تعريف كتاب

مسجد القائد

التاريخ الشفوي لمسجد الكرامة

مليحة كمال الدين
ترجمة: حسن حيدري

2020-12-13


"مسجد القائد" عنوان كتاب تاريخ شفوي لمسجد الكرامة، والذي تم إعداده في وحدة التاريخ الشفوي للجبهة الثقافية للثورة الإسلامية. قام البحوث والمقابلات أحمد عسكري، وسيد محمد أمير أحمدي طباطبائي وحسين سلطاني، وكتبها مرتضى أنصاري زاده. هذا الكتاب هو أول مجموعة من كتب مساجد الثورة وقد نشرته دار (راه يار) للنشر عام 2020م.

احتلت المساجد في إيران مركزاً للعديد من التطورات الاجتماعية والسياسية، مما جعل العلاقة بين الثورة الإسلامية والمساجد علاقة فريدة ومتبادلة. وفي الوقت نفسه، فإنّ أحد المساجد التي أضاء مسار النمو الثوري من عدة عقود قبل الثورة الإسلامية هو مسجد الكرامة في مشهد. في فترة من الزمن، كان إمام هذا المسجد الواقع بالقرب من ضريح الإمام الرضا (عليه السلام) هو سماحة قائد الثورة الإسلامية،  وهذا يجعله مثالاً مميزاً من نواحٍ عديدة. كما جاء في مقدمة الكتاب: "إنّ آية الله الخامنئي هو نقطة تلاقٍ لجميع التيارات التي تبدو مختلفة والتي حققت الوحدة والازدهار تحت راية الإسلام الثوري وتحت ضغط شديد من المدارس والأساليب المتنافسة".

كتاب مسجد القائد هو تقرير عن تكوين ونشاط مسجد الكرامة، بالإضافة إلى دراسة آلاف الوثائق، فقد أجرىت مقابلات مع أكثر من سبعين شخصاً على صلة بهذا المسجد. بدأت هذه المقابلات في عام 2009 وبدأت كتابتها منذ أوائل عام 2016. يحتوي الكتاب على أربعة فصول عامة تحت عنوان: "من الجمعية والمركز إلى مسجد الكرامة"، و"مسجد الكرامة في مجال النضال العقائدي التربوي"، و"مجموعة الكرامة في مجال النشاط الاجتماعي والسياسي"، و"مسجد الكرامة في ميدان النضال السياسي" كما لديهم عدة مجموعات فرعية. وبما أنّ إنشاء مسجد الكرامة لم يكن حدثاً مفاجئاً، فيمكن القول إنّ هذا المسجد هو نتيجة سلسلة من الأنشطة والتطورات. وفي الفصل الأول من الكتاب، تتم دراسة جوانب مختلفة من هذا التكوين من خلال تحليل أدوار وتجارب مختلف الناس وآرائهم في المجالات الاجتماعية والسياسية. في هذا الفصل، يتم التعبير أولاً عن الظروف الاجتماعية لمدينة مشهد في السنوات التي سبقت عام 1941م وبعدها وفي نظرة سريعة على مركز نشر الحقائق الإسلامية وجمعية أتباع القرآن. استمراراً لهذا الفصل، يتم تقديم الحاج محمود كرامت كمؤسس متواضع، تليها روايات شفهية حول كيفية تغيير منزل كرامة إلى مبنى كرامة ثم مسجد كرامة.

بسبب نوع الأنشطة الشعبية التي أدت إلى انتصار الثورة الإسلامية واختلافها عن الأنماط السياسية التقليدية، أصبحت بعض المساجد قاعدة لاستمرار الحركة. إنّ منهج الثوار، الذي كان يقوم على تثقيف الناس بالتعبير عن التعاليم الدينية والفكر السياسي الإسلامي، جعل أسلوب النضال هذا، إضافة إلى كونه فعالاً، أقل عنفاً وتكاليف بشرية. كما يقدم الفصل الثاني من الكتاب معلومات كاملة عن هذا الصراع الفكري والدور المحوري لآية الله الخامنئي وموقفه من آلية تشكيل التغيرات الاجتماعية في النضالات الثورية. في هذا الباب وبعد الاطلاع على سجلاتهم، وكيف استقروا في مسجد الكرامة، نوقشت صلاة الجماعة والمحاضرات التي أقيمت في هذا المسجد، وجهودهم في دفق الدعايات المنشودة.

الاستقبال الشعبي لبرامج آية الله الخامنئي في مسجد الكرامة ومعارضة أنشطته، وكذلك عدم تسامح السافاك مع الغليان الثوري في المسجد بسبب وجوده وأخيراً منعهم من إمامة الصلاة في ذلك المسجد، هي الحالات التي تستمر في الفصل الثاني. ويستمرارهذا الفصل، بمناقشة ودراسة مقدمة مروي سماورجي كإمام لإقامة الصلاة في المسجد بالإضافة إلى جلسات القرآن والبرامج المتعددة.

وقد شارك بعض الأعضاء البارزين في الجمعية القرآنية، بمن فيهم المرحوم عبد الرضا غنيان، في مجموعة من الأنشطة الاجتماعية والسياسية على أساس أنّ التدين لا يتحقق من خلال العبادة الفردية وحدها. اعتقاداً منهم أنّ التدين يتطلب إحساساً بالمسؤولية تجاه الآخرين والمجتمع، أنشأ نفس الأشخاص مدرسة علوي الثانوية وعيادة آية الله بروجردي وجمعية الإمام الحسن العسكري (عليه السلام) الخيرية ومراكز مماثلة. كان لهذه الأنشطة أبعاد اجتماعية ومنفعة عامة واعتبرت نوعاً من الدعاية السياسية التي تم تشكيلها بشكل عام من خلال تصميم مسجد الكرامات كقاعدة تنسيق. في الفصل الثالث من الكتاب، تم شرح دور المسجد كمكان لاستمرار التواصل بين المنفصلين عن الجمعية بالتفصيل.

ونظرًا لأنّ مجموعة أنشطة مسجد الكرامات المذكورة في الفصلين الثاني والثالث من الكتاب لم يتم تفسيرها بوضوح في فئة الأنشطة السياسية، فإنّ المؤلف يتناول في الفصل الرابع من الكتاب جوانب وأنشطة المسجد التي لها أهداف سياسية صريحة. من بين الأمور أخرى، فقد واصلوا النضال ضد حكومة البهلوي وساعدوا في انتصار الثورة الإسلامية واستقرارها. ومن الموضوعات التي تناولها الفصل الرابع القضايا التي تمت تغطيتها قبل الاحتجاجات، في خضم الثورة ومنع انحراف النضال، والتركيز على المسيرة، وتوفير وتوزيع الكتب والإعلانيات الممنوعة، وتشكيل اللجنة الثورية في مسجد الكرامة.

ويرد في الأجزاء الأخيرة من الكتاب تسلسل زمني لمسجد الكرامات من عام 1954م، أي بداية جلسات دعاء ندبة التي كان يقيمها عبد الرضا غنيان حتى 12 من فبراير 1979م، عندما تم تشكيل اللجنة الثورية في المسجد. وشمل الكتاب مقدمة موجزة عن الرواة وصور ووثائق وأخيراً قائمة بالأشخاص والأماكن.

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 514


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
ليالي الذكريات في نسختها الثلاثمئة والثالثة

ذكريات جلال شرفي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد برنامج ليالي ذكريات الدفاع المقدس في نسختها الثلاثمئة والثالثة، مساء يوم الخميس الموافق 28 يوليو 2019م في قاعة سورة بدائرة الفنون. وقد تحدث في هذا البرنامج كل من السيدة محبوبة عزيزي وعلي رضا مسافري وسيد جلال شرفي عن كتاب "(سياه چال مستر): ذكريات اختطاف جلال شرفي، الدبلوماسي الإيراني في بغداد" كما أقيمت مراسم تقديم هذا الكتاب. رمز من الهوية الإيرانية حررت السيدة محبوبة عزيزي كتاب (سياه چال مستر) الراوية الأولي
الدكتور أبو الفضل حسن آبادي

أطروحات وبرامج التاريخ الشفوي في "آستان القدس الرضوي"

أشار رئيس مركز الوثائق والمطبوعات لآستان قدس الرضوي، إلى أطروحات "تاريخ الوقف والنذور الشفهي" و"تاريخ القراءات القديمة في الحرم الشفوية" وعلى أنها أحدث المشاريع للمركز وقال: "إنّ تسجيل تاريخ الموقوفات لآستان قدس الرضوي الشفوي في عدّة مدن، هو مشروع طويل المدة. وتأسس مؤخرا قسم الدراسات للقراءت في مركز الوثائق وهو ضمن مجموعة مركز الدراسات". وفي حواره مع موقوع التاريخ الشفوي الإيراني قال الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، شارحا برامج المركز:
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس – 7

مرحلة جديدة في عمل التاريخ الشفوي

خاص موقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس في 3 من مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. تضمنت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، خطابات إجتماع الإفتتاحية للمؤتمر كما تضمنت الأجزاء الخامسة والسادسة، وجاء تقرير إحد برامج هذا المؤتمر بعنوان " الأسس النظرية ومقدمة التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". تحليل الظواهر لمضمون مقابلة التاريخ
مكتبة الذكريات

"أدعو لي كي لا أنقص"،"في فخّ الكوملة" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة"

سوف تتعرفون في هذا النص، على ثلاثة كتب صدرت عن محافظتين في إيران: " أدعو لي كي لا أنقص: الشهيد عباس نجفي برواية زوجته وآخرين" من المحافظة المركزية وأيضاً كتابي "في فخّ الكوملة: ذكريات محمد أمين غفار بور الشفهية" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة" وهي ذكريات أمين علي بور الشفهية" من محافظة كيلان. إثنان من المعلّمين ألّفـت السيدة مريم طالبي كتاب "أدعو لي كي لا أنقص". يحتوي الكتاب علي 272 صفحة وثلاثة عشر فصل، حيث تم إنتاجه في مكتب الثقافة
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس -6

طرق التوصل للتفاصيل في مقابلة التاريخ الشفوي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد المؤتمرالوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع لمقدس في 3 مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. وتعلقت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، بخطابات إجتماع الإفتتاحية والأولي للمؤتمر وفي الجزء الخامس، كان تقرير إحدي اللوحات للمؤتمر تحت عنوان "الأسس النظرية وتاريخية التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". إستمراراً لهذا البرنامج، قدّم السيد مرتضي قاضي مقالته