كتاب " دليل البحث الحواري، السياق و الأسلوب"

جواد بهروز فخر
ترجمة: أحمد حيدري مجد

2015-11-08


للتاريخ الشفوي مكانة خاصة كأحد الأساليب الجديدة التي لها مكانة علمية و لها ماهية تخصصية و متعددة التخصصات، خاصة في الحقول الإجتماعية و النفسية و الفنية و الأدبية و العمومية، و بالتحديد في حقل التاريخ البحثي و التدويني.

و يأتي الحوار ، في التاريخ الشفوي، كعمود أساسي للطريقة البحثية، كان الحوار مقدم على التاريخ الشفوي إذ يمنحه موضوعية و وجودية، بصورة أن التاريخ الشفوي بعيدا عن الحوار، لا يمكن تصوره و تفعيله. في الواقع معرفة وفهم دقيقة و فضلى للتاريخ الشفوي يستلزم تدقيقا جديدا و تعمقا أكثر في الحوار و ما يتعلق به من قضايا و موضوعات. لو كان هذا الكلام: " المادة الأولية للتاريخ الشفوي يولد عن طريق الحوار" لا يقبل الانكار، يتحتم إذن في معرفة و تعريفه، له جذور و أساس في الحوار، أن نعرفه جيدا و نعرّفه كذلك جيدا. لهذا موضوع الحوار في التاريخ الشفوي له اهتمامه المركزي و معرفته و التطرق للبنى النظرية  و الموضوعات المتعلقة به لها ضرورة للباحث في التاريخ الشفوي. و لتعميق العملية و توسيع المعلومات المتعلقة بفن الحوار الذي هو عماد و أساس التاريخ الشفوي من المهم إضافة الى توليد المصادر المحلية-الإيرانية،(1) من آراء و تجار علمية متخصصة و خبيرة من كل المجتمعات العلمية صاحبة الرأي في هذا المجال و الاستفادة منها. و لذلك التعرف و تعريف المصادر التي تعكس آخر ما توصل له الباحثون في هذا المجال سوف نغتنمه لفتح طرق جديدة.

صدر كتاب  " دليل البحث الحواري، السياق و الأسلوب" و هو ترجمة كتاب " Handbook of Interview Research: Context and Method  " الصادر في أمريكا تأليف جابر اف غوبريوم (2) و جيمز آ.هولشتاين (3). يمكن اعتبار هذا النتاج مصدرا قويا و غنيا إذ كتب بإحترافية مغطيا كل جوانب موضوع الحوار. صدرت ترجمة الكتاب عن مساعدية القسم البحثي لكلية الإمام محمد الباقر (ع) في العام 2005 و الطبعة الثانية في العام 2008. لم يكتب اسم المترجم على غلاف الكتاب أو في تعريف الكتاب و حسب العادة تأتي في المقدمة توضيحات المترجم و لكن هذا الأمر أيضا لا نجده في الكتاب. وقد يكون ذلك من سياسة الناشر. و مع الأسف رغم أهمية الكتاب و الكم الهائل من المعلومات لم يطرح الكتاب بصورة جيدة إذ عدم التوزيع الجيد من الناشر و اغفال كتابة اسم المترجم و الأعداد المحدودة من نسخ الكتاب،  و الحصيلة اغفال الكتاب. يقع الكتاب في ثلاث مجلدات و 1680 صفحة و إضافة الى مقدمة المترجم هناك مقدمة الكاتبين و قسم في ستة أقسام أساسية و اربع و أربعين فصلا. و يعتبر كل فصل مختار مقالة محترفة في حقل طريقة و قضايا و موضوعات الحوار.

ناشر الكتاب الإيراني يقول في مقدمته:

" في نظرة كلية، يعتبر الحوار في تقسمه و طرقه المتعددة، طريقة أساسية لمعرفة مفاهيم فكرية و جمع المعلومات و العلوم على مدى التاريخ العلمي. و مع توسع أنواع المعرفة العلمية، خاصة مع أهمية طريق العناية الكيفية في القراءات الإجتماعية، تصاعد الإهتمام بالحوار من قبل الباحثين كطريقة معرفية. و مع تراكم استخدام الحوار في عدة فروع علمية ألزم بالتدريج طرح الإبستمولوجية و المنهجية بداية في خصوص الطرق و الأطر للحوار و من ثم الإستراتيجية التحليلية و فهم محتوى و دلالة الحوار. قد يكون الكتاب هو حاصل قسم من تغيرات بنيوية في طريقة و معرفة الحوار و هو نفسه ناتج تحولات كبيرة في كل الحقول العلمية. يقع كتاب "    دليل البحث الحواري، السياق و الأسلوب " و مع أسلوبه الموسوعي الشاملة 44 مقالا في 7 أقسام ( المقدمة إضافة الى ستة أقسام).

يعتبر الكتاب أهم موسوعة حوارية حاملا عدة مقالات تفصيلية الأبعاد و العمل و مناقشا طرق و اطر الحوار، يمكن للكتاب أن يكون دليلا جامعا للباحثين في مجال المرحلية و التخصصية(...)، المحاورين و (..) ، و مع حجم معلومات الكتاب يمكن للقراء حسب مستواهم و ضرورات عملهم الرجوع إليه."

و مع قلة المصادر المحكمة  و الإحترافية في هذا المجال باللغة الفارسية، المجلدات الثلاث و خاصيتها الموسوعية سيكون مصدرا غنيا و دليلا مناسب للمحققين و المتخصصين في الحوارات و الثقافة الشفوية، من هنا تأتي أهمية الكتاب و تعريفه مجددا.

و نقرأ في ملخص أقسام الكتاب الذي جاء في المقدمة:

" جاءت المقدمة في فصلين محللة القضايا الكلية و المقدماتية و التاريخية العامة للحوار و التحولات المنهجية و القضايا الجديدة الإجتماعية و اللغوية المتعلقة بالحوار. في هذا القسم، تطرح الفكرة أو الاطروحة الأساس للكتاب إذ لا يمكن اليوم اعتبار الحوار أنه طريقة أو آلية لجمع المعطيات و المعلومات البكر بل الحوار كواقعية إجتماعية في تعاملات الفرد،  إجتماعيا و مؤسساتيا في كل حقول المجتمع الحديث، في تشكل مفاهيم و معاني و مناسبات القوة و التفسير و تبرير السلوكيات و العقائد، كلها تلعب دور حواري.

القسم الاول من الكتاب يحتوي على استمارات الحوار و يشكل 6 مقالات، عدة طرق للحوار ألفها عدة مفكرين، اهتم بها الكتاب. في الواقع هذا القسم يطرح الإطارات ( شكليا) الحاكمة و الأساسية في كيفية القيام بحوار و طريقة أخذ الحوار من المحاور و المقال الأخير في هذا الفصل يطرح الإتجاهات الحديثة ما بعد حداثية و ينقد الإطارات المرسومة للحوارات.

في القسم الثاني تناقش 8 مقالات طريقة القيام و ملاحظات و مشاكل الحوار مع رد المحاورين. تمّ الإعتناء في كل مقال بالطبقات الإجتماعية مثل الأطفال، الرجال، النساء، كبار السن، الجماعات القوية و الإثنية، النخب و المرضى. و نوقشت بالتفصيل إطارات القيام بالحوار و تحليله كل على حدى و ضرورة رعاية المحاورين و الباحثين.

القسم الثالث يأتي تحت عنوان مراجعي الحوار، يأكد هذا القسم على طرق و أطر إحترافية و منظمة للحوار، التي تنظم من قبل مراكز التربية و التعليم و السلطة القضائية و الجهات الثقافية لإختيار و توظيف الطاقات الإنسانية و كذلك حوار المراجعين لمثل هذه المؤسسات.

إختص القسم الرابع من الكتاب بمسائل فنية الحوار و كيفية و الميزان العملي و الآليات التواصلية مثل الهاتف و الحاسوب و الانترنت حين الحوار. حاولت كل مقالة مناقشة كل آلية و طريقة بالتفصيل و طرح القضايا الجديدة و طرق الاستفادة منها للمحاور و تحليل المعطيات. تبتني كل مقالة على تحليل معطيات الحوار الميدانية و الاستطلاع الإجتماعي الذي يتعلق بصورة عينية بالمشاريع البحثية و المستنتجة من إمكانيات الفاعل. و تعنى إحدى المقالات بصورة خاصة بالصعوبة الفنية و الكيفية لما يدون عن طريق الأشرطة و بقية الآليات الحديثة و ذلك لمراعاة الامانة و قوة الحوار و هو أمر ضروري.

القسم الخامس إستراتيجية التحليل يمكن اعتباره من أهم أقسام الكتاب حيث يسلط الضوء على مناقشة بعض الاطر النظرية و الاستراتيجيات المتعددة و تحليل نقاط الضعف و القوة فيها و هي حصيلة معطيات من حوارات اجريت بعدة صور. في هذا القسم جاء التحليل النظري، التحليل السردي، إستراتجيات التحليل للتاريخ الشفوي و نظرية الاثنولوجي و كلها في سبيل مناقشة القضايا الكيفية للحوارات و كيفية القيام و تقيم الحوارات من عدة رؤى.

في القسم الاخير من الكتاب  تناقش خطاب المنهجية النظرية ما بعد الحداثية و اللغويات ، طريق الحوار، العوامل المؤثرة على العلاقات و الناسبات الحوارية للمُحاور و المحاور، القضايا البعدية الحوارية في الحياة الإجتماعية و الثقافية الفردية، عدة أطروحات لتقديم نتائج الحوار و دور عدم المساواة الإجتماعي و الإقتصادي في الكيفية و نتائج الحوار.

من مميزات الكتاب في مجلداته الثلاث " دليل البحث الحواري، السياق و الأسلوب "  هو ضم ملحق في المجلد الثالث يشتمل على أسماء الاعلام و الأسماء العلمية مع واحد و ستين اسم لكتاب المقالات تعرفه على الأسماء و سيرتها العلمية و الأكادمية. إضافة لذلك، خصص ملحق في الجزء الأخير للموضوعات للوصول سريعا للموضوع المحدد.

في النهاية أرجو و عبر طرح هذا الكتاب العلمي و الإحترافي مجددا و الذي لم يعرف جيدا أن يطرح بقوة أكبر و يعاد طباعته مجددا ليتاح للمهتمين بالحقل التاريخي الشفوي.

 

  1. من مصادر المحلية- الإيرانية في مجال الحوار، يمكن الإشارة الى كتاب " الحوار في التاريخ الشفوي" و هو عبارة عن مقالات عرضت للورشة الرابعة للتاريخ الشفوي، التي أقيمت بجهود قسم التاريخ الشفوي مركز القراءات و البحوث الثقافية و الادبية الملتزمة المركز الفني و صدرت عن دار سورة مهر في العام( 2008 ).
  2. Jaber F. Gubrium .
  3. James A. Holstein .
  4. بعض المقالات كتبت من قبل عدة كتاب.

 

المصدر الفارسي



 
عدد الزوار: 2520


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
ليالي الذكريات في نسختها الثلاثمئة والثالثة

ذكريات جلال شرفي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد برنامج ليالي ذكريات الدفاع المقدس في نسختها الثلاثمئة والثالثة، مساء يوم الخميس الموافق 28 يوليو 2019م في قاعة سورة بدائرة الفنون. وقد تحدث في هذا البرنامج كل من السيدة محبوبة عزيزي وعلي رضا مسافري وسيد جلال شرفي عن كتاب "(سياه چال مستر): ذكريات اختطاف جلال شرفي، الدبلوماسي الإيراني في بغداد" كما أقيمت مراسم تقديم هذا الكتاب. رمز من الهوية الإيرانية حررت السيدة محبوبة عزيزي كتاب (سياه چال مستر) الراوية الأولي
الدكتور أبو الفضل حسن آبادي

أطروحات وبرامج التاريخ الشفوي في "آستان القدس الرضوي"

أشار رئيس مركز الوثائق والمطبوعات لآستان قدس الرضوي، إلى أطروحات "تاريخ الوقف والنذور الشفهي" و"تاريخ القراءات القديمة في الحرم الشفوية" وعلى أنها أحدث المشاريع للمركز وقال: "إنّ تسجيل تاريخ الموقوفات لآستان قدس الرضوي الشفوي في عدّة مدن، هو مشروع طويل المدة. وتأسس مؤخرا قسم الدراسات للقراءت في مركز الوثائق وهو ضمن مجموعة مركز الدراسات". وفي حواره مع موقوع التاريخ الشفوي الإيراني قال الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، شارحا برامج المركز:
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس – 7

مرحلة جديدة في عمل التاريخ الشفوي

خاص موقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس في 3 من مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. تضمنت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، خطابات إجتماع الإفتتاحية للمؤتمر كما تضمنت الأجزاء الخامسة والسادسة، وجاء تقرير إحد برامج هذا المؤتمر بعنوان " الأسس النظرية ومقدمة التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". تحليل الظواهر لمضمون مقابلة التاريخ
مكتبة الذكريات

"أدعو لي كي لا أنقص"،"في فخّ الكوملة" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة"

سوف تتعرفون في هذا النص، على ثلاثة كتب صدرت عن محافظتين في إيران: " أدعو لي كي لا أنقص: الشهيد عباس نجفي برواية زوجته وآخرين" من المحافظة المركزية وأيضاً كتابي "في فخّ الكوملة: ذكريات محمد أمين غفار بور الشفهية" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة" وهي ذكريات أمين علي بور الشفهية" من محافظة كيلان. إثنان من المعلّمين ألّفـت السيدة مريم طالبي كتاب "أدعو لي كي لا أنقص". يحتوي الكتاب علي 272 صفحة وثلاثة عشر فصل، حيث تم إنتاجه في مكتب الثقافة
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس -6

طرق التوصل للتفاصيل في مقابلة التاريخ الشفوي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد المؤتمرالوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع لمقدس في 3 مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. وتعلقت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، بخطابات إجتماع الإفتتاحية والأولي للمؤتمر وفي الجزء الخامس، كان تقرير إحدي اللوحات للمؤتمر تحت عنوان "الأسس النظرية وتاريخية التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". إستمراراً لهذا البرنامج، قدّم السيد مرتضي قاضي مقالته