

خاص موقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس في 3 من مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. تضمنت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، خطابات إجتماع الإفتتاحية للمؤتمر كما تضمنت الأجزاء الخامسة والسادسة، وجاء تقرير إحد برامج هذا المؤتمر بعنوان " الأسس النظرية ومقدمة التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". تحليل الظواهر لمضمون مقابلة التاريخ
مكتبة الذكريات

"أدعو لي كي لا أنقص"،"في فخّ الكوملة" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة"

سوف تتعرفون في هذا النص، على ثلاثة كتب صدرت عن محافظتين في إيران: " أدعو لي كي لا أنقص: الشهيد عباس نجفي برواية زوجته وآخرين" من المحافظة المركزية وأيضاً كتابي "في فخّ الكوملة: ذكريات محمد أمين غفار بور الشفهية" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة" وهي ذكريات أمين علي بور الشفهية" من محافظة كيلان. إثنان من المعلّمين ألّفـت السيدة مريم طالبي كتاب "أدعو لي كي لا أنقص". يحتوي الكتاب علي 272 صفحة وثلاثة عشر فصل، حيث تم إنتاجه في مكتب الثقافة
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس -6

طرق التوصل للتفاصيل في مقابلة التاريخ الشفوي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد المؤتمرالوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع لمقدس في 3 مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. وتعلقت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، بخطابات إجتماع الإفتتاحية والأولي للمؤتمر وفي الجزء الخامس، كان تقرير إحدي اللوحات للمؤتمر تحت عنوان "الأسس النظرية وتاريخية التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". إستمراراً لهذا البرنامج، قدّم السيد مرتضي قاضي مقالته