ذكريات من حياة باقر كاظمي

محمود فاضلي
ترجمة: هادي سالمي

2015-11-08


مذكرات من حياة باقر كاظمي

بجهود : داؤود كاظمي و الدكتورة منصورة اتحادية (ناظم مافي)

دار النشر : تاريخ ايران

الطبعة الأولي : المجلد الثالث 1391

السعر : 15 الف تومان

 

يعتبر سيد باقر كاظمي أحد  مشاهير ؛يران من اواخر عصر أحمد شاه حتى زمن رئاسة وزراء دكتور مصدق ، كان وزير الخارجية في الدولة البهلوية الأولى و كان يكتب مذكراته بصورة سنوية . كاظمي المشهور ب مهذب الدولة ، بن سيد محمود معتصم الدولة ولد في مدينة تفرش ، سنة ١٢٧١ه. ش . بعد إكمال دراسته الثانوية ، تخّرج من مدرسة العلوم السياسية و انشغل بالتدريس. إنتُخب عضواً للهيئة العلمية  في مدرسة العلوم الساسية سنة ١٣٠٦ و درّس الجغرافيا فيها .

 دخل مهذب الدولة وزارة الخارجية بعد إتمام دراسته وبعد مضي زمنٍ وجيز عُيّن سكرتير اول و مسؤل المفاوضات في السفارة الإيرانية بواشنطن .

حصل علي الماجستير في فترة اقامته في اميركا و بعد اتمام مهمته هناك عُيّن مستشار ايران في كابل سنة 1306 هـ ش، رجع الي طهران بعد سنتين و استلم وزارة الطرق اولاً كـ مساعد (1308) و من ثم وزيراً ، و في الحقبة الثانية لرئاسة فروغي، انتُخب وزيراً للداخلية بعدها محافظاً لآذربايجان و من أهم إنجازاته إنّه قام بترميم شاه گُلي تبريز بصورة اساسية.

إنتُخب كاظمي في حكومة جم وزيراً للخارجية و من أعماله في وزارة الخارجية، سفره إلي كابل و توقيعه معاهدة تقسيم مياه هيرمند (1)

بعد شهريور سنة 1320(1941) إنتُخب مجدداً في حكومة فروغي وزيراً للصحة و الداخلية و مع تغيير حقيبة الدولة سنة 1321 (1942 ) عُيّن في حكومة احمد دارائي وزيراً للداخلية و بعد تعديل حكومة دارائي اصبح وزيراً للمالية. استلم كاظمي وزارة الثقافة في حكومة ساعد و بعد سقوط حكومته كان وزيراً مختاراً في دول الإسكندينافية. و كان مهذّب الدولة مندوب ايران في مؤتمر سان فرانسيسكو.

التحق كاظمي في النهضة الوطنية منذ بدايتها، عُيّن في حكومة مصدّق الأولي وزيراً للخارجية و نائب رئيس الوزراء و في الثانية حتي نهاية مرداد 1332 (1942) وزيراً للمالية و سعي لتطبيق برنامج اقتصاد بلا نفط و بعدها عيّن سفيراً كبيراً لإيران في فرنسا و بقي في هذا المنصب حتي أواخر شهريور 1332. إستقال من منصبه في السفارة بعد انقلاب 28 مرداد 1332 . عاد كاظمي الي ايران بعد سنة من إقامته في اوروبا و عمل في حركة المقاومة الوطنية. اعتقل في فروردين 1334 ( 1955) و تم تبعيده. كان عضو الهيئة التأسيسية للجبهة الوطنية الثانية، و نائباً لنواب المجمع في الشوري المركزية للجبهة و تولّي رئاسة الشوري المركزية (2) .توفي سيد باقر كاظمي في ارديبهشت 1355( 1976).

كتب السياسي و الدبلوماسي القديم، ذكريات عن فترة نشاطه السياسي و دوّنت في كتاب تحت عنوان (مذكّرات من حياة باقر كاظمي) يتبيّن من خلال قراءة هذه المذكرات إن كاظمي كانت له رؤيا  عميقة في قضايا و مشاكل البلد. تعتبر هذه المجموعة من الذكريات الي جانب ذكريات أخرى التي كتبها موظفو وزارة الخارجية، من أهم المصادر في تاريخ ايران خاصة في العلاقات الخارجية، و ما يرتبط بالحرب العالمية، مواقف ايران و قضايا اخري التي من شأنها أن تسلّط الضوء علي نقاط مظلمة في التاريخ.

كان كاظمي رجلاً متديناً بحيث لم تلصق به تهمة و يعد هذا الأمر في تاريخنا المعاصر من النقاط الإيجابية. أشار في هذه المذكرات الي إلتزامه الديني، مثالا علي ذلك لم يفطر يوماً واحداً و لم يترك قراءة القرآن و الأدعية في شهر رمضان تلك السنة. هذه المذكرات في مجلدها الأول والتي كتبت سنوياً بدأت  من العام 1334 ( 1955) الي 1338 ( 1959)  و من الطبيعي السنة الأولي تحمل أبعاد حياته الخاصة و أيام دراسته ثم تبدأ مرحلة دراسته في المدرسة السياسية سنة 1344 (1965)  و بعدها يكتب ذكريات من تاريخ المشروطة. في المجلد الثاني من مذكراته يشير الكاتب الي حضوره في حقيبة دولة سيد ضياء الدين طباطبائي الوزارية (الحقيبة السوداء) و دور الدولتين البريطانية و الروسية الإستعمارية. و يشير ايضاً الي جزئيات سفر كاظمي عبر مروره من بغداد و بيروت و سوريا و اخيراً أميركا.

يحتوي المجلد الثالث علي الأحداث التي وقعت في أواخر سنة 1307 (1928) الي 1314 (1935)  . الحقبة التي سعي بها رضا شاه بكل قوته الي تغيير ايران نحو التجدد. في هذه الفترة ذُكرت الإختلافات الإيرانية مع الدولة العراقية الجديدة. جاء في هذا الكتاب تنازل رضا شاه أمام العراق عن  شط العرب، قضايا البحرين و الإختلافات التي نشأت مع الإنجليز.

سُلط الضوء في الكتاب علي الأخبار الثقافية العامة و الكبيرة و التي احياناً لها ارتباط بالأجانب. إقامة مؤتمر فردوسي سنة 1313 ( 1943)أحدهما. و لعل أهمها المعلومات التي ذكرها عن الأشخاص الذين كانوا نوعاً ما علي ارتباط به حين كان  وزيراً للخارجية. منها مقتل اسدي الذي ذكره الكاتب علي النحو التالي : " أراه كثيراً ما محتاط و متعقل و محباً للشاه و لم أتصور صحة الإتهام الذي وجه له  و من االمؤسف جداً أن نري في مملكتنا أن اشخاصاً يتعرضون الي هذه التصرفات غير العادلة و سوء الظن من قبل شخصية مثل تيمور )) يذكر الألواح التي كشفت في تخت جمشيد سنة  1312 ( 1933) و يشير الي النوبة القلبية لمشير الدولة بيرنيا في 19 آبان 1314 و إنه كان في نظري أفضل و أكثر حكمة كوزير و رئيس للوزراء الإيرانيين في عصره بحيث ترك نتاجات مهمة في فترته. المغفور له بعد اتصاله الفكري و العملي مع الشاه الحالي و تنحّيه عن السياسة، سخر  ثمان سنوات من عمره لكتابة و تأليف كتب قيمة عن تاريخ ايران. من الأحداث الجدلية التي تكشفها المذكرات، موضوع استخدام كلمة ايران بدل برشيا و إصرار الإنجليز علي استخدامها و مقاومة الإيرانيين للتسمية. جاء خلاصة موضوع المدارس الإيرانية في العراق و ايضاً المبالغ التي تدفع من قبل ايران لصيانة قبور الملوك و الأمراء الإيرانيين في العتبات.

جاء المجلد الرابع من اللمذكرات، و بما إن للمؤلف حضوراً في الدولة ، لبيان نقاط من اوضاع ايران في شهريور 1320( أغسطس 1941) . عيّن كاظمي في دولة محمد علي فروغي بعد استقالة رضا شاه وزيراً للصحة و الداخلية إذن المعلومات التي ذكرت في هذه الحقبة الحساسة ثمينة جداً. المجلد الخامس من هذه الذكريات و هو قيد الطبعاعة يحتوي علي أحداث سنة 1321 الي 1343 ( 1941-1964 ).

 

 

  1. سيرة رجال ايران السياسيين و العسكريين المعاصرين (المجلد الثالث) الدكتور باقر عاقلي، الطبعة الأولي سنة 1380، المجلد الثالث ص 1280، دار النشر گفتار بالتعاون مع دار العلم للنشر.
  2. مسودة مؤتمر الجبهة الوطنية الإيرانية، بجهود امير طيراني، دار نشر گام نو 1385.

 

المصدرالفارسي



 
عدد الزوار: 1989


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
ليالي الذكريات في نسختها الثلاثمئة والثالثة

ذكريات جلال شرفي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد برنامج ليالي ذكريات الدفاع المقدس في نسختها الثلاثمئة والثالثة، مساء يوم الخميس الموافق 28 يوليو 2019م في قاعة سورة بدائرة الفنون. وقد تحدث في هذا البرنامج كل من السيدة محبوبة عزيزي وعلي رضا مسافري وسيد جلال شرفي عن كتاب "(سياه چال مستر): ذكريات اختطاف جلال شرفي، الدبلوماسي الإيراني في بغداد" كما أقيمت مراسم تقديم هذا الكتاب. رمز من الهوية الإيرانية حررت السيدة محبوبة عزيزي كتاب (سياه چال مستر) الراوية الأولي
الدكتور أبو الفضل حسن آبادي

أطروحات وبرامج التاريخ الشفوي في "آستان القدس الرضوي"

أشار رئيس مركز الوثائق والمطبوعات لآستان قدس الرضوي، إلى أطروحات "تاريخ الوقف والنذور الشفهي" و"تاريخ القراءات القديمة في الحرم الشفوية" وعلى أنها أحدث المشاريع للمركز وقال: "إنّ تسجيل تاريخ الموقوفات لآستان قدس الرضوي الشفوي في عدّة مدن، هو مشروع طويل المدة. وتأسس مؤخرا قسم الدراسات للقراءت في مركز الوثائق وهو ضمن مجموعة مركز الدراسات". وفي حواره مع موقوع التاريخ الشفوي الإيراني قال الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، شارحا برامج المركز:
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس – 7

مرحلة جديدة في عمل التاريخ الشفوي

خاص موقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس في 3 من مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. تضمنت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، خطابات إجتماع الإفتتاحية للمؤتمر كما تضمنت الأجزاء الخامسة والسادسة، وجاء تقرير إحد برامج هذا المؤتمر بعنوان " الأسس النظرية ومقدمة التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". تحليل الظواهر لمضمون مقابلة التاريخ
مكتبة الذكريات

"أدعو لي كي لا أنقص"،"في فخّ الكوملة" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة"

سوف تتعرفون في هذا النص، على ثلاثة كتب صدرت عن محافظتين في إيران: " أدعو لي كي لا أنقص: الشهيد عباس نجفي برواية زوجته وآخرين" من المحافظة المركزية وأيضاً كتابي "في فخّ الكوملة: ذكريات محمد أمين غفار بور الشفهية" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة" وهي ذكريات أمين علي بور الشفهية" من محافظة كيلان. إثنان من المعلّمين ألّفـت السيدة مريم طالبي كتاب "أدعو لي كي لا أنقص". يحتوي الكتاب علي 272 صفحة وثلاثة عشر فصل، حيث تم إنتاجه في مكتب الثقافة
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس -6

طرق التوصل للتفاصيل في مقابلة التاريخ الشفوي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد المؤتمرالوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع لمقدس في 3 مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. وتعلقت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، بخطابات إجتماع الإفتتاحية والأولي للمؤتمر وفي الجزء الخامس، كان تقرير إحدي اللوحات للمؤتمر تحت عنوان "الأسس النظرية وتاريخية التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". إستمراراً لهذا البرنامج، قدّم السيد مرتضي قاضي مقالته