برنامج ليالي الذكريات في نسختها العشرين بعد الثلاثمئة ـ 1

دمار وانفجارات في سوريا والعراق

ترجمة: حسن حيدري

2021-01-10


أقيم برنامج ليالي الذكرىات في نسختها العشرين بعد الثلاثمئة عبر الإنترنت على موقع أبارات يوم 24 ديسمبر 2020م. تحدث "مهدي زمرديان" و"الدكتور فني" ذكرياتهما عن الصراع إلي جانب الشهيد الحاج قاسم سليماني. وقدّم الفقرات داود صالحي حاضراً.

كان الراوي الأول مهدي زمرديان، أحد قادة إزالة الألغام في سوريا والعراق، وفي نفس الوقت صديق ورفيق الحاج قاسم سليماني. قدم نفسه لأول مرة على أنه جندي لهذا الجنرال العظيم يبلغ من العمر ثلاثين عاماً وقال: لقد كان الحاج سليماني قائداً شجاعاً أطاعنا جميعاً بسبب بصيرته وشجاعته ورجولته وحكمته وذكائه. كان الشهيد سليماني شخصاً قام حرفياً بتصدير ثورتنا إلى العالم أجمع. كان من أخلاقه أنه لا يمكن لأحد أن يكذب عليه.

واصل زمرديان حديثه منذ بداية تعاونه مع الشهيد سليماني في معسكر خاتم الأنبياء (ص)، وقال: إنّ أفضل خيار للقيادة كان الجنرال سليماني، والذي حدث بأمر من المرشد الأعلى للثورة وتسبب في تغيير إيجابي في هذا المعسكر. وقال: حسب التحقيقات وجدنا أنّ 95 بالمئة من استشهاد القوات كانت بسبب الأفخاخ المتفجرة، وبحسب خبرتي البالغة 35 عاماً، بعد نحو عام من الصراع السوري، ذهبت إلي هناك.  بالإضافة إلى إبطال مفعول العبوات الناسفة، قمت بتدريب القوات. وأشار زمرديان كذلك إلى شجاعة الجنرال سليماني، وقال إنه في بعض الأحيان كان يذهب إلى العدو بشجاعة دون أي حماية، حتى يتمكن من دراسة الوضع واتخاذ القرارات الصحيحة.

وتابع راوي ليالي الذكريات حديثه بالإشارة إلى كيفية إرساله إلى العراق وقال: "ذات مرة عندما كنت ذاهباً للعودة من الإجازة والذهاب إلى سوريا، تم إرسالي إلى العراق بدلاً من سوريا بأمر من الحاج قاسم ومساعديه. وفي الجلسة التوجيهية الأولى في بغداد، والتي حضرها أيضاً الشهيد سليماني والشهيد أبو مهدي المهندس، ورد أنّ داعش وصل إلى مسافة عشرة كيلومترات من بغداد على طريق سامراء، وعلينا التحرك بأسرع ما يمكن لمنع سقوط بغداد. لم تكن هناك قوات أو منشآت، باستثناء عدد من القوات من مجموعات المقاومة المدربة مسبقاً. في ذلك الاجتماع، أُمرت بصد العدو بأي شكل من الأشكال حتى لا يتقدموا نحو بغداد.

وقال السيد زمرديان أيضاً: بعد ذلك تحدثت إلى قائد في الجيش العراقي في اجتماع وطلبت منه أن يعطينا بعض الألغام حتى نتمكن من إيقاف العدو. وقال: وفقاً لميثاق الأمم المتحدة، لا يمكننا استخدام الألغام. أخبرته أنّ بغداد آخذة في السقوط وإنه إذا لم نتحرك بشكل أسرع ستحدث أشياء سيئة. وعد بالتعاون معنا وفي اليوم التالي أعطانا عدداً صغيرً جداً من الألغام المضادة للأفراد التي لم تستجب لعملنا بأي شكل من الأشكال، لذلك قررت إنتاج هذه الألغام بنفسي بالأموال التي تلقيتها من الجنرال سليماني، واستخدمناها لوقف العدو.

وتابع راوي البرنامج ذكرياته في العراق قائلاً: أبلغنا الجنرال سليماني أنّ عدداً من القوات محاصرة في مرقد الإمام الحسن العسكري (عليه السلام) وطريق بغداد- سامراء أيضاً بيد تنظيم الدولة الإسلامية. ضريح محمد محاصر أيضاً في بلد ويجب فتح هذا الطريق في أسرع وقت ممكن. عندما أصر الحاج قاسم على فتح هذا الطريق، لم يستطع أحد أن يقول "لا". وتابع: بمجرد أن رأينا الحاج سليماني يدخل الطريق شخصياً بسيارة همر، الطرق التي هاجمها تنظيم داعش من جميع الجهات، بما في ذلك البساتين والأراضي الزراعية المحيطة بها. شعرنا جميعاً بالرعب، وقد دفعتنا شجاعة الحاج قاسم إلى فتح حوالي ثلاثين إلى أربعين كيلومتراً من هذا الطريق. كان القتال شديداً لدرجة أنّ الطريق ظل تحت تصرف قواتنا لمدة ساعتين وتحت سيطرة قوات العدو لمدة ساعتين. هناك كانت لدينا سلسلة من العمليات كل يوم من الصباح إلى المساء حتى وصلنا أخيراً إلى سامراء وتم تسليم الطريق بالكامل لقواتنا.

ثم أشار السيد زمرديان إلى عملية عزيز بلد، وهي منطقة وهابية في ضواحي بلد. وقال إنه في عملية عزيز بلد استشهد حوالي سبعمائة شيعي من بلد وكانوا يعتزمون تدمير ضريح  محمد الذي تم تطهيره بالكامل حول سامراء بأمر من الحاج قاسم وعملية عزيز بلد. كما تحدث عن أوامر الجنرال سليماني بتحرير "تكريت" و"ممكيشفة" وكيفية تحرير المنطقتين. وأشار راوي البرنامج كذلك إلى قاعدة سبايكر الجوية [1] والمذبحة التي وقعت في القاعدة من قبل قوات تنظيم داعش، وقال: في ذلك الحادث، تم ذبح 1700 طالب شيعي غير مسلح وإلقائهم في النهر. وقال: هذا جزء من جرائم داعش التي أذلها الشهيد سليماني.

وتابع زمرديان حديثه قائلاً: كان من أحلامي توجيه ضربة قاتلة للمنافقين. ثم ذكر ملاحظاته عن معسكر أشرف [2] ووصف الثكنات وقال: كان معسكر أشرف ثكنة تبلغ مساحتها نحو 20 كيلومتراً في 20 كيلومتراً حاولت منظمة المجاهدين تسمية أماكنها وساحاتها وشوارعها بناءً على التسميات الموجودة في طهران. ثم أبدى ملاحظاته عن قصر رجوي والمجمع المضاد للتفجيرات تحت الأرض الذي تم بناؤه وقال: في ذلك المجمع، كان من الممكن لآلاف القوات العيش مع جميع المرافق والإمكانيات اللازمة. وشكر الله  قائلاً: أنه بفضل دماء الشهداء الذين دافعوا عن الحرم ، ازدادت قوة الشيعة لدرجة أنّ المنافقين لم يتمكنوا من فعل أي شيء بالرغم من إمتلاكهم كل هذه الإمكانيات الهائلة. وروى الراوي ذكرى انفجار جسر في العراق خلال شهر رمضان، حيث كان قرابة 350 جندياً يقاتلون تنظيم داعش. قال زمرديان إنه في بداية عملي ذهبت إلى المكان لأتفقد الوضع والتقطت بعض الصور، وعندما عدت، عاتبني الحاج قاسم، الذي أخبرني أنه لا توجد فرصة للتحقق وأنه يجب تدمير الجسر. ثم وصف كيف انفجر الجسر في اليوم التالي وقال: "بعد هذه العملية، كنت قد عدت لتوي إلى مكان إسراحتي عندما استدعاني الحاج قاسم وبعد أن عانقني أخبرني عن الهدوء والطمأنينة التي وجدها بذلك.

وفي ختام كلمته شكر زمرديان كل من يحفظ ذكرى شهداء الدفاع المقدس والشهداء الذين دافعوا عن الحرم ومدافعو الصحة وكذلك ذكرى الشهيد الحاج قاسم سليماني.

-----------------------------------

[1] تم تغيير اسم قاعدة مجد التميمي الجوية، التي كانت تعرف سابقاً باسم مطار الصحراء بعد التواجد العسكري الأمريكي، إلى قاعدة سبايكر الجوية، وهو أحد المطارات العسكرية العراقية ويقع بالقرب من مدينة تكريت شمال العراق.

[2] معسكر أشرف، أو قاعدة أشرف، كان معسكراً أقامته منظمة مجاهدي خلق الإيرانية  على بعد 80 كيلومتراً من الحدود الإيرانية في محافظة ديالة العراقية.

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 159


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
ليالي الذكريات في نسختها الثلاثمئة والثالثة

ذكريات جلال شرفي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد برنامج ليالي ذكريات الدفاع المقدس في نسختها الثلاثمئة والثالثة، مساء يوم الخميس الموافق 28 يوليو 2019م في قاعة سورة بدائرة الفنون. وقد تحدث في هذا البرنامج كل من السيدة محبوبة عزيزي وعلي رضا مسافري وسيد جلال شرفي عن كتاب "(سياه چال مستر): ذكريات اختطاف جلال شرفي، الدبلوماسي الإيراني في بغداد" كما أقيمت مراسم تقديم هذا الكتاب. رمز من الهوية الإيرانية حررت السيدة محبوبة عزيزي كتاب (سياه چال مستر) الراوية الأولي
الدكتور أبو الفضل حسن آبادي

أطروحات وبرامج التاريخ الشفوي في "آستان القدس الرضوي"

أشار رئيس مركز الوثائق والمطبوعات لآستان قدس الرضوي، إلى أطروحات "تاريخ الوقف والنذور الشفهي" و"تاريخ القراءات القديمة في الحرم الشفوية" وعلى أنها أحدث المشاريع للمركز وقال: "إنّ تسجيل تاريخ الموقوفات لآستان قدس الرضوي الشفوي في عدّة مدن، هو مشروع طويل المدة. وتأسس مؤخرا قسم الدراسات للقراءت في مركز الوثائق وهو ضمن مجموعة مركز الدراسات". وفي حواره مع موقوع التاريخ الشفوي الإيراني قال الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، شارحا برامج المركز:
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس – 7

مرحلة جديدة في عمل التاريخ الشفوي

خاص موقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس في 3 من مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. تضمنت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، خطابات إجتماع الإفتتاحية للمؤتمر كما تضمنت الأجزاء الخامسة والسادسة، وجاء تقرير إحد برامج هذا المؤتمر بعنوان " الأسس النظرية ومقدمة التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". تحليل الظواهر لمضمون مقابلة التاريخ
مكتبة الذكريات

"أدعو لي كي لا أنقص"،"في فخّ الكوملة" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة"

سوف تتعرفون في هذا النص، على ثلاثة كتب صدرت عن محافظتين في إيران: " أدعو لي كي لا أنقص: الشهيد عباس نجفي برواية زوجته وآخرين" من المحافظة المركزية وأيضاً كتابي "في فخّ الكوملة: ذكريات محمد أمين غفار بور الشفهية" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة" وهي ذكريات أمين علي بور الشفهية" من محافظة كيلان. إثنان من المعلّمين ألّفـت السيدة مريم طالبي كتاب "أدعو لي كي لا أنقص". يحتوي الكتاب علي 272 صفحة وثلاثة عشر فصل، حيث تم إنتاجه في مكتب الثقافة
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس -6

طرق التوصل للتفاصيل في مقابلة التاريخ الشفوي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد المؤتمرالوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع لمقدس في 3 مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. وتعلقت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، بخطابات إجتماع الإفتتاحية والأولي للمؤتمر وفي الجزء الخامس، كان تقرير إحدي اللوحات للمؤتمر تحت عنوان "الأسس النظرية وتاريخية التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". إستمراراً لهذا البرنامج، قدّم السيد مرتضي قاضي مقالته